الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الوفد التجاري العماني يختتم مشاركته في فعاليات منتدى فرص الاستثمار بقبرص بعقد عدد من الاتفاقيات في مجالي التعليم والسياحة
الوفد التجاري العماني يختتم مشاركته في فعاليات منتدى فرص الاستثمار بقبرص بعقد عدد من الاتفاقيات في مجالي التعليم والسياحة

الوفد التجاري العماني يختتم مشاركته في فعاليات منتدى فرص الاستثمار بقبرص بعقد عدد من الاتفاقيات في مجالي التعليم والسياحة

ـ رئيس الوفد العماني: الاتفاق على تسهيل إجراءات التسجيل للطلبة العمانيين الراغبين في الدراسة بقبرص لمرحلتي الماجستير والدكتوراة
ـ رجال الأعمال: الزيارة كانت فرصة لفتح آفاق التبادل التجاري والتعرف على فرص الاستثمار
أسفرت زيارة الوفد التجاري العماني لغرفة تجارة وصناعة عمان إلى قبرص للمشاركة في فعاليات منتدى فرص الاستثمار القبرصية التركية ومعرض المنتجات القبرصية والذي أقيم في مقر جامعة ايسترين ميدتيرنان بمدينة فاماجوستا برئاسة أحمد عبدالكريم الهوتي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان رئيس لجنة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. ومشاركة 16 من أصحاب الأعمال عن نتائج إيجابية من خلال عقد عدد من الاتفاقيات المبدئية في مجال السياحة والتعليم وغيرها.
ورحب رئيس جمهورية شمال قبرص بالمستثمرين العمانيين بقوله: “أهلا ومرحبا بأخواننا المستثمرين من سلطنة عمان ونحن على اتم الاستعداد لاستقبالهم”.
وأوضح أحمد بن عبدالكريم الهوتي رئيس الوفد بأنه وخلال اليوم الأخير لزيارة الوفد لقبرص الشمالية كان يوم عمل لزيارة بعض المؤسسات الخاصة في مختلف القطاعات، كقطاع التعليم وزيارة بعض الجامعات الخاصة للاتفاق وتم الاتفاق على تسهيل اجراءات التسجيل للطلبة العمانيين الراغبين في الدراسة بقبرص لمرحلتي الماجستير والدكتوراه، وذلك من خلال الالتحاق بجامعتي قبرص وجامعة ايسترين ميدتيرنان بمدينة فاماجوستا، معربا على انه تم الاتفاق على إعطاء مزايا للطلبة العمانيين الراغبين في الدراسة على نفقتهم الخاصة وتوفير المساكن المناسبة لهم، بالإضافة إلى الاتفاق على تخصيص دورات صيفية لطلبة المدارس والجامعات على أن لا تزيد الرسوم عن 200 ريال عماني، وقد أبدت الجامعات القبرصية الاستعداد لاستقبال الطلبة العمانيي خلال فترة الصيف.
اما فيما يخص الجانب السياحي فأوضح رئيس الوفد بأنه تم الاتفاق بين المكاتب السياحية العمانية والقبرصية على تسيير السياح العمانيين إلى قبرص خاصة فيما يتعلق بالسياحة العائلية، وتوفير الفيلل والفنادق بأسعار تتناسب مع الاسرة العمانية على مدار العام على أن يتم استخدام مطاري لارنكا وإركان.
وأشار الهوتي إلى أنه وفي حقيقة الأمر قد وجهت الدعوة لغرفة تجارة وصناعة عمان للمشاركة في هذا الحدث السنوي وهناك فرص استثمارية كثيرة موجودة في جمهورية قبرص التركية والاخوة مستعدون للتعاقد معنا لتذليل كافة الصعوبات مشيرا إلى أن هناك الكثير من الفرص لإقامة مشاريع استثمارية مشتركة .
وأضاف الهوتي: لقد كانت الدعوة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة للاستثمار في شمال قبرص خاصة في مجال السياحة والعقارات والتعليم بحكم أن السلطنة تركز على هذه الجوانب بشكل أكبر، مؤكدا على أن المسؤولين في شمال قبرص مهتمين بتنمية الاستثمار المشترك مع السلطنة في مختلف القطاعات، وقد تكون هذه الزيارة هي نقطة الانطلاقة لمنتجات عمانية قبرصية قادمة.
