الأحد 16 يونيو 2019 م - ١٢ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / “ريادة” تحتفل بتخريج 14 من المتميزين من الدفعة الثالثة 2016 لبرنامج التوجيه “إلهام ونجاح”

“ريادة” تحتفل بتخريج 14 من المتميزين من الدفعة الثالثة 2016 لبرنامج التوجيه “إلهام ونجاح”

تصوير ـ حسين المقبالي
مسقط ـ الوطن:
نظمت الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “ريادة” حلقة تواصل الأولى للدفعة الرابعة 2017 من رواد الأعمال والموجهين والمتخصصين التجاريين وتخريج 14 من المتميزين من الدفعة الثالثة 2016 من رواد الأعمال في برنامج التوجيه وذلك تحت رعاية معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة “ريادة” بحضور أعضاء مجلس الإدارة وذلك بفندق الانتركونتننتال.
بدأ الحفل بكلمة لجنة برنامج التوجيه بريادة قدمها قيس اليوسف رئيس لجنة برنامج التوجيه وعضو بمجلس إدارة ريادة قال فيها: إن شعار برنامج التوجيه “إلهام ونجاح” شعار انطلق منذ الدفعة الثانية لبرنامج التوجيه 2014 من خلال التعاون الذي تم في عام 2013م مع بيت الخبرة الدولي وهي مؤسسة برنسس تراست البريطانية والتي لها خبرة تتجاوز 30 عاما في مجال دعم الشباب في ريادة الاعمال، وإن التعاون الذي تم بين الجهتين أدى إلى وضع منهجية واضحة في إدارة وتنفيذ برنامج التوجيه بريادة مع تحديد الآلية في كيفية قياس المخرجات.
وأوضح قيس اليوسف أن رائد العمل المتخرج من برنامج التوجيه بدورته الثالثة هو من استكمل متطلبات البرنامج وهي حضور الدورة التأهيلية للبرنامج وحضور عدد من أمسيات البرنامج وعقد عدد من الاجتماعات مع الموجه الخاص به وعددهم 42 رائد عمل، بينما المتميزون هو أن تكون عدد الاجتماعات بين رائد العمل والموجه الخاص به 3 اجتماعات أو أكثر وقام رائد العمل على إحداث تغيير في مؤسسته وحصول رائد العمل على موافقة الموجه الخاص به للتخرج من البرنامج وعددهم 14 رائد عمل تنوعت مشاريعهم بين الخدمية والصناعية والزراعية من مختلف محافظات السلطنة.
النظام الإلكتروني
وتطرق قيس اليوسف في كلمته إلى النظام الإلكتروني الخاص لبرنامج التوجيه بالموقع الإلكتروني بريادة والذي يهدف إلى توثيق التواصل الذي يتم بين مشاركين في البرنامج وتسهيل فريق عمل برنامج التوجيه لإدارة البرنامج ومتابعة أداء المشاركين، علما بأنه يتطلب على الموجه ورائد العمل الالتقاء وجها لوجه ولمدة لا تقل عن ساعتين شهريا ولمدة 12 شهرا، وسيستخدم مشاركو البرنامج النظام الإلكتروني من حيث تحديد موعد الاجتماع وتوثيق الاجتماعات المرسلة لريادة.
فئة جديدة
كما أشار اليوسف في كلمته إلى أنه سيتم تطوير برنامج التوجيه من خلال استحداث معايير لاختيار فئة جديدة تتضمن 3 إلى 5 رواد أعمال متميزين يتم تكريمهم ومنحهم حوافز تشجيعية، وسوف يتم وضع هذه المعايير ومن ثم الإعلان عنها في إبريل 2017. كما أنه تم اختيار مؤسسة صلتك كشريك فني مع ريادة في مبادرة “تحفيز المؤسسات الصغيرة والمتوسطة” وهي مبادرة ريادة في إطار مبادرات البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي (تنفيذ)، حيث ستقوم صلتك بإجراء اختبارات المهارات الريادية للمتقدمين واختيار الأصلح بينهم. وسوف يتم استخدام أدوات صلتك لتقييم المهارات الريادية لاختيار المتقدمين لبرنامج التوجيه في دفعة العام المقبل 2018م .
عروض وأنشطة تواصلية
واشتمل الحفل على عروض مرئية توضح خدمات ريادة وفلم يستعرض استفادة عدد من رواد الأعمال من برنامج التوجيه بالإضافة إلى أنشطة تواصلية تأتي بهدف تعزيز التواصل بين مشاركي البرنامج من الموجهين والمتخصصين التجاريين ورواد الأعمال وتبادل الخبرات والمعلومات فيما بينهم وتعزيز روح فريق العمل بالدفعتين حيث تمثل النشاط الأول إلى تعريف المشاركين مع بعضهم البعض والنشاط الثاني في طريقة برايل وهي نظام كتابة ليلية أبجدي، اخترعها الفرنسي لويس بريل، كي يستطيع المكفوفين القراءة، ولذا يجعل الحروف رموزاً بارزة على الورق مما يسمح بالقراءة عن طريق حاسة اللمس ويأتي سبب استخدام حروف برايل كنشاط في برنامج التوجيه لتعزز التواصل بين المشاركين في التعاون مع بعضهم البعض في اكتساب معرفة جديدة و التعاون في فك الرموز والتعرف على التحديات التي قد يواجها المكفوف في تعلم القراءة مع تعزز التواصل بين المشاركين البرنامج من خلال تعلم غير الناطقين لحروف اللغة العربية كون أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية لسلطنة عمان مما يساهم في خلق الرغبة والالتزام في التعلم والتطور وتذليل التحديات وإيجاد الفرص.
برنامج التوجيه وأهميته ومميزاته
واحتوى الحفل كذلك على فقرة بالتعريف عن برنامج التوجيه وأهميته ومميزاته المتمثلة في استهداف الرواد الذين يرغبون ويتطلعون للتغيير والابتكار والنمو بمؤسساتهم إلى جانب تميزه بطابع الاستدامة حيث يعتبر المستفيد من الرواد مؤهلا ليصبح موجها في المستقبل في ريادة الاعمال بالإضافة إلى أنه أول برنامج صمم وتم تطوير منهجية وآلية تنفيذه من قبل خبرة دولية خارجية، توجيهي ريادي حكومي يهدف إلى تنمية وتعزيز قدرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، توجيهي ريادي يضم نخبة من ذوي الخبرة من الشركات الكبرى من مختلف الجنسيات وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، توجيهي ريادي يعزز مفهوم التطوع في ريادة الاعمال وأهمية مبدأ المسؤولية الاجتماعية اتجاه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

إلى الأعلى