الأحد 18 أغسطس 2019 م - ١٦ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / مجلس الشورى يناقش بيان وزير الشؤون الرياضية
مجلس الشورى يناقش بيان وزير الشؤون الرياضية

مجلس الشورى يناقش بيان وزير الشؤون الرياضية

- وزير الشؤون الرياضية : الوزارة تسعى إلى التوسع في ايصال الخدمات الرياضية إلى جميع أفراد المجتمع من خلال نشر البنية الأساسية الرياضية في جميع ولايات السلطنة.
ـ البرامج الشبابية تأتي بهدف تعزيز دور الأندية في المجتمع وتفعيل دورها في رعاية إبداعات ومبادرات الشباب
ـ نحرص على مواصلة دعم أنشطة الأندية الرياضية الفنية والإدارية والمالية
- التنسيق مع وزارة الإسكان لوضع ضوابط تسمح للفرق الأهلية باستثمار جزء من الأراضي المخصصة لها.

متابعة : زينب الزدجالية .
ناقش مجلس الشورى صباح يوم أمس بيان معالي الشيخ سعد بن محمدبن سعيد المرضوف السعدي وزيرالشؤون الرياضية،وذلك في الجلسة الاعتيادية العاشرة لدور الانعقاد السنوي الثاني (2016-2017م) من الفترة الثامنة للمجلس (2015/2019م) برئاسة سعادة الشيخ خالد بن هلال المعولي رئيس المجلس وبحضور أصحاب السعادة أعضاء المجلس وسعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي أمين عام المجلس.
بدأت الجلسة بكلمة سعادة رئيس المجلس، التي افتتح خلالها أعمال الجلسة، ومن ثم انتقل الحديث الى معالي وزير الشؤون الرياضية الشيخ سعد بن محمد بن المرضوف السعدي بإلقاء بيان وزارته مستعرضًا محاوره المختلفة المتعلقة بالواقع الرياضي في السلطنة.
حيث ناقش البيان في محوره الأول استراتيجية الرياضة العمانية، حيث ترتكز الاستراتيجية في تحقيق رؤيتها “نحو مجتمع رياضي” على ثلاثة محاور متكاملة وهي: الرياضة للجميع من أجل مجتمع صحي وسليم، والارتقاء بمستوى المنتخبات الوطنية، وتفعيل دور القطاع الرياضي للمشاركة الفاعلة في مسار التنمية الشاملة.
كما اشتمل محور الرياضة للجميع مجال الرياضة المدرسية والجامعية، حيث تم اشهار اللجنة العمانية للرياضة الجامعية، وإشهار الاتحاد العماني للرياضة المدرسية وهو ما يساهم في الارتقاء بالرياضة المدرسية إلى المستويات الفنية المطلوبة.
كما تطرق البيان إلى أهم ما تم تحقيقه في مجال تطوير التشريعات الرياضية منها: تطوير التشريعات الرياضية الوطنية لتتوافق مع القوانين الدولية، وصولًا إلى المرسوم السلطاني السامي رقم (57/2012م) والذي منح الهيئات الرياضية الخاصة العاملة في المجال الرياضي الاستقلالية الإدارية والفنية. بالإضافة إلى صدور القرار الوزاري رقم (139/2014م) بشأن الأنظمة الأساسية للاتحادات الرياضية المنتخبة، كما اعتمدت اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية أنظمتها الأساسية المتوافقة مع القوانين الوطنية وبما لا يتعارض مع النصوص الدولية، إلى جانب إنشاء لجنة فض المنازعات الرياضية باللجنة الأولمبية العمانية، وزيادة الدعم الحكومي للهيئات الرياضية، وإشهار اللجنة البارالمبية العمانية (والتي تعنى برياضة ذوي الإعاقة)، وإشهار اللجنة العمانية لرياضة الصم.
وخلال البيان أوضح معالي الوزير بأن الوزارة تسعى إلى التوسع في إيصال الخدمات الرياضية إلى جميع أفراد المجتمع، وذلك من خلال نشر البنية الأساسية الرياضية في جميع ولايات السلطنة، ليشمل توفير الأراضي للأندية والفرق الرياضية ومضامير سباقات الهجن والفروسية وإنشاء المراكز الرياضية في الولايات التي لا تتوفر بها مجمعات أو أندية رياضية.
