الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ركن “العمانية للكتاب والأدباء” يشهد إقبالا واسعا على مبادرة دعم الطالب الجامعي
ركن “العمانية للكتاب والأدباء” يشهد إقبالا واسعا على مبادرة دعم الطالب الجامعي

ركن “العمانية للكتاب والأدباء” يشهد إقبالا واسعا على مبادرة دعم الطالب الجامعي

وجدت مبادرة دعم الطالب الجامعي التي تقدمها الجمعية العمانية للكتاب والأدباء في معرض مسقط الدولي للكتاب 2017 ، وتهدف إلى تقديم الكتب والإصدارات لطلبة الجامعات والكليات التعليمية مجانا عن طريق جناح الجمعية، إقبالا كبيرا واسعا من قبل المساهمين والمشاركين في هذه المبادرة، مما يتيح للطالب الحصول على الإصدارات ضمن ركن الجمعية من خلال إبراز بطاقته الجامعية. كما تقدم الجمعية الدعوة للطلبة لاقتناء هذه الإصدارات كي تكون بين أيديهم.
وأقامت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء من خلال مقهى “نون” الثقافي عددا من الفعاليات الثقافية المتنوعة من بينها ندوة مفتوحة حول (المتخيل التاريخي) تحدث فيها الكاتب إسماعيل المقبالي وقدمها الكاتب يونس النعماني. وفي هذه الندوة انطلق المقبالي من محور فكرته حيث المتخيل التاريخي بشكل عام مرورا بأحداث تاريخية تضاف إلى هذا المتخيل كنوع من الخيال الذي قد يشوّه الواقع أو يضيف أو يحذف شيئا من أسسه. كما أشار المقبالي إلى كيفية بناء الأيديولوجيات في المستقبل على التخيلات التاريخية والتي قد تأتي سلبا في غالب الأحيان، مرورا بالمناهج التاريخية الحقيقية والتي تم إهمالها من ناحية الدراسة وعدم الكشف عن خصوصيتها أو تمحيص أفكارها. وخلال الندوة تم التطرق إلى أمثلة تاريخية متقاربة وكيف أن الإنسان قد غيّب الواقع التاريخي للحقائق دون فحصها أو وضعها تحت مجهر النقد أو البحث والتقصي على سبيل المثال. ثم انتقل المقبالي إلى التقاليد التاريخية، والتي تبعث برسالات متشابهة ولكنها تختلف في الشكل الذي قد يتلقاه الملتقي، ففي التاريخ الصيني مثلا هناك اختلاف واقع عما قد يجده الباحث في التاريخ الهندي على الرغم من الاتفاق النهائي العميق لكلا التاريخين والسبب يعود إلى المتتبع بشكل عام قد أخذ القشور ولم يتعمق في الدراسة أو البحث.
وخرج المقبالي بعدد من النقاط في هذه الندوة أهمها العمل على مفهوم الخصوصية التاريخية بحيث تتشارك فيها المجتمعات بعيدا عن الانغلاق، مع تحرير التاريخ من سلطة رجال الدين والسياسية إضافة إلى هدم دعاوي الحتمية التاريخية وضرب مثالا على ذلك الفاشية والشيوعية، كما تطرق المقبالي إلى قراءة سابقة تتقاطع مع موضوع هذه الندوة وهي (تطور عبادة الرحمن) وما جاء في تفاصيلها وهي تقدم عددا من الأفكار التي قد تتوافق مع طرح المتخيل التاريخي .

إلى الأعلى