الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / وزارة الشؤون الرياضية تكشف برامج وأنشطة معسكرات شباب الأندية لصيف هذا العام
وزارة الشؤون الرياضية تكشف برامج وأنشطة معسكرات شباب الأندية لصيف هذا العام

وزارة الشؤون الرياضية تكشف برامج وأنشطة معسكرات شباب الأندية لصيف هذا العام

تكشف وزارة الشؤون الرياضية في الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم استعداداتها لإقامة معسكرات شباب الأندية التي ستنفذ خلال صيف هذا العام والتي تتضمن إقامة 4 معسكرات مختلفة تجمع شباب الأندية بمحافظات السلطنة، وذلك من مؤتمر صحفي يسلط الضوء على فعاليات البرنامج الذي يأتي هذا العام برؤى جديدة وأسلوب متطور عن الأعوام السابقة، بحضور هلال بن عبدالله المعمري نائب رئيس اللجنة الرئيسية لشباب الأندية وخالد بن علي العادي عضو اللجنة الرئيسية وعدد من أعضاء اللجنة ورؤساء الفرق بحضور ممثلي وسائل الإعلام المختلفة والشركات الداعمة لبرنامج معسكرات هذا العام، وذلك أمواج بالخوير.
وسيتناول المؤتمر الصحفي تفاصيل برنامج ومواعيد معسكرات شباب الأندية التي ستقام خلال صيف هذا العام، والتي ستتضمن عددا من البرامج والأنشطة والحوارات والجلسات التدريبية واللقاءات المختلفة إلى جانب الأنشطة الرياضية والثقافية والعلمية والمواهب الشبابية ورحلات المغامرة التي استحدثت في برامج هذا العام وذلك لإيجاد جو من التنافس الشريف بين شباب الأندية.
وتأتي برامج معسكرات شباب الأندية ضمن أولويات وزارة الشؤون الرياضية لإيجاد برامج تلامس احتياجات الشباب وتعمل على تحقيق الأهداف التي رسمت من أجلها المعسكرات وهي تعزيز معارف الشباب واتجاهاتهم ومهاراتهم لتحقيق أقصى ارتقاء بقدراتهم وتسهم في تعزيز روح المبادرة والعطاء تجاه الوطن، وتحقيق المزيد من الصداقات وتبادل الخبرات وإيجاد أجواء من التنافس الشريف بين الشباب المشاركين، وتوفير فرصا للحوار البناء من خلال مناقشة عدد من تجارب الشباب الرائدة، وبحث أوجه العلاقة بين الشباب والأندية الرياضية.
وكانت اللجنة الرئيسية التي يترأسها هشام بن جمعه السناني المدير العام المساعد للمديرية العامة للرعاية والتطوير الرياضي قد عقدت خلال الفترات الماضية عدد من الاجتماعات التحضيرية لمناقشة نتائج المعسكرات الماضية وتحليل استبيانات المشاركين ومقترحاتهم ومناقشة أهم البرامج والأنشطة التي ستتضمنها معسكرات هذا العام واختيار البرامج النوعية التي تتناسب مع قدرات الشباب وتلبي تطلعاتهم واحتياجاتهم.

إلى الأعلى