الخميس 20 سبتمبر 2018 م - ١٠ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني للسباحة ينهي استعداداته للمشاركة في البطولة الخليجية الـ 14 بالدوحة
منتخبنا الوطني للسباحة ينهي استعداداته للمشاركة في البطولة الخليجية الـ 14 بالدوحة

منتخبنا الوطني للسباحة ينهي استعداداته للمشاركة في البطولة الخليجية الـ 14 بالدوحة

أنهى منتخبنا الوطني للسباحة تدريباته استعدادا للمشاركة في البطولة الرابعة عشر للسباحة بالمجرى القصير لدول مجلس التعاون الخليج العربية التي تستضيفها مدينة الدوحة بدولة قطر خلال الفترة من 28 فبراير إلى 4 مارس القادم، وكانت لجنة المنتخبات الوطنية قد اختارت قائمة المنتخب الوطني المشارك وفق المعايير الفنية التي حددها الاتحاد العماني للسباحة لاختيار لاعبي المنتخب في البطولات الخارجية والتي تعتمد على أفضل المعايير الرقمية المحققة، وذلك لضمان الوصول إلى منصات التتويج، حيث يترأس وفد السلطنة طه بن سليمان الكشري رئيس الاتحاد العماني للسباحة أمين عام اللجنة الأولمبية العمانية رئيس اللجنة التنظيمية للسباحة بدول مجلس التعاون الخليجي رئيس الاتحاد العربي أمين عام الاتحاد الآسيوي للسباحة.

وتضم قائمة المنتخب الوطني الذي يغادر صباح اليوم الثلاثاء إلى العاصمة القطرية الدوحة، والذين تم اختيارهم وفق معايير اللجنة الفنية بالإتحاد 8 لاعبين يمثلون مرحلة البراعم والناشئين والشاب والعموم وهم أيمن بن طالب القاسمي ونضال بن سليمان الحراصي وعبدالرحمن بن يحيى الكليبي وعمر بن يوسف البلوشي وخلفان بن خميس الوهيبي وعمار بن ياسر الوهيبي ومهند بن يونس أولاد ثاني وآدم بن سالم الرئيسي، والجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب العام الجزائري كمال خمري ومدرب الأعمار السنية عبدالرحمن مقاتلي كما يتكون الوفد عبدالمنعم بن خميس العلوي عضو اللجنة الفنية لدول مجلس التعاون الخليجي واحمد بن حمد السعيدي إداري المنتخبات الوطنية وعلي بن حسن العجمي حكما بالبطولة وخليفة بن علي الرواحي موفدا إعلاميا.

معايير وأرقام
وكان طه بن سليمان الكشري رئيس الاتحاد العماني للسباحة أمين عام اللجنة الأولمبية العمانية رئيس اللجنة التنظيمية للسباحة بدول مجلس التعاون الخليجي رئيس الاتحاد العربي أمين عام الاتحاد الآسيوي للسباحة قد أكد في لقاء سابق مع لاعبي المنتخب الوطنية أن المشاركة في البطولات فقط للاعبين الذين يحققون المعايير المحددة وقال: لن يتم اختيار أي لاعب يمثل السلطنة إلا بالوصول إلى المعايير والأرقام المحددة، مطالبا اللاعبين ببذل أقصى طاقة للوصول إلى الأهداف، وقال: مخاطبا اللاعبين: إن العمل دون تحديد أهداف وسقف للطموح لن يضعنا في المقدمة ولن نصل للأمام، لذلك علينا أن نعمل لأنفسنا أهدافا وخططا يقيم من خلالها كل سباح نفسه بعد مرور وقت معين من الزمن، بمراجعة ما حققه من تطور في الأرقام المسجلة، والوقوف عندها ودراستها بإشراك المدرب المنتخب لبحث أوجه القصور وأسبابها والعمل على وضع خطة لتجاوزها وتحويلها إلى فرص للتطور، وبالتالي فإن الرقابة الذاتية لكل لاعب هي عامل مهما لتطوير المستوى وتقييم الذات، موضحا أن الحضور للتدريبات لمدة سنة وسنتين أو أكثر دون تحسن الأرقام يعد هدرا لوقت اللاعب لذلك لا بد من وضع الأهداف لسقف الطموح الذي يريد أن يصل إليه كل سباح.

وأضاف بان لجنة المنتخبات واللجنة الفنية عندما وضعت المعايير والأرقام لأي مشاركة خارجية كان الهدف منها وصول كل لاعب لمنصات التتويج، مؤكدا أن أي مشاركة لن تكون فقط من أجل الاحتكاك وإنما لحصد النتائج، وهذا الأمر أتاح للاعبين المجيدين فرصا اكبر للتنافس من أجل بلوغ أفضل المستويات، موضحا أن الاتحاد سيشارك في البطولة فقط ب8 لاعبين وهو عدد أقل من المشاركات الماضية ويعود ذلك إلى عدم قدرة باقي لاعبي المنتخب من الحصول على الأرقام المطلوبة لكل مرحلة وهي معايير مهمة لوصول لاعبينا في منصات التتويج في البطولة.
غياب أبطال السباحة
وأوضح طه بن سليمان الكشري بأن المنتخب الوطني للسباحة يفتقد مشاركة لاعبينا البطل عيسى العدوي والبطل عبدالرحمن الكليبي وذلك لارتباطهم بالدراسة في المرحلة النهائية من التعليم العام حيث إنهما في الصف الثاني عشر، لذلك كانت مصلحة اللاعب ودراسته ضمن أولويات الاتحاد لمساعدته على التفوق الدراسي، وهي أولوية اتبعها الاتحاد مع لاعبي المنتخبات لأن الاهتمام باللاعب من جميع النواحي يساعد على الاستمرار والإجادة، مضيفا أن عدم مشاركتهم أفقد المنتخب الوطني 4 ميداليات ذهبية مؤكدة في البطولة، وهو عدد ليس بالقليل، فكما تعودنا في البطولات السابقة فإن لاعبينا يحقون أكبر حصيلة من الميداليات وخاصة الذهبية مما جعل منتخبنا يحقق مراكز متقدمة في الترتيب العام، ولكن كما ذكرت دراسة اللاعب مهمة لذلك نهيأ لهم السبل لتحقيق نتائج مجيدة في دراستهم في هذه المرحلة.
تدريبات داخلية
وقال كمال خمري مدرب المنتخب الوطني العام طموحنا كبير رغم الظروف التحضيرية الصعبة التي مر بها مرحلة إعداد المنتخب المشارك في بطولة الخليج، والتي اقتصرت على تدريبات صباحية ومسائية بهدف التحضير الجيد للبطولة وحتى يكون اللاعب في كامل الجاهزية للتصفيات، مؤكدا أن اختيار عناصر المنتخب المشاركين في البطولة تم وفق معايير تأهيلية خاصة وأملنا كبير في الحصول على الميداليات بمختلف ألوانها وأن يتوج منتخبنا بإحداها في كل سباق يشارك فيها لاعبونا.
منافسة قوية
وحول قوة المنافسة بالبطولة قال: المنافسة كما هي متوقعة ستكون منافسة قوية وبها مستويات فنية عالية لأن كل دولة حضرة منتخبها بشكل جيد من خلال معسكرات داخلية وخارجية، لذلك ستكون المنافسة صعبة ونحن بدورنا جاهزون للتحدي من خلال إعداد لاعبينا سيكلوجيا وبدنيا لرفع مستوى التحدي.
تحديات
وتواجه الاتحاد العماني للسباحة عددا من التحديات نتيجة الظروف الاقتصادية والمالية العامة لم تمكن الاتحاد من تأمين معسكرات خارجية حيث تم الاكتفاء بالتدريبات اليومية في مسبح نادي الأمل نتيجة عدم جاهزية حوض مجمع السلطان قابوس الرياضي للتدريبات، وبالتالي تم الاكتفاء بالتدريبات اليومية بحدها الأدنى.

إلى الأعلى