استثمارات عمانية قبرصية
ومن جانبه أعرب معالي أوزديل نامي وزير الخارجية بجمهورية شمال قبرص عن سعادته بمشاركة وفد السلطنة التجاري في فعاليات افتتاح هذا المنتدى الهام والمعرض المصاحب، وتحدث عن أوجه التعاون مع جمهورية شمال قبرص التركية بقوله: نحن سعداء اليوم بلقائنا بعدد من رجال الأعمال من مختلف الدول الصديقة في هذا الحدث بتنظيم من الغرفة، مؤكدا على أن أبواب الاستثمار القبرصية مفتوحة لأي مستثمر يرغب في الاستثمار ويبحث عن فرص رائدة في شمال قبرص التركية، مشيرا إلى أنهم سيسعون قدر الإمكان إلى تذليل كافة الصعوبات في سبيل دعم الراغبين في الاستثمار بجدية في البلاد.
الزيارت الميدانية
كما زار الوفد التجاري العماني عددا من الشركات والمصانع الخاصة بتصنيع الرخام والبلاط وشركات البناء والمقاولات.
ومن جانبه قال رئيس غرفة التجارة والصناعة بقبرص الشمالية بأن هناك فرصا استثمارية واعدة وأن الموقع الجغرافي لقبرص سيمكن المنتجات العمانية من العبور بسهولة إلى كل أوروبا، حيث إننا ننظر إلى بناء شراكات عمانية قبرصية وإقامة شركات مشتركة تستهدف الأسواق الاوروبية لدينا المنتجات الغذائية.
وأوضح الوفد في ختام زيارته اهتمام القطاع الخاص العماني بإيجاد علاقات تعاون وشراكة مع نظيره القبرصي وبحث الفرص والإمكانات الاقتصادية والاستثمارية المتوافرة في الجانبين، مؤكدا على اهمية فتح مجالات اكبر واوسع على الصعيد التبادل التجاري والاقتصادي مع تركيا ودعم وتعزيز المزيد من الاستثمارات، الأمر الذي يتطلب تكثيف زيارات أصحاب الأعمال وعقد الصفقات التجارية .
واشاروا الى ان الاستثمار في مجال المقاولات والإنشاءات والسياحة والتعليم والعقارات وجذب المنتجات على حد سواء للأسواق المحلية لابد ان يتصدر القائمة التجارية بين البلدين نظراً للحاجة الملحة وخاصة وأن السلطنة لديها مشاريع تنموية واقتصادية عملاقة، هذا بالإضافة الى المزيد من التبادل التجاري والاستثماري في مجالات متعددة.
أراء متباينة لرجال الأعمال
وكان لرجال الأعمال المشاركين في الوفد التجاري إلى شمال قبرص كلمتهم حول الزيارة ومدى الاستفادة منها حيث أوضح بداية أمير بن أحمد الشحي نائب رئيس الوفد بأن أعضاء الوفد التجاري شاركوا في افتتاح منتدى فرص الاستثمار القبرصية التركية ومعرض المنتجات القبرصية، والتقى الوفد خلال زيارة المعرض بأصحاب الشركات وممثلي المصانع القبرصية وأصحاب الأعمال المشاركون في المعرض كما استمعوا الى شرح مفصل عن أخر ما توصلت اليه الصناعة القبرصية من خلال الجلسات النقاشية مع رئيس غرفة التجارة والصناعة القبرصي ورئيس مكتب الاستثمار والترويج والخروج بعدد من الاتفاقيات بعد المباحثات فيما يتعلق بالتعليم والسياحة.
من جانبه قال حسن بن سالم المحروقي صاحب مؤسسة رونق العاصمة للتجارة ان الزيارة إلى قبرص كانت جيدة وتم الالتقاء ببعض التجار والتعرف على منتجاتهم وارى بأن هناك فرصا كبيرة للاستثمار منها الحصول على وكالة بعض الشركات وهناك فرص للرفد في بعض الشركات الصغيرة والمتوسطة حيث يمكنهم قرض الشركات الصغيرة والمتوسطة وفتحت محلات العرض وعلى الشركات القرصية جلب المعدات والادوات المراد عرضها حيث تكون ذات جودة عالية ومتواجدة في كل أنحاء أوروبا وايضا مطابخ ذات مواصفات راقية جدا وهناك تسهيلات للاستثمار من الحكومة القبرصية.
