الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا: (غير النظامية) تواصل عملية بنغازي والسلطات تندد وتفرض حظرا للطيران
ليبيا: (غير النظامية) تواصل عملية بنغازي والسلطات تندد وتفرض حظرا للطيران

ليبيا: (غير النظامية) تواصل عملية بنغازي والسلطات تندد وتفرض حظرا للطيران

طرابلس ـ (الوطن) ـ وكالات:
تواصل قوات ليبية غير نظامية بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر عملياتها ضد مسلحين في بنغازي وسط أنباء عن تنفيذ هجمات جوية في عملية تندد بها السلطات في طرابلس معتبرة أنها (انقلاب) كما فرضت حظرا للطيران فوق بنغازي.
ونددت السلطات الليبية أمس بالعملية معتبرة أنها محاولة “انقلاب”، وذلك حسب بيان مشترك للحكومة والمؤتمر العام والجيش النظامي.
واعتبر البيان الذي قرأه رئيس المؤتمر الوطني العام نوري أبو سهمين أن الحملة التي يشنها حفتر على من يصفهم بـ”مجموعات إرهابية”، تحرك “خارج عن شرعية الدولة وانقلاب يقوده المدعو خليفة حفتر”.
كما أعلن الجيش الليبي النظامي حظر الطيران فوق مدينة بنغازي وضواحيها، وهدد بإسقاط أي طائرة تحلق فوق المنطقة. ولم يحدد البيان ما إذا كان الحظر يشمل الطيران المدني.
وأضاف البيان أنه سيتم استهداف أي طائرات عسكرية فوق المدينة وضواحيها من قبل وحدات الجيش الليبي والوحدات التابعة للغرفة الأمنية المشتركة وتشكيلات الثوار التابعة لها.
يأتي ذلك عقب غارة جوية نفذتها طائرة حربية قال الجيش الليبي إنها انطلقت بشكل غير مشروع في بنغازي حيث استهدفت مواقع لميليشيات متطرفة.
وقال مسؤول في وزارة الصحة الليبية السبت إن عدد قتلى اشتباكات وقعت في مدينة بنغازي بشرق ليبيا، ارتفع إلى 43 بعدما كان 19، وأن أكثر من مئة شخص أصيبوا. من جانبه أعلن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، في بيان بثته قناة ليبية محلية، استمرار عمليات “كرامة ليبيا”، حتى تطهير بنغازي ممن سماهم “التكفيريين”.
ودعا حفتر، الضباط والجنود كافة في كل أنحاء ليبيا إلى الامتثال لحالة النفير والالتحاق بمعسكراتهم فورًا.
من جانب آخر افرجت مجموعة مسلحة تابعة لجهاز الأمن الوقائي في مدينة أجدابيا، الليبية اليوم السبت، عن الشاحنات المصرية التي كانت تحتجزها منذ أيام، بغرض الضغط على الحكومة الليبية لتسديد مرتبات عناصرها المتأخرة.
وقال مختار سعد الملازم التابع لمديرية أمن مدينة أجدابيا إن “الأفراد التابعين لجهاز الأمن الوقائي، أطلقوا اليوم سراح الشاحنات المصرية التي احتجزوها في وقت سابق للضغط على حكومة طرابلس”، مضيفاً أن “إطلاق سراح الشاحنات جاء بعد وعود من قبل وسطاء أُعطيت لأفراد الجهاز، تفيد بقرب تسوية أوضاعهم المالية، وتسديد مرتباتهم” بحسب وكالة أنباء التضامن الليبية”.

إلى الأعلى