الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / 450 ألف عنوان تدشن الدورة الـ 22 لمعرض مسقط الدولي للكتاب في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض
450 ألف عنوان تدشن الدورة الـ 22 لمعرض مسقط الدولي للكتاب في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض

450 ألف عنوان تدشن الدورة الـ 22 لمعرض مسقط الدولي للكتاب في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض

وزير الإعلام: نستهدف تقديم رؤية متجددة تؤكد على أن يتحول مفهوم المعرض من مجرد حالة ثقافية إلى حالة معرفية شاملة

كتب ـ فيصل بن سعيد العلوي: تصوير ـ إبراهيم الشكيلي:
بمشاركة 750 دار نشر وإجمالي عدد (450,000 ) عنوان، يمثل منها 30% إصدارا حديثا يدشن معرض مسقط الدولي للكتاب دورته الـ22 يوم الأربعاء المقبل 22 فبراير حيث يستمر حتى الرابع من مارس المقبل في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض الجديد، وسيقام حفل الافتتاح في السابعة من مساء يوم الأربعاء بدعوات رسمية تحت رعاية معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام .. وستتوزع المشاركات في قاعة المعرض بالمركز، على مساحة إجمالية مشغولة للمعرض (12,114) مترا مربعا بواقع (1200) جناح، ويشارك بشكل مباشر (590) دار نشر، وبشكل غير مباشر “التوكيلات” (160) من (28) دولة، كما تشارك (37) جهة رسمية من السلطنة ومن مختلف دول العالم، ويضم عدد المشاركين في قسم الكتاب الأجنبي (34) دار نشر ومكتبة من دول خليجية وعربية وأجنبية ..

وكان قد عقدت اللجنة الرئيسية المنظمة للمعرض مؤتمرا صحفيا للإعلان عن تفاصيل المعرض بحضور معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الاعلام رئيس اللجنة، وسعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية نائب رئيس وسعادة علي بن خلفان الجابري وكيل وزارة الإعلام عضو اللجنة، ويوسف بن إبراهيم البلوشي مدير عام الفنون بوزارة التراث والثقافة مدير معرض مسقط الدولي للكتاب المتحدث الرسمي للمعرض ..
وقد أثنى معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام رئيس اللجنة بداية بالخطوة الجديدة التي ينتقل فيها المعرض من تجربته السابقة إلى تجربة حديثة ومتجددة حيث قال معاليه “ننتقل من مرحلة إلى مرحلة أخرى، إذ نرحب بكم في اكبر تظاهرة ثقافية بكل ما تحمله من لقاءات وبرامج ثقافية مجتمعية وبكل ما تمثله من تجمع مجتمعي ليس فقط لقاء للكتاب ولكن كذلك التقاء بالأفكار بمختلف اطيافها ..
وأضاف معاليه” : كلنا في هذه اللجنة نعمل كفريق نجتهد وان نحاول ان نقدم ما يمكن ان نقدمه في هذه التظاهرة الثقافية الأكبر في عمان ونتمنى من الله التوفيق في تقديم كل ما هو جديد لهذه الفعالية.
وأضاف معالي الدكتور رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة للمعرض: لا يمكن بأي حال من الأحول ان تنجح هذه التظاهرة الثقافية الأكبر الا بكم كإعلام وبكل أطياف المجتمع لذلك ندرك جميعا بأن هنالك شوقا وتلهفا من الكثير من ابناء هذا المجتمع والأسر العمانية والمقيمة لما يمكن ان يقدمه معرض مسقط الدولي للكتاب لهذا العام.

أهداف مبتغاة
وحول الأهداف السامية التي ينتهجها المعرض قال معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام في إطار حديثه: بدأنا منذ نهاية المعرض المنصرم في تقديم رؤية متجددة تؤكد على أن يتحول مفهوم المعرض من مجرد حالة ثقافية إلى حالة معرفية أسرية أقتصادية وهذه التجربة لا يمكن البدء بها بمكان محدود، اما هذا العام مع انتقالنا إلى المكان الجديد بالتنسيق مع العديد من المؤسسات نؤكد تقديم المعرض كحالة معرفية ليست مختصة لفئة محدودة انما لكل عمان من عمانيين ومقيمين حالة معرفية تخاطب كل الأفكار ويلتقي فيها كل الأطياف نتفق ونختلف لكننا في النهاية نعبر عن فعل حضاري يقدم إلى العالم ونأمل بكم جميعا ان ننجح في هذا المسار .. ففي الحالة المعرفية كذلك الحالة الأسرية فالمعرض يهتم بالطفل ونشأته في كل الفئات العمرية من طلاب وطالبات فتيات وشباب وكبار رجالا ونساء.. حالة معرفية مجتمعية يمثلها معرض مسقط الدولي للكتاب.
وأضاف في السياق نفسه : “ان يتحول المعرض إلى حالة اقتصادية مرتبطة باقتصادات الثقافة ونعمل جاهدين أن يقدم معرض الكتاب هذه التجربة وان يساهم ويتفاعل معها كل المؤسسات الاقتصادية في البلاد، وحينما نتحدث عن هذه الحالة ستجدون عددا من المؤسسات تدخل لأول مرة عالم الثقافة والكتب وكذلك دخلت ليست كرعاة انما كشركاء حيث تبنت اللجنة مفهوم الشراكة مع القطاع الخاص وفي الحقيقة مؤسسات القطاع الخاص كانت فاعلة ومساهمة منذ البدء فكانت لقاءات مستمرة على مدار عام كامل إلى ان وصلنا للتحضير إلى معرض مسقط الدولي للكتاب في هذه النسخة.