أما في محور رياضة المنتخبات الوطنية فقد تبنت الوزارة برنامج “مراكز إعداد الناشئين” والذي يهدف إلى توسيع إعداد الممارسين للاعبات الرياضية في سن مبكرة لإيجاد قاعدة كبيرة من الرياضيين الناشئين وانتقاء المجيدين منهم تمهيدًا لرفدهم إلى الأندية والمنتخبات الوطنية، وكذلك الاستكشاف المبكر للرياضيين ذوي المستويات العالية وفق المعايير العلمية المعتمدة وغيرها.
كما أوضح معالي وزير الشؤون الرياضية بأنه وفقًا للخطة الموضوعة في عام 2014م، فإنه تم الانطلاق في زيادة أعداد المسجلين، حيث بلغ عددهم عام 2015م نحو (600) رياضي، فيما ارتفع هذا العدد في عام 2016م إلى ما يفوق الضعف بتسجيل (1250) رياضيًا، موزعين على (31) مركزًا في (6) رياضات، وهي: ألعاب القوى والسباحة وكرة اليد والكرة الطائرة وكرة السلة والهوكي، ويشرف على تدريبهم (62) مدربًا ومدربًا مساعدًا في مختلف الاختصاصات.
ومن جانب الاتحادات و اللجان الرياضية فقد تضمن بيان معالي الوزير الحديث عن الاتحادات واللجان الرياضية، حيث حرصت الوزارة على مواصلة دعم ومساندة الاتحادات الرياضية، وقد بلغ هدد الاتحادات الرياضية المشهرة (11) إحدى عشرة اتحاد أضيف لهم اتحاد الرياضة المدرسية، كما قامت الوزارة بإشهار لجان رياضية جديدة كلجنة الشطرنج وكرة الطاولة والرياضات الشاطئية والبلياردو والسنوكر وغيرها، حيث كان آخرها اللجنة العمانية لرياضة الصم ليبلغ إجمالي اللجان الرياضية (17) سبعة عشرة لجنة.
وقد بلغت مخصصات الاتحادات واللجان الرياضية عام 2016م (10100000) عشرة ملايين ومائة ألف ريال عماني سنويًا، حيث ساهم الدعم المالي في تحقيق عدد من الإنجازات، وقد بلغ عدد الميداليات التي حققتها المنتخبات الوطنية في مختلف الرياضات في عام 2016م نحو (176) ميدالية ملونة.
وفي محور رياضة ذوي الإعاقة، تحدث معالي الوزير عن اللجنتين اللتين تم إشهارهما وهما اللجنة البارالمبية العمانية واللجنة العمانية لرياضة الصم، حيث تقوم الوزارة بدعم اللجتين بواقع (120000) مائة وعشرين ألف ريال عماني سنويًا لتنفيذ أنشطتها المحلية.
وقد أكد معالي وزير الشؤون الرياضية بأن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم-حفظه الله ورعاه – تفضل وأمر بإنشاء نادي الأمل، وهو ناد رياضي متخصص، تمارس عليه الآن كافة الأنشطة الرياضية لذوي الإعاقة بوجود العديد من الكوادر الفنية المتخصصة، وتتكون مرافق النادي من ملعب لكرة القدم وصالة رياضية وحمام سباحة وسكن وتجهيزات خاصة.
كما استعرض معالي الوزير الأندية الرياضية المنتشرة في جميع محافظات السلطنة والبالغ عددها (44) ناديًا، وكذلك الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها ومنها: تهيئة الوسائل الكفيلة لاستثمار أوقات فراغ المنتسبين بما يعود عليهم بالفائدة بدنيًا وثقافيًا واجتماعيًا وصحيًا، والمساهمة في تنشئة الشباب رياضيًا وثقافيًا واجتماعيًا وتنمية قدراتهم واكتشاف إبداعاتهم.
وقد أوضح معالي وزير الشؤون الرياضية في بيانه بأن البرامج الشبابية تأتي بهدف تعزيز دور الأندية في المجتمع وتفعيل دورها في رعاية إبداعات ومبادرات الشباب، مستعرضًا أمام أصحاب السعادة أهم البرامج التي تقدمها الوزارة منها مسابقة الأندية للإبداع الشبابي، وبرنامج “مبادرون”، وبرنامج “إنجازاتنا”. إلى جانب البرامج الصيفية التي تنفذها الوزارة خلال الفترة الصيفة من يونيو إلى أغسطس سنويًا، حيث تشير الإحصائيات بأن نحو (134360) مائة وأربعة وثلاثين ألفا وثلاثمائة وستين فردا قد شاركوا في البرامج الصيفية في صيف عام 2016م، وقد توزع المشاركون على عدد من البرامج أهمها: برامج صيف الرياضة، برنامج “شبابي”.
