الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م - ١٣ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ثراء معرفي وحركة شرائية متصاعدة تشهدها الدورة الـ 22 لمعرض مسقط الدولي للكتاب
ثراء معرفي وحركة شرائية متصاعدة تشهدها الدورة الـ 22 لمعرض مسقط الدولي للكتاب

ثراء معرفي وحركة شرائية متصاعدة تشهدها الدورة الـ 22 لمعرض مسقط الدولي للكتاب

مسقط ـ “الوطن” :
يسجل معرض مسقط الدولي للكتاب في دورته الحالية الـ22 حضورا مغايرا ضمن برامجه الثقافية المتعددة التي تؤطر لمشهد ثقافي استثنائي في السلطنة، فقد سجل يوم أمس الأول وحده عددا استثنائيا وصل إلى 23389 زائرا، إضافة إلى الحركة الشرائية النشطة والمتصاعدة بحسب المؤشرات الأولية المتاحة.

وضمن البرنامج الثقافي لمعرض مسقط الدولي للكتاب أقيم أمس الأول عدد من الفعاليات أهمها الاحتفاء بأبي مسلم البهلاني، فضمن سلسلة برامج الصالون الثقافي لمؤسسة بيت الزبير بمعرض مسقط الدولي للكتاب” ، قدم الدكتور محمد المحروقي ورقة عمل بعنوان ” العمى والبصيرة ” حيث قدم المحروقي تجربته الشخصية في مشوار دراسته وكيف ان أبا مسلم البهلاني كان محط اهتمام الباحثين في الادب والشعر من العمانيين والعرب على السواء في محاولة لسبر اغوار عظمة نور الدين السالمي الشعرية ، مشيرا إلى قصيدته المشهورة ” النونية ” التي لم يكن مسمعها غريبا على كل عماني . وذكر المحروقي ان ابا مسلم البهلاني شاعر تاريخي يمثل الروح العمانية في نهاية القرن العشرين ومطلع القرن الحادي والعشرين ، وكان ضمير امته والمعبر عنها شعرا من خلال قصائده ونثرا من خلال الصحافة للتعريف بعمان وأحوالها.

ترجمة واقيعة
نظم مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم حلقة نقاشية حول كتاب “أشكال لا نهائية غاية في الجمال” الفائز بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب في مجال الترجمة في دورتها الخامسة وذلك بقاعة العوتبي بحضور الدكتور محمد شاهين عضو لجنة التحكيم ، والكاتب الحائز على الجائزة حمد بن سنان الغيثي .
وقال الدكتور محمد شاهين عضو لجنة التحكيم لجائزة السلطان قابوس: يعتبر كتاب “أشكال لانهائية غاية في الجمال: علم الإيفوديفو الجديد، وصناعة مملكة الحيوان” للباحث الأميركي شون بي كارول الذي نقله للغة العربية عبدالله بن حمد بن سعيد المعمري وحمد سنان الغيثي والحائز على جائزة السلطان قابوس فرع الثقافة في دورتها الخامسة عام 2016م من الكتب القيمة التي تحمل مضمونا رصينا وقيما ، مما جعل الترجمة له نقلا للمعارف والمعلومات، موضحا أنه يعالج موضوعا علميا لا يقتصر على المختص فقط بل يصلح لجميع القراءة لجمال اسلوبه.
من جانبه ذكر حمد بن سنان الغيثي ان الكتاب قصة الثورة الأحيائية الجديدة ورؤيتها العميقة لكيفية تطور المملكة الحيوانية، ويهدف إلى رسم صورة واضحة لعملية تشكل الحيوان، وكيف أن تغيرات شتى طرأت على عملية التشكل هذه قد أدت إلى صياغة أشكال الحيوانات المختلفة سواء تلك الحية المعروفة لدينا الآن أو تلك التي حفظتها لنا سجلات الأحافير.

حضور الشعر
كما نظمت “ولاية صحار ضيف شرف معرض مسقط” أمسية شعرية للشعر الفصيح والشعبي بقاعة الفراهيدي، شارك فيها نخبة من شعراء ولاية صحار ومن أعضاء مجلس شعراء صحار، وحضر الأمسية عدد من اصحاب السعادة وجمهور من معرض مسقط الدولي للكتاب، قدمتها الإعلامية بيان بنت يوسف البلوشية.
وألقى داود بن سليمان الكيومي رئيس مجلس شعراء صحار كلمة أشار فيها الى الإرث الشعري والبعد التاريخي والأدبي والحضاري لصحار وسوقها الأدبي، ثم ألقى الشعراء قصائدهم التي تناوبوا فيها بين الفصيح والشعبي، وهم الشاعر أحمد بن محمد الشيزاوي والشاعر خالد العلوي والشاعر طلال بن أحمد الزعابي والشاعر داود بن سليمان الكيومي والشاعر مهدي بن درويش اللواتيا، والشاعر راشد بن خميس العيسائي، والشاعر ماجد بن حمد المقبالي، كما قدم الشاعر عقيل بن درويش اللواتي مجموعة من القصائد من ديوانه الشعري صحار في عيون شعرائها.

أزمة مالية
كما احتضنت بقاعه ابن دريد ندوة بعنوان “انعكاس الازمة على حركة النشر العلمي” حاضر فيها كل من الدكتور خلفان بن زهران الحجي أستاذ مساعد بقسم المكتبات بجامعة السلطان قابوس ومدير المكتبة الرئيسية، والدكتور جمال بن مطر السالمي أستاذ مساعد ورئيس قسم المعلومات بكلية العلوم الإنسانية بالجامعة وذلك ضمن فعاليات الأنشطة والفعاليات الثقافية بمعرض مسقط الدولي للكتاب، نظمتها الجمعية العمانية للمكتبات والمعلومات، وقد تناولت الندوة ستة محاور علمية وهي الانعكاسات المباشرة للأزمة المالية على النشر العلمي ـ والانعكاسات غير المباشرة ، وتأثير الازمة المالية على المكتبات وخاصة المكتبات الاكاديمية ، والنشر الالكتروني ومدى تأثره بالأزمة المالية ، والبدائل العلمية المتاحة لدى المكتبات لمواجهة الازمة ، واخيراً دور اخصائي المكتبات والمعلومات في مساعدة الباحثين والناشرين في تخطي الازمة المالية العالمية.

قضية المكتبات
كما تناولت جلسة مقهى الشباب التي تنظمها يومياً اللجنة الوطنية للشباب قضية “غياب المكتبات العامة ..آثارها وحلول خارج الصندوق” وكان ضيف الجلسة كل من محمد بن عبيد المسكري ممثل وزارة التراث والثقافة والقائم بأعمال مدير دائرة المكتبات والدكتور سالم العريمي رئيس مجلس إدارة مكتبة صور العامة وأدار الحوار بسام أبو مصيرة. ودارت محاور الجلسة حول المكتبات العامة وهل هي حاجة أم ترف، وواقع المكتبات بشكل عام في السلطنة، وأسباب غيابها، وهل يعاني المجتمع من غياب هذه المكتبات أم ان هناك بدائل. تناولت الجلسة الجهود الأهلية في انشاء مكتبات عامة، والحديث عن تجربة انشاء مكتبة صور باعتبارها مكتبة أهلية وكيف بدأت والعقبات التي واجهتها والتحديات التي تجاوزتها وطموحاتها للمستقبل، وتم طرح عدد من الحلول والبدائل ومنها غياب مكتبات الأندية مع مرور الوقت، ومن بين الحلول كانت، أن تتبنى إحدى الجهات الرسمية اعادة هذه المكتبات من خلال رفدها بكتب ومصادر معرفية، ومن الحلول التي تم طرحها من الممكن أن تكون المكتبات المدرسية بفتحها للعامة بعد ساعات الدوام الرسمي ليستفيد منها القارئ المحلي بحيث تتحاح له فيها استعارة الكتب، واهمية طرح البدائل كالمكتبات الرقمية بحيث يتم شراء بنك المعرفة من المكتبات العالمية ويسمح للأفراد الولوج لهذه المصادر حتى من بيوتهم.

إلى الأعلى