الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / مستقبل عُمان في ظل الأجيال القادمة محاضرة بجامعة الشرقية
مستقبل عُمان في ظل الأجيال القادمة محاضرة بجامعة الشرقية

مستقبل عُمان في ظل الأجيال القادمة محاضرة بجامعة الشرقية

كتب ـ ماجد بن سليمان المحرزي.
نظمت جامعة الشرقية بالتعاون مع مجلس البحث العلمي محاضرة حول مستقبل عمان في ظل الأجيال القادمة وذلك بقاعة المؤتمرات بوزارة التعليم العالي بمحافظة مسقط بحضور سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي وسعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي أمين عام مجلس التعليم وأعضاء مجلس الأمناء بجامعة الشرقية وعدد من المهتمين بمؤسسات التعليم العالي بالسلطنة.
ناقشت المحاضرة التي قدمها البروفيسور الدكتور بول لويس ايسك استاذ في مدرسة التجارة والاقتصاد بجامعة ماستريتس الهولندية البيئات الداعمة للابتكار حيث أكد البروفيسور خلال محاضرته ذات الأربعة محاور، على أهمية إعداد الساحة لتحقيق الثقافة والعلاقات الاجتماعية بين الناس والمنظمات المختلفة ، والقواعد والحوافز والاتفاقات التي ابرمت لتوجيه السلوك ، ومن ثم الابتكار، بالإضافة إلى الفضاء الرقمي والافتراضي، حيث شدد على أهمية التعاون والتواصل والاختلاط في العالم الرقمي أكثر وأكثر، مع عدم تجاهل العالم الحقيقي، بالإضافة إلى تأثر القدرة على العمل بالطبيعة او الشعور السيء الناجم عن البيئة المحيطة غير الصحية أو الضجيج أو الاضطرابات الأخرى.
وتناول الدكتور ايسك خلال محاضرته كذلك القيم الإنسانية من جانبين الأول وهو الناس والتكنولوجيا، حيث رأى أن الابتكار من الناس ويستفيد منه الناس أيضاً، لذا فإن بعض المشاكل ترتبط بمصطلح الإنترنت ذاته ، وتساءل المحاضر خلال المحاضرة، عدة تساؤلات منها أين نحن البشر من شبكة الإنترنت؟ ما هو موقعنا الجغرافي ، وما هي أرقامنا التعريفية عبر الشبكة؟، وفي اجابته لتلك الاسئلة رأى المحاضر أن معلوماتنا مبعثرة على مئات ، أن لم يكن الآلاف ، من قواعد البيانات ، حيث تعتبر كحفنة في بحر من البيانات ، تقع خارج نطاق التحكم، وطالب بتغيير ذلك عبر إقامة موقعا فريدا على شبكة الإنترنت ، يمتلك رؤية كاملة ، يستطيع خلالها الفرد السيطرة على بياناته مما يطور الانترنت للجميع ، مما يعد محوراً أساسياً لكثير من التطويرات الجديدة المتصلة بالإنترنت .
كما ناقش الدكتور بول لويس أيضا مفهوم (التفاؤل الجاد)، وذلك عبر مناقشة امكانية تحويل السلطنة إلى منطقة ( O ) حيث يتم تفريغ الطاقة الإيجابية واستخدامها في العمل من أجل مستقبل مزدهر، وذلك عبر عدد من مبادئ التصميم التي يمكن استخدامها للتصميم التنظيمي والمجتمعي ، مما يؤدي إلى تأثير إيجابي ينعكس على الإنتاجية والصحة، ورضا العملاء والموظفين والمواطنين .

إلى الأعلى