إلى جانب ذلك تقيم الوزارة عددًا من المعسكرات الشبابية بالمجمعات الرياضية تستهدف الشباب، والذين يتم ترشيحهم عن طريق الأندية والمراكز الرياضية تتراوح أعمارهم ما بين (18 إلى 25) سنة. بالإضافة إلى برنامج “شجع فريقك” وهو أحد البرامج التي تنفذها الوزارة سنويًا ويستهدف فئة الشباب المنتسبين للفرق الأهلية التابعة للأندية الرياضية والولايات التي لا توجد بها أندية، وينقسم البرنامج إلى مسابقتين لكرة القدم وأخرى للكرة الطائرة.
وحول الدعم المقدم للأندية الرياضية، فقد أكد معالي الوزير بأن الوزارة تحرص على مواصلة دعم أنشطة الأندية الرياضية الفنية والإدارية والمالية وذلك من خلال حزمة من التدابير والحوافز، حيث قدمت الحكومة خلال عام 2016م عدمًا ماليًا مباشرًا للأندية الرياضية، بلغ نحو (2180000) مليونين ومائة وثمانون ألف ريال عماني، كما بلغ الدعم الحكومي المخصص للجوائز والحوافز ما يقارب نحو (1500000) المليون ونصف المليون ريال عماني، ليصبح بذلك إجمالي الدعم الحكومي المقدم للأندية سنويًا نحو (3680000) ثلاثة ملايين وستمائة وثمانين ألف ريال عماني، كما تقوم الوزارة سنويًا بتسديد نسبة 75% من قيمة فواتير الكهرباء والمياه لهذه الأندية والذي بلغ في عام 2015م نحو (600) ستمائة ألف ريال عماني. ويضيف معالي الوزير: قدمت الوزارة دعمًا ماليًا سنويًا لصيانة الأندية خال الخطة الخمسية الثامنة والذي بلغ نحو مليونين ونصف المليون ريال عماني.
كما استعرض معالي الوزير الجهود المبذولة لمساعدة الأندية في الاستفادة من الحوافز الحكومية، منها الأوامر السامية بتخصيص أرض سكنية تجارية في غلا بمحافظة مسقط بمبلغ وقدره (100000) مائة ألف ريال عماني بهدف تعزيز الموارد المالية للأندية، وبتخصيص مليون ريال عماني لكل ناد رياضي لتطوير البنية الأساسية والمنشآت للأندية الرياضية. إلى جانب الجهود التي قامت بها الوزارة لدعم الاستثمارات في الأندية الرياضية، منها: البحث عن فرص استثمارية تعزز الوضع المالي لهذه الأندية، كما تمت مخاطبة وزارة الإسكان لتحويل جزء من الأراضي التي تمتلكها الأندية للاستخدام التجاري، وحث شركات القطاع الخاص للاستثمار في الأراضي المخصصة للأندية بعقود الانتفاع أو تشجيعها نحو تقديم دعم مباشر لهذه الأندية.
وحول التحديات التي تواجهها الوزارة، أشار معالي الوزير في معرض بيانه إلى جملة من التحديات والمتعلقة برفع الكفاءة الإدارية ومستوى تكاتف الأطراف حول الأندية وزيادة دعمها. ومن أهمها: لاتزال بعض الأندية تعتمد على تمويلها على المخصصات الحكومية، كما أن بعض الأندية دخلت في مديونيات متفاوتة بسبب تعاقداتها مع لاعبين من داخل وخارج السلطنة.
كما ناقش البيان محور الأندية الرياضية المدمجة، الذي أشار معاليه بأن الهدف منه كان تعزيزًا لأداء الأجهزة الفنية للناديين المندمجين للوصول إلى مستوى عالي من الأداء بالنسبة لفرقها الرياضية، وكذلك كان تعزيزًا للموارد المالية المقدمة من الحكومة والتي تمثلت في تخصيص مبلغ وقدره (725000) سبعمائة وخمسة وعشرون ألف ريال للنهوض بالبنية الأساسية والاستثمار مع منح قطعة أرض سكنية تجارية للنادي الجديد بمحافظة مسقط.
وفي الجانب الآخر أوضح معالي الوزير أن هاجس الاختلافات بين أعضاء الجمعيات العمومية لايزال مطروحًا في بعض منها، مشيرًا إلى أنه يعد طبيعيًا في الوقت الذي تدار مجالس إدارات هذه الأندية بالانتخاب المباشر.
