الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / في ختام الجولة الـ 15 لدوري عمانتل للمحترفين
في ختام الجولة الـ 15 لدوري عمانتل للمحترفين

في ختام الجولة الـ 15 لدوري عمانتل للمحترفين

ظفار (السعيد) يستقبل نادي عمان (المتحفز) وعينه على صدارة دورينا جعلان يتمسك بالأمل في مواجهة العروبة (الجريح) بأمسية أبناء العمومة دربي شمال الباطنة بين الخابورة (الحزين) وصحار (الطامح) لمزاحمة القمة

متابعة ـ صالح البارحي ويحيى المعمري وطلال المخيني:

البداية من مجمع صلالة عند الخامسة وخمس وأربعين دقيقة … أمسية أخرى من ثلاث مواجهات تستكمل بها مباريات الجولة الخامسة عشرة لدوري عمانتل للمحترفين … على أمل أن تعاود عجلات دورينا الدوران مجددا عقب أسبوع من أمسية اليوم … وبين هذا وذاك صراع مرير على حصد النقاط كاملة دون نقصان … فلا مجال للتفريط بأي نقطة وأمام أي فريق كان … فقد أزف الوقت ولم يتبق سوى القليل من أجل تحقيق المراد والمبتغى لفرق دورينا … فمنها من يأمل في معانقة الالقاب ومنها من يكتفي بالدفء والأمان وأخرى تهدف إلى البقاء بين الكبار …
ثلاث مواجهات تقام مساء اليوم … أولها في محافظة ظفار بلقاء ظفار مع نادي عمان بمجمع صلالة … وفي مجمع صور يلتقي أبناء العمومة جعلان والعروبة … وفي مجمع صحار يلتقي أبناء محافظة شمال الباطنة الخابورة وصحار وجها لوجه في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين إطلاقا …
ظفار يخشى المفاجأة
يدخل ظفار لقاءه اليوم أمام نادي عمان بمجمع صلالة وهو يخشى المفاجأة التي قد تعيق تطلعاته نحو العودة للقبض على صدارة الترتيب مجددا بعد أن طارت منه بنهاية القسم الأول لدورينا لحساب الشباب … فمواجهة اليوم أمام نادي عمان أحد الأندية الطامحة في الخروج من مأزق الهبوط يعد اختبارا حقيقيا للفريق الأحمر (ظفار)، حيث إن نادي عمان أنهى مهمته في التأهل لدور الأربعة للكأس الغالية بنجاح تام، وأصبح أحد اضلاع المربع الذهبي وبات يعيش نشوة كبيرة غابت عنه سنوات عديدة، وبالتالي فإن معنويات لاعبيه المرتفعة ستعود بالنفع على عطاءات اللاعبين في أرضية الميدان مساء اليوم، فالفريق يدخل اللقاء وهو يدرك أنه لا مجال للتفريط بأي نقطة في هذا التوقيت، وهو ذات الحال بالنسبة لظفار الذي يدرك تماما بأن المتربصين كثر وبات عليه العمل أكثر عن ذي قبل من أجل الوصول لمبتغاه في نهاية المطاف.
ظفار تخطى عقبة مسقط في مجمع صور بالجولة الماضية وأبقى على فارق النقطة بينه وبين الشباب المتصدر، واستفاد من توقف قطار العروبة بعد أن تعرض لفرملة قاسية على ملعبه وبين جماهيره أمام الرستاق بهدفي عصام البارحي، وهو ما أعطى الوصافة المطلقة لظفار الحالم للعودة لمنصات التتويج في هذا الموسم بعد عمل كبير قام به مجلس ادارته للوصول للأهداف المرجوة، أما نادي عمان فقد أنهى مواجهته الماضية أمام السويق بالتعادل الايجابي 1/1 وهو تعادل أشبه بالخسارة، حيث إنه لم يغير في مكانه بالجدول كثيرا، وبات ضمن فرق المؤخرة التي يتهددها الهبوط للدرجة الأولى، ومن هنا فإن العمل عليه يجب أن يكون مضاعفا بأمسية اليوم حتى يخرج من دائرة الخطر التي قد تعيده للأولى مجددا بعد قضاء فترة قصيرة بالأضواء وهو أحد اضلاعها الرئيسية في سابق العهد والأوان.

إلى الأعلى