الإثنين 29 مايو 2017 م - ٣ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / كتاب (عُمان فجر جديد) .. رؤية في الحضارة والتاريخ وما تحقق من إنجازات على أرض السلطنة
كتاب (عُمان فجر جديد) .. رؤية في الحضارة والتاريخ وما تحقق من إنجازات على أرض السلطنة

كتاب (عُمان فجر جديد) .. رؤية في الحضارة والتاريخ وما تحقق من إنجازات على أرض السلطنة

كتب ـ خميس السلطي: تصوير ـ سعيد البحري:
وزير ديوان البلاط السلطاني: الكتاب يوثق مراحل هامة من تاريخ عمان المشرق والاستثنائي مع تحليل المعطيات الزمانية والمكانية من عمر النهضة المباركة

أقيم مساء أمس بنادي الواحات بالعذيبة وبتنظيم من مكتب مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية حفل تدشين كتاب(عُمان فجر جديد: المواءمة بين الأصالة والمعاصرة) بنسختيه العربية والإنجليزية للمؤلفة البروفيسورة الأميركية ليندا باباس فانش وتحت رعاية معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني، وبحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة وجمع من المهتمين والكتاب والأدباء.
تضمن الحفل عددا من الفقرات بينها تدشين للكتاب، كما تم عرض مادة فيلمية عن الكتاب لخصت تفاصيله وما تضمنه من أبواب وفصول متعددة، والذي دشنت النسخة الإنجليزية منه في 2015م.
كما ألقت المؤلفة ليندا باباس فانش كلمة بالمناسبة ومن خلالها توجهت بالشكر إلى كل من ساهم في إخراج هذا الكتاب ، حيث فكرته التي نشأت منذ أكثر من أربعة عقود وزيارتها الأولى عام 1974م، مشيدة بالدور الإيجابي الذي لمسته والتعاون البنّاء والملوس في مهمتها للتعرف على الحضارة العمانية التاريخ المشرق للسلطنة وما تحقق من إنجازات من عمر النهضة المباركة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ، سواء كان ذلك من المسؤولين أو حتى المواطنين الذي قدموا الكثير من المعلومات عن السلطنة، مما ساعدها في إيجاد مادة ثرية ومتنوعة استطاعت من خلالها تحقيق الغاية العلمية والثقافية والتاريخية التي قام من أجلها كتاب “عُمان فجر جديد: المواءمة بين الأصالة والمعاصرة). بعد ذلك قامت المؤلفة ليندا باباس فانش بالتوقيع على الكتاب، وإهداء نسخة منه إلى معالي راعي المناسبة وسط متابعة واحتفاء خاص من قبل الحضور.
كما قام راعي المناسبة بتقديم هدية تذكارية للمؤلفة البروفيسورة الأميركية ليندا باباس فانش، إضافة إلى هدية أخرى لراعي الحفل قدمها معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية.

توثيق لمرحلة هامة
وبهذه المناسبة أشار معالي السيد راعي الحفل بقوله: هذا الكتاب يوثق مراحل هامة من تاريخ عمان المشرق والاستثنائي من عمر النهضة المباركة، والمؤلفة سعت إلى تحليل المعطيات الزمانية والمكانية من عمر النهضة المباركة التي ساهمت في بناء الفترة الاستثنائية ، إضافة الشخصية التي لعبت الدور الكبير في هذه الفترة بالتحديد، ألا وهي شخصية مولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ والمراحل العمرية لجلالته، وتجربته الدراسية والعلمية خارج السلطنة وعودته إلى عمان ودراسته للعلوم الأخرى، إضافة إلى المراحل التي أتت لاحقا والتحديات الزمانية والمكانية، وكيف استطاع جلالته بحكمته وبصيرته أن يقود عمان عبر هذه المسيرة والتي نرى شواهدها حاضرة للعيان، فهي أصبحت سلطنة عمان قبلة الحكمة وكل من ينشد الرأي الحصيف في العالم وأصبح العماني يفتخر بما أنجز على هذه الأرض الطيبة، وكل ذلك لم يكن ليحدث لولا الفكر السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.

فصول الكتاب
ويناقش كتاب “عُمان فجر جديد: المواءمة بين الأصالة والمعاصرة العوامــل المختلفــة التــي نقلت الســلطنة مــن أرض لا يعــرف عنهــا العالــم الخارجــي الكثيــر إلــى دولــة مدنيــة حديثــة وقــوة إقليميــة اســتراتيجية، دون أن تخســر هويتــها الوطنيــة وذلــك خــلال فتــرة لا تتعــدى جيليــن فحســب، بل تتبــع مســار حداثــة سياســية واجتماعية ممزوجــة بالتقــارب الثقافــي والدينــي يضعهــا فــي موقــع فريــد كوســيط مؤثــر علــى الســاحة السياســية الدوليــة.
كما يتحدث الكتاب عن الإرث الإباضــي، الــذي تنفــرد بــه عمان فــي خضــم الوسط الديني السائد مما يضيف بعداً آخــر للفسيفســاء الثريــة التــي تتكــون منهــا البلاد والذي وفر محيطاً من الوســطية والشــمولية فــي منطقــة تتشــظى بفعــل التشــدد والعصبيــة. مع بيان واضح لصانع هــذا التحــول هــو الســلطان قابــوس، الحاكــم المجيد الــذي يحظــى بحــب واحتــرام واســعين والذي ألهــم شــعبا وقــام بتوحيــده نحــو هــدف مشــترك. وتمكــن مــن بنــاء بلــد حديــث ومحافظ أيضاً علــى إرث الأعــراف والتقاليــد التــي يكــن لها الشعب العماني المحبة، ويبدأ الكتاب بتحليــل رحلــة الســلطنة الفريــدة مــن نوعهــا، فــي الفصــل الأول المعنون(جاذبية عمان) والــذي يناقــش موقــع البــلاد المتميــز علــى تقاطــع طــرق التجــارة القديمــة والحديثــة ودور عمان الهام في الاقتصاد العالمي منذ القدم. وتاريخهــا البحــري المجيــد الــذي اتســم بعلاقــات مــع بلــدان نائيــة وشــعوب بعيــدة.
يوفــر الفصــل الثانــي(عمان قبل 1970 ) ذلك الإطار التاريخي لنهضة عمان وهو المليء بحكايات الفتوحات وبناء الإمبرطورية والنجاحات الدبلوماسية يحكي تاريخ عمان منذ بدايته حتى حكم قبيلة البوسعيديين العريقة.
أما الفصل الثالث المعنون (قابوس بن سعيد رجل النهضة) هو رحلة السلطان قابوس الذي استلم مقاليد الحكم عام 1970 وقصته الثرية بالدراما والغموض بالإضافة إلى النجاحات الباهرة.
يفتتح الفصل الرابع المعنون (بناء مجتمع مدني) بمناقشة استراتيجية التنمية الوطنية ويسلط الضوء على أهمية دور المرأة في المجتمع المدني ويبدد المفهوم الخاطئ لدورها في المجتمعات المسلمة
ويشرح التقاليد المتأصلة للشورى وتطور المشاركة السياسية.
الفصل الخامس المعنون (بناء الاقتصاد الحديث) يطرح قضية المؤسسات الحديثة والإبداع
والريادة في العمل التجاري ويذكر أهمية قطاع السياحة في اقتصاد بلاد تنعم بجمال مدهش وشعب ودود مع تنمية الأماكن التاريخية
والثقافية والفنون وأهمية الموسيقى في بناء الجسور بين الحضارات.
أما الفصل السادس فيسلط الضوء على( العلاقات الخارجية وسياسة الاحترام المتبادل) وعلاقات الصداقة مع بريطانيا العظمى
والولايات المتحدة منذ قرنين
والسياسة الخارجية التي تتميز عن غيرها من دول المنطقة والتي تجعل السلطنة تقوم بدور الوسيط والمفاوض مع جميع الأطراف لنزع فتيل التوترات الإقليمية.
وتحت عنوان (الفرص والتحديات في القرن الحديث) يناقش الفصل السابع والأخير كيف استجاب جلالة السلطان مستشفاً المزاج الشعبي ووفر فرصاً للمشاركة من خلال سبل تواصل فعالة، كما يناقش إمكانية أن تكون عمان قوة الاعتدال في المنطقة ومــكان يحتضــن التبــادل الثقافــي الدولــي وخطــاب التعــاون الدينــي.

إلى الأعلى