كما تحدث معالي الوزير في معرض بيانه عن الدراسة المشتركة التي قامت بها بعض الجهات المعنية لوضعية الأندية من النواحي الإدارية والمالية والفنية، وبناء على نتائج تلك الدراسة، فقد اتخذت الحكومة توجهًا بعدم التوسع في إشهار أندية جديدة، بل أطلقت الحكومة برنامجًا يقدم الحوافز المالية والاستثمارية وتشجيع الأندية على الاندماج، وهو الأمر الذي تم بالفعل حيث تقلص عدد الأندية ليصبح (43) ناديًا بعد أن كان (51) ناديًا آنذاك.
مؤتمر عمان الرياضي
وخلال البيان استعرض معالي الوزير التوصيات التي تم الأخذ بها من مؤتمر عمان الرياضي بالتوافق مع الهيئات الرياضية العاملة في السلطنة. ومن أهمها: استحداث لجنتين مستقلتين للنظر في المنازعات الرياضية إحداهما بالاتحاد العماني لكرة القدم والأخرى باللجنة الأولمبية العمانية، وتمكين الشباب من المساهمة في وضع وتنفيذ الخطط والبرامج من خلال تشكيل لجان شبابية في الأندية الرياضية، بالإضافة إلى تعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية لدى القطاع الخاص لدعم الهيئات الرياضية.كما دعا معاليه القطاع الخاص إلى مواصلة دعمه للرياضة العمانية للارتقاء بها إلى المستوى الذي يحقق طموحات الجميع.
الفرق الأهلية الرياضية
وتناول معاليه أنواع الدعم الذي تقدمه الوزارة للفرق الأهلية الرياضية بما يساهم في تحقيق أهدافها بالمجتمع، مشيرًا إلى أن الوزارة قامت بالتنسيق مع وزارة الإسكان لوضع ضوابط تسمح للفرق الأهلية باستثمار جزء من الأراضي المخصصة لها.
المشاريع الرياضية
وتطرق البيان إلى المجمعات الرياضية التي يتم استخدامها من قبل المدارس والأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة، حيث بلغ عدد المستفيدين من هذه المجمعات ما يقارب مليون مستفيد في عام 2015م. كما توجد في السلطنة عشرة مجمعات رياضية متكاملة موزعة على معظم محافظات السلطنة، إضافة إلى اتاحتها لاستضافة البطولات القارية والدولية وإقامة مباريات الدوري المحلي، كما أنها شجعت للشباب ممارسة مختلف الألعاب الرياضية والأنشطة الشبابية.

الاستفسارات اعضاء المجلس
بعدها فتح باب النقاش أمام أصحاب السعادة أعضاء المجلس لمناقشة المحاور التي جاءت في بيان معاليه حيث استهل سعادة محمد بن سالم بن خليفة البوسعيدي ممثل ولاية بوشر و رئيس لجنة الشباب و الموارد البشرية النقاش والتساؤلات والذي تطرق الى مسألة خلو بيان معاليه عن عدد من النقاط و التي تتعلق بالاستراتيجيات و الأهداف و الخطط المستقبلية وما تم انجازه خلال العام 2016 و ما سيتم انجازه خلال العام الحالي و ضمن الخطة الخمسية التاسعة و التي تمتد الى 2020.بالاضافة الى طواف عمان ومراكز اعداد الناشئين.
حيث رد معاليه : الاستراتيجية تم اقرارها عام 2009 وشارك بها جميع المعنيين و التي اتخذتها الوزارة في خطتها الخمسية الثامنة من أجل بدء العمل بها حيث احتوت الاستراتيجية على 3 محاور وهي الرياضة للجميع ورياضة المنتخبات و الرياضة و التنمية . حيث إن الاستراتيجية قابلة للتغيير و التجديد في الأفكار .
ويؤكد المرضوف أن هناك ارتفاعا ملحوظا في عدد المستفيدين من الأندية الرياضية حيث وصل عددهم حوالي المليون .
كما أشاد المرضوف بطواف عمان و يؤكد على أنه برنامج رائد و ناجح يقوم بالتركيز على الرياضة و السياحة .كما اكد ايضا خلال رده أنه تم اكتشاف الناشئين عن طريق مراكز اعداد الناشئين و ساعد ضعف دعم الأندية في الاستثمار ببعض أموالها و يحقق عائدا لا بأس به .