ضيف الشرف
وحول “ضيف الشرف” (البرنامج الثقافي والفكري والفني الذي سينفذ لهذه المناسبة طيلة أيام معرض مسقط الدولي للكتاب) قال معالي الدكتور عبدالمنعم الحسني وزير الإعلام: ستكون مدينة صحار، ضيف شرف المعرض لهذا العام حيث نقدم مدينة أخرى من مدننا العمانية التي تعد مدرسة فكرية وحضارية قدمت للمحيط المحلي والإقليمي الكثير من النوابغ الفكرية والمؤلفات الحضارية، وبلا شك كان هناك تعاون مع اللجنة المنظمة لمدينة صحار كضيف شرف والكثير من الفعاليات والبرامج التي تقدم من هذه المدينة بشخوصها ومؤلفاتها وأفكارها.

إضافات جديدة
وحول الإضافات الجديدة خلال هذه الدورة قال معاليه: من أهم الإضافات لهذه الدورة اولا الموقع الجديد في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض بحي العرفان، وتخصيص ثلاث قاعات متكاملة للفعاليات الثقافية وركن موسع للبرامج الثقافية للطفل لمناشط وبرامج الطفل، وتخصيص ركن لفعاليات المبادرات المجتمعية الثقافية إضافة إلى الجائزة المخصصة للمبادرات وسيتم الإعلان عنها في نهاية هذه الدورة من بين المؤسسات التي تشارك سواء مبادرات فردية او مؤسسية .. ، كما تم اعتماد انشاء المقاهي الثقافية في عدد من الأجنحة المشاركة، ومشاركة الجهات ذات العلاقة بصناعة ونشر الكتاب: حضور مؤلفين للتوقيع على الإصدارات، وابرام عقود الإنتاج والنشر، ومشاركة المؤسسات المعنية بصناعة الكتاب وما يتصل به من اعداد وتجهيز وتغليف واخراج فني، ودور نشر من مختلف دول العالم. كما تم هذا العام توسعة المركز الاعلامي ورفده بقدرات وطاقات اعلامية ليكون نافذة اعلامية للمعرض على العالم حيث سيكون مركز جليسي على مستوى اعلى وبطاقات أكبر من الإعلاميين وابناء المؤسسات الذين يشاركون في تقديم الوجه الإعلامي وسيكونون متواجدين على مدار الساعة للإجابة والرد على الاستفسارات سواء زوار المعرض او عبر مواقع التواصل الاجتماعي وستقدم إحصاءات يومية بها الكثير من المعلوات وكل ما يدور في كل يوم من أيام المعرض، كما تم هذا العام توسعة المرافق الخدمية للمعرض كال (مطاعم، مصليات، مواقف سيارات، مرافق صحية، عيادات صحية، خدمات نقل وبريد، خدمات بنكية، وخدمات الكترونية واتصالات).

مواعيد المعرض
وحول مواعيد المعرض قال معاليه: استلمنا الكثير من الملاحظات عبر الوسائل المتاحة في السابق وبناء عليه ومن خلال التدقيق عليها تم تحديد الأوقات المخصصة للفترة الزمنية الصباحية حيث يتاح للذكور من العامة للزوار الدخول في أوقات طلبة المدارس الذكور وكذلك النساء في أوقات طالبات المدارس وهناك تواصل مع وزارة التربية والتعليم لتنظيم مسألة زيارات المدارس بشكل أكبر ومراعاة هذا الجانب بشكل دقيق، وتم تحديد الأوقات التالية للزيارات وهي من 23 فبراير -4 مارس 2017م من (10 صباحا – 10 مساءا) فيما عدا أيام الجمعة من 4 عصرا-10 مساء، وستخصص أيام لطلبة المدارس كما يلي: أيام الخميس والاثنين والأربعاء ( 23 – 27 فبراير / 1 مارس ) من الساعة (10) صباحاً إلى الساعة الثانية ظهرا طلبة المدارس (ذكور).، والأحد والثلاثاء والخميس ( 26 – 28 فبراير / 2 مارس) من الساعة العاشرة صباحا إلى الساعة الثانية ظهرا للنساء وطالبات المدارس فقط.

تجدر الإشارة إلى أن المعرض سيقام ضمن برنامجه الثقافي عدة فعاليات متنوعة تفوق 53 فعالية ثقافية إضافة إلى مناشط كثيرة مهتمة بالطفل منها حلقات العمل التطبيقية والمسابقات الثقافية والألعاب التعليمية الترفيهية والعروض المسرحية التي يقدمها عدد من الفرق المسرحية الأهلية والعديد من البرامج المهمة للطفل.

إلى الأعلى