وأوضح مبارك بن سعيد الغيلاني صاحب مؤسسة رأس الصقلة للتجارة ومخيم الصقلة السياحي الصديق للبيئة بأن هناك بعض الفرص التي تعرفوا عليها بالجمورية ومن ضمنها تم الاتفاق مع مصنع يصنع الاثاث الصديق للبيئة، وكذلك هناك بعض الافكار التي اكتسبناها من زيارة هذه البلد بالرغم من ضيق الوقت وكثرة التعب وصعوبة التنظيم في بعض الامور،كما توجد الفرص لمن لديه الرغبة الحقيقية ويريد الاستفادة الحقيقية.
ومن جانب اخر يقول عبدالعزيز بن سعيد المجرفي صاحب مشاريع الحارة الراقية وهو عبارة عن مصنع الحجر الصناعي والانترلوك بأن الوفد العماني المشارك في الزيارة إلى قبرص رائعا واستفدنا الكثير، حيث كان تهافت الشركات القبرصية على رواد الأعمال العمانيين ملحوظا وذلك لثقل حضور الوفد العماني في المعرض المنتدى المقام من حيث العدد والتنظيم وكذلك رغبة رواد الاعمال للاستفادة بقدر اكبر والاستثمار داخل قبرص، وبالنسبة لي فقد تعرفت على طبيعة قبرص وعلى بعض رجال الاعمال ، كما كانت فرصة للتعرف على المنتجات التي تخص نشاط شركتي فيما يتعلق بالانترلوك والاحجار الصناعية، وإن شاء الله في الايام القادمة سون نوقع على اتفاقية شراكة بين مشاريع الحارة الراقية وشركة ستونيت القبرصية وعرض منتجاتها معنا وكذلك عرض منتجات الشركة في قبرص ، فهذه الزيارة أفدنا واستفدنا من خلال التعريف بالمنتجات العمانية وجودتها وتبادل الخبرات التجارية.
وأعربت عزيزة الرحبية صاحبة مؤسسة البراءة للأزياء عن سعادتها بهذه الزيارة التي استفادت منها الكثير وقالت: أتاحت لنا الفرصة للالتقاء في المنتدى برجال وسيدات الاعمال بقبرص وغيرها من الدول المشاركة، كما التقينا برئيس الجمهورية وعدد من المسؤولين، حيث شاركت في المنتدى ما يقارب 12 وفدا تجاريا من مختلف دول العالم مما كان له الاثر في تبادل الخبرات. مشيرة إلى ان استفادتي في مجال عملي الخاص بالأزياء كان كبيرا حيث تعاقدت مع عدة مصممات للأزياء بقبرص للتعاون في هذا المجال، حيث أن وجود مثل هذه الاجتماعات واللقاءات العالمية ينمي قدرات رواد الاعمال حتى لا تنحصر في اسلوب معين بل يفتح عدة آفاق.
ومن جانبهم أوضح كل من رامي اللواتي وهدى اللواتي اصحاب مشروع بروشوتس وايس كريم ماما بأن الزيارة الى قبرص اعادتنا لفتح آفاق تجارية جديدة مع دول مختلفة في العالم حيث ان لهم طرقهم المختلفة الخاصة بالتجارة كما ان لديهم منتجات متنوعة لها مجال كبير للدخول في السوق العماني وتسهم في تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة في السلطنة وفرصة للتوسع في انشطة مؤسساتنا المختلفة وستسهم إيجابيا في رقي المؤسسات ، وأقدم الشكر لوزارة التجارة والصناعة وغرفة التجارة لإتاحة الفرصة لنا لنكون ضمن المجموعة.
وقال حسن بن عبدالرسول اللواتيا صاحب مؤسسة المزايا المتعددة للتجارة أننا نعمل في مجال المقاولات العامة التجارة، حيث أنني أرغب في إيجاد مستثمرين في هذا القطاع والمواد المتعلقة فيه والاطلاع على ماهو جديد في صناعة مواد البناء كما نطمح في ايجاد شراكات مع بعض المصانع القبرصية المتخصصة في مواد البناء.

إلى الأعلى