أحمد البرواني: المشاريع الرياضية

من ثم انتقل النقاش إلى سعادة احمد بن سيف البرواني ممثل ولاية ابراء و الذي تساءل عن مضمار ولاية إبراء لألعاب القوى على اعتبار ان اغلب ابطال القوى من ولاية ابراء ، كما تساءل عن أكاديمية السلطان قابوس و التي تم الاعلان عنها في العام 2009 و الأسباب الحقيقة حول تأخر المشروع وعن فقر المعلومات في موقع الوزارة الالكتروني حيث أكد سعادته بأنه من أصل 8 لجان مشهرة تتوفر معلومات عن لجنتين فقط لاغير .
ورد معاليه حول تساؤل ممثل ولاية ابراء قائلا : ان مشروع المجمع الرياضي مازال قائما حيث انتهت الوزارة من كل مراحل الاسناد وسترى النور، حيث يعد هذا الامر من اهتمامات و اولويات الوزارة وسيلبي احتياجات الرياضات المختلفة .
وعن الأكاديمية فقد أجاب معاليه قائلا : انهت وزارة الشؤون الرياضية كل الإجراءات ولكن تم تأجيله من قبل مجلس المناقصات ، بسبب تكلفته العالية و الأمر متروك الى مجلس المناقصات . وفيما يخص قانون الهيئات بحاجة الى مراجعة و هي من أولويات اللجان الرياضية كما أنها قائمة بالدور و الأمر متاح و موقع الوزارة الالكتروني بلا شك بحاجة الى تفعيل .
كما ان الاستثمار متاح للأندية و التي بدورها وقعت مع شركات مختلفة والقانون يسمح لها فموضوع الاستثمار ماضون فيه منذ الخطة الخمسية الثامنة ، حيث تضاعف العائد من مليون و ثلاثمائة الف ريال عماني الى ما يزيد على 3 ملايين .
جمال العبري : استراتيجية الرياضة
اشار سعادة جمال بن احمد العبري ممثل و لاية الحمراء الى ان الاستراتيجية لم تتطرق للفرق الأهلية و الانظمة الرياضية و تساءل مستنكرا : ألا يوجد لها دور ، ومن ثم توالت الأسئلة الأخرى و التي تمحورت حول الفرق الرياضية الاهلية و التي اعتبرها سعادته انها احدى اهم الروافد التي تعتمد عليها الاتحادات الرياضية و التي طالبت عقبها بتغيير اللوائح و الانظمة من اجل تضمين الفرق الاهلية .
عن العمل المؤسسي فبالعودة في المجال 812007 لم يجد أي ذكر في الفرق الاهلية هي خارج تنظيم ، اشكال قانوني يمكن ان تدعم قانونيا وصفة اعتبارية مكتسبة و يتم تعديل قانون الفرق على اعتبار بان الاندية تملك ما يقارب 650 فريقا ، مطالبا من الوزارة منحهم أراض تجارية وصناعية و الاجتماعية من أجل ممارسة أنشطتهم المختلفة .
كما استفسر سعادته عن أسباب تملك الولاية لفريق رماية واحد بالرغم أن أغلب ولايات السلطنة تملك عددا كبيرا من الرماة بالاضافة لكون الولاية مترامية الأطراف .
وجاء رد معالي الوزير حول تساؤلات سعادة مثل ولاية الحمراء قائلا : نساعد الفرق بتوثيق أراضيها كما قدمنا دعما لهم بما يقارب مليونا ونصف ريال من أجل أن تطور من نفسها فالدعم مستمرحيث تقبع هذه الفرق تحت مظلة الأندية الرياضية فالمرجع الأساسي هي الأندية و المشرف المباشر النادي .
اما عن فرق الرماية هناك لجنة و استحدثت بطولة درع الوزارة للرماية و بالتنسيق بتوثيق هذه الميادين والاشتراطات موجودة يتم توثيقها من قبل وزارة الإسكان .

سالم الكعبي :دمج الأندية ونتائجها
كما تساءل سعادة سالم الكعبي ممثل ولاية محضة عن دور مؤتمر عمان الرياضي للرياضة العمانية و الانجازات و التوصيات التي تحققت من ذلك المؤتمر ، بالإضافة الى اللقاءات السنوية للقادة من أجل معرفة مستجدات الرياضة .
كما استفسر الكعبي عن الحلول المقترحة لتفعيل دور الجمعيات العمومية ، و التي أكد من خلال طرحه بعزوف أعضاء الجمعيات العمومية عن حضور الاجتماعات العمومية العادية .كما تحدث أيضا عن دمج الأندية وتبعياتها .
رد معالي الوزير حول استفسارات سعادة سالم الكعبي ممثل ولاية محضة قائلا : حول اللقاء السنوي أن الأمر لم يتم الغاؤه ولكن ارتأينا أنه من الأجدى ان تقام بين كل عام و ليس سنويا مثلما كنا نفعل في السنوات الماضية ، فلقاؤنا مع القيادات الرياضية مفيد وبه نقاش مستمر تستفيد منه جميع الأطراف اما عن دور المؤتمر فهناك أدوار مختلفة منها مجتمعية و ثقافية و رياضية ايضا حيث يشارك في المؤتمر مجموعة من المختصين ، كما يتضمن المؤتمر عددا من النقاشات المجتمعية منها الحوكمة الرياضية كما تم اعتماد وتنفيذ عدد من التوصيات منها انشاء لجنة فض المنازعات ، لذا ان المؤتمر مفيد ويساعد في تطوير الاستراتيجية .
على العكس أن الجمعيات العمومية هي جمعيات واعية تساهم بشكل فاعل بتطور الرياضة حيث ان تواجدهم في مختلف الاجتماعات مهم ويسهم في تمكين الشباب رياضيا ، اما عن دمج الأندية ، فقد ساهم الدمج في زيادة نسبة الاستثمارات بالاضافة الى تطور مستوى الفرق ، و الدمج يعد مطلبا حكوميا ذا رؤية مستقبلية واسعة و التي تدعو في السابق الى تقليص عدد الاندية الرياضية و التي كان عددها 51 ناديا رياضيا و التي اصبح عددها اليوم 42 ناديا رياضيا .

سليمان الراجحي جعلان : راضون عن مستوى الأداء
تساءل سعادة سليمان الراجحي ممثل ولاية جعلان بني بو حسن عن مدى رضا معالي الوزير حول اداء الاتحادات و الانجازات المختلفة و التي تفاوتت نتائجها و مستوياتها في السنوات السابقة ، كما استفسر عن آلية صناعة الأبطال الرياضيين في السلطنة وعن أسباب تراكم مديونيات الاتحادات ومنها اتحاد القدم و التي تبلغ مديونيته مليوني ريال عماني .
كما طالب سعادة الرجحي بانشاء ملاعب متخصصة تخدم المناطق المحيطة بالولاية و التي تختص بالسلة و الطائرة و اليد .
رد معالي الوزير حول استفسار الراجحي قائلا : ان المستويات الرياضية متذبذبة و غير مقبول ولكن سنعمل عليها من ضمن خططنا حتى نصل الى المرجو .
أما التقرير المقدم في مشاركتنا في انشيون فقد اطلعت عليه و المقدم من قبل اللجنة الاولمبية العمانية ، و التي جاءت عكس ما تم اطلاعنا عليه قبل المشاركة و التي جاء في التقرير اسباب مختلفة بعد المشاركة و الذي جاء فيه ان المنتخبات كانت بحاجة الى دعم مالي من اجل الاعداد و التحضير ، عدم تحقيق فحوى التقرير المرسل من اللجنة الأولمبية فيه الكثير من المغالطات ، حيث طالبنا الاولمبية العمانية قبل ذلك ان تشارك بالمنتخبات التي تستطيع احراز النتائج ، ولكنها شاركت ب10 منتخبات .
اما عن مديونية اتحاد القدم فهي تزيد وتقل وهناك اهتمام كبير من الأندية و أنشطة الاتحاد كثيرة ولكن المديونية تعادل 30% من موازنة الاتحاد ، والتي تبلغ مليوني للتعامل مع المديوينة وتسددها من موازنة الاتحاد و المديونية لا تعوق نشاط الاتحاد .
اجاب معاليه حول الاستفسار الاخير : لا توجد نية على انشاء مجمع رياضي للولايات الثلاث القريبة و ان استدعت الحاجة فان المجمع الرياضي بصور مجهز بملاعب متكاملة يمكن للولايات التابعة لها استحدام مرافقها .
شماس الريسي : زيادة موازنة ذات الاحتياجات الخاصة
طالب سعادة شماس بن خالد الريسي ممثل ولاية لوى بالاهتمام بفئة ذوي الاعاقة وبزيادة مخصصاتهم المالية وتسهيل العقبات التي تعتريهم وخصوصا في المطارات بسبب الحمولة الزائدة، كما استعرض الريسي معاناة الفرق الاهلية و طالب بتحديد أراض خاصة لها و منحها الحق في الاستثمار .
كما طالب الريسي بدورة للمدربين الرياضيين بالاضافة الى ذكره لمعاناة تفريغ اللاعبين للمشاركة في مختلف المجالات .
رد معالي الوزير على استفسار الريسي قائلا : رياضة ذوي الإعاقة و الحمد لله تحصد نتائج إيجابية وميداليات مختلفة فخلال العامين 2015 و 2016 حصلت هذه الفئة على 26 ميدالية ملونة ونحن كوزارة داعمون لهذه الفئة و الوزارة تقوم بالأخذ بيدهم للوصول بهم الى الاهداف المرجوة من ذلك .
اما بخصوص الدورة سينظر فيها ، اما فيما يخص بالتفريغ هناك جهات عسكرية متجاوبة جدا بهذا الخصوص و الشكر موصول لها .
فهد الحوسني : عوائد طواف عمان
طالب سعادة فهد بن سلطان الحوسني ممثل ولاية الخابورة بضرورة حل الاشكاليات التي تعاني منها الاندية الرياضة من خلال عدم الاستقرار الاداري ، كما تساءل عن مدى رضا معاليه عن الدعم المقدم لدوري المحترفين ، والفائدة المرجوة من طواف عمان بالرغم من المبالغ الكبيرة و الطائلة التي تصرف عليه .
كما كان لسعادته مطلب أساسي وهو السباقات المشتتة بالسلطنة يجمع جميع ملاك الحلال أسوة بالدول المجاورة .
رد معاليه حول مداخلة و استفسارات سعادة الحوسني مستهلا بموضوع الهجن قائلا : الإشكالية في الأرض فيها بعض التحديات و الإسكان وافقت على الموقع و جاري التنسيق مع الزراعة و الدعم المقدم من الاتحاد من اجل اقامة سباقات سنوية يغطي معظم قطاع الهجن و ان تكون اكثر فاعلية و الجهود تبذل من الاخوة المعنيين و السنوات القادمة سيكون الامر افضل من الان .
وعن الاستثمار فقد اكد معاليه ان الوزارة تدعم الاستثمار حيث تقدم عددا من التسهيلات للاندية و هناك تعاون كبير مع وزارة الاسكان من اجل تغيير الواجهات و تحويل الأراضي الى سكني تجاري، وزادت نسبة الاستثمار والعوائد المالية و الاقتصادية من الفرص الاستثمارية القريبة من المواقع في الخطة الخمسية الثامنة للوزارة لدعم جهاز فني متفرغ بيننا وبين الأندية و هناك تجارب لأندية نجحت في جوانب و تعثرت في جوانب وتوظف عددا من الموظفين لسير عمل الأندية .
أما عن طواف عمان فإنه يسوق الرياضة و السياحة و يعكس صورة مشرفة في عمان وتكريم ذوي الإعاقة كل سنة وإن شاء الله مكرمون .

يونس المنذري : اشهار نادي إزكي
سعادة يونس بن عزان المنذري ممثل ولاية إزكي و الذي عقب على كلام معاليه حول عدم نية وزارة الشؤون الرياضية بالتوسع لاشهار أندية جديدة على اعتبار أن هناك عددا من الولايات التي بها تعداد سكاني كبير بحاجة إلى أندية ومنها 20 ولاية لا يوجد بها ناد والتي حرمتها من المشاركة في مناشط الوزارة منها مسابقة الابداع الشبابي و مبادرون وغيرها .
كما تساءل المنذري عن المسوغ القانوني لقبولكم اشهار اندية جدية بينما نحن في ازكي نطالب باعادة اشهار النادي وليس قبول اشهار النادي من جديد .
رد معالي وزير الشؤون الرياضية حول موضوع اشهار النادي قائلا : موضوع اشهار الأندية هناك قرار حكومي بعدم التوسع و تشجيع الأندية على الدمج حيث وضعت الوزارة خطة بديلة وهي مراكز رياضية متخصصة واستلمنا جزءا و الخدمات متوفرة .
وحول موضوع مشاركاتكم في المناشط نقوم في الوزارة بدراسة مراكز رياضية وكيفية التنسيق مع الاتحادات المعنية و في كيفية الاستفادة من تلك البرامج و التي سيكون لصالحهم .
من جانبه اعطى معالي الوزير وعدا بزيارة مركز ازكي من اجل متابعة الامور التي يحتاجها النادي و التي تسهم في تطور البنى الاساسية .
يونس السيابي : صناعة الرياضة
من جانبه ضم سعادة يونس بن يعقوب السيابي ممثل ولاية سمائل صوته الى مطالب ابناء ولاية ازكي حول ضرورة اشهار النادي ليضم ابناء المنطقة ويلبي احتياجاتهم الرياضية .
ومن ثم انتقل سعادته الى سؤال معاليه حول كيفية تحويل الرياضة الى صناعة في السلطنة ، كما طالب الجهات الحكومية الاحتذاء بالقطاعات الخاصة والتي تقدم دعمها في ضوء المسؤوليات الاجتماعية من خلال تفريغ لاعبيها العاملين في القطاع الحكومي .
رد معالي الوزير على تساؤل سعادة يونس السيابي قائلا : الكل يرغب بان تكون الرياضة صناعة و هي مسؤولية مجتمعية و هناك تحديات يجب أخذها بعين الاعتبار و يجب دراسة الموضوع بتأن .
وأضاف السعدي قائلا : الجهات الحكومية تفرغ اللاعبين أما بخصوص التفريغ الكامل هناك تنسيق يخص اتحاد القدم و الفكرة ستعمم وهناك تصور متكامل و الوزارة تبذل جهدا كبيرا في هذا الجانب .

محمد الجنيبي :كفاءة المستوى
استهل سعادة محمد الجنيبي ممثل ولاية الجازر حديثه بالمباركة لنادي الوسطى لصعوده لدوري الدرجة الاولى وذلك بدون ناد يضمه بالاضافة الى عدم توفر البنى الأساسية للاعبي محافظة الوسطى ، كما طالب من معالي وزير الشؤون الرياضية بضرورة رفع مستوى الكفاءات الادارية بمحافظة الوسطى ، وعمل الصيانة الدورية بميدان الجازر على اعتبار ان الوسطى هي منطقة رياضة الهجن و التي يولي اهاليها اهتماما واسعا بها ، كما اشار الى ضرورة اعادة مبلغ 2000 ريال المعنية بهذه الرياضة .
رد معالي الوزير حول استفسار الجنيبي قائلا :نادي الوسطى من الاندية الهامة وتم طرح المناقصة حول هذا الامر و هي الان في مجلس المناقصات و التي سترى النور فور البت بالشروع بالمشروع .

أبرز المناقشات
واستفسر أصحاب السعادة أيضا عن طبيعة العلاقة بين وزارة الشؤون الرياضية والأندية والهيئات الرياضية في السلطنة مشيرين إلى وجود بعض التداخل في الأدوار والاختصاصات، إلى جانب استفسارهم عن مدى مساهمة الرياضة العمانية في الاقتصاد الوطني ورفع مستوى الدخل المحلي وتشغيل الكوادر البشرية.
كما تحدث أصحاب السعادة عن بعض الصعوبات والتحديات التي تواجه الفرق الأهلية والمطالبة بمنحهم أراضي للاستثمار، إلى جانب التطرق إلى الصعوبات التي تواجه الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة والمطالبة بزيادة المخصصات المالية المقدمة لهم.
وتم خلال الجلسة الاستفسار عن الاشتراطات الخاصة بإشهارالأندية الرياضية الجديدة حيث أن هناك عددا من الولايات لا توجد بها أندية،بالإضافة إلى تساؤل أصحاب السعادة عن دور الوزارة في النهوض برياضة المرأة، والحلول المقترحة لتفعيل دورالجمعيات العمومية.
كما استفسر أحد الأعضاء عن جهود الوزارة في دعم سباقات الهجن على اعتبارها أحد أبرز الرياضات التقليدية التي تحتاج إلى الدعم المادي والمعنوي، بالإضافة إلى السؤال المقدم من أحد الأعضاء عن الفوائد المتحققة من طواف عمان،مقارنة بالمبالغ الكبيرة التي أنفقت عليه، والنتائج المتحققة من مشروع دمج الأندية الرياضية. وتساءل أحد الأعضاء عن دور مؤتمر عمان الرياضي للرياضة العمانية، وإنجازاته التي قدمها للرياضة العمانية.
الجدير بالذكر أن المجلس سوف يستكمل مناقشة بيان معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية اليوم، خلال جلسته الاعتيادية الحادية عشرة.
شكر لبنك مسقط :
قام كل من معالي وزير الشؤون الرياضية الشيخ سعد بن محمد السعدي و رئيس مجلس الشورى سعادة خالد بن هلال المعولي بالشكر و الامتنان على عطايا بنك مسقط و التي تقدر بمليون ريال سنويا من أجل برنامج الملاعب الخضراء و التي ساهمت بدورها في تسهيل المسيرة الرياضية ودعم ملاعب الفرق الأهلية.

إلى الأعلى