الأحد 12 يوليو 2020 م - ٢٠ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / دعوة عاجلة لتسخير البحث العلمي والابتكار

دعوة عاجلة لتسخير البحث العلمي والابتكار

تستدعي زيادة معدل ملوحة المياه الجوفية في بعض أجزاء ساحل الباطنة تحركًا عاجلًا من الجهات المعنية بالبحث العلمي والابتكار لمعالجة هذه المشكلة التي تؤثر على مساحة الرقعة الزراعية بالسلطنة، الأمر الذي تنسحب آثاره على قطاع مهم يعول عليه في استراتيجيات الأمن الغذائي، بل والصناعات التحويلية التي تعد الصناعات الغذائية جزءًا منها.
فقد كشفت نتائج دراسة قامت بها وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه في قياس ملوحة المياه الجوفية ـ من خلال مراقبة التغير في الموصلية الكهربائية بالآبار الواقعة على امتداد ساحل الباطنة ـ زيادة ملوحة المياه في بعض أجزاء ساحل الباطنة خلال عام 2016م مقارنة بعام 2010م، حيث زادت ملوحة المياه الجوفية بمقدار 65% في حـوالي 510 آبار، بالمقابل تحسنت ملوحة المياه في بعض الآبار، وبلغ مقدار التحسن في نوعية المياه الجوفية حوالي 17% في 455 بئرًا.
وعزت الدراسة زيادة نسبة الملوحة في هذه المنطقة إلى عدد من الأسباب، منها الