الإثنين 26 يونيو 2017 م - ١ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مؤتمر البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر يوصي بضرورة تبني تطبيقات البرمجيات في القطاعين العام والخاص

مؤتمر البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر يوصي بضرورة تبني تطبيقات البرمجيات في القطاعين العام والخاص

مسقط ـ (الوطن):
اختتمت هيئة تقنية المعلومات ومركز أبحاث الاتصالات والمعلومات في جامعة السلطان قابوس أمس مؤتمر البرمجيات الحرّة ومفتوحة المصدر في نسخته الثالثة تحت شعار “استراتيجيات وممارسات تبني البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر ” بمشاركة 12 متحدثا من داخل وخارج السلطنة.
واشتمل المؤتمر على 10 حلقات عمل و11 ورقة بحثية ركزت في مجملها على دعم مبادرة البرمجيات الحرّة ومفتوحة المصدر بالإضافة إلى تشجيع توطين صناعة تقنية المعلومات والاتصالات في السلطنة وتوفير شبكة تواصل بين مختلف المجموعات من مستخدمي البرمجيات الحرّة ومفتوحة المصدر وضرورة تبادل الخبرات والتعاون في مجال تطوير التطبيقات المحتملة للبرمجيات الحرّة ومفتوحة المصدر.
وخرج المؤتمر بعدد من التوصيات من أهمها ضرورة تبني تطبيقات البرمجيات الحرة في القطاعين العام والخاص بالسلطنة وبتعزيز دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لنشر البرمجيات الحرة وتطويرها بما يتلاءم مع متطلبات السوق واحتياجاته. كما أوصى المؤتمر بضرورة تنفيذ خارطة طريق تبني البرمجيات الحرة حسب ما جاءت به الدراسة المعدة من قبل خبراء الجامعة والهيئة، كما أوصى المؤتمر بضرورة دعم الجهات المعنية بالتخطيط والصناعة والتجارة والتعليم وغيرها للخطة الموضوعة لإنشاء المركز الوطني المقترح لضمان عملية تبني وتوسع وتطوير البرمجيات الحرة وكذلك البحث والتصنيع في هذا المجال.
وعلى هامش المؤتمر قام الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي بتوقيع اتفاقية مع شركة “إمتاك” لتأسيس مركز افتراضي لدعم البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر وتكون من مسؤولياته المساهمة في توفير فرص عمل في قطاعات تقنية الاتصالات والمعلومات والمساهمة في انشاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة في القطاع إضافة إلى تشجيع التدريب وتطوير مهارات الكوادر المحلية واقتراح ودعم السياسات والقوانين التي تساعد على إنجاح عملية تبني البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر في السلطنة.
يذكر أن المبادرة الوطنية لدعم البرمجيات الحرّة ومفتوحة المصدر انطلقت في مارس 2010م أثناء ندوة البرمجيات الحرّة ومفتوحة المصدر بمسقط، وتهدف إلى تشجيع الابتكار والأخذ بيد المواهب العمانية في تطوير البرمجيات وتنمية مهاراتهم إلى جانب توفير المصادر الضرورية والبنية الأساسية لتعزيز تسويق تلك البرمجيات وتبنيها تجارياً.

إلى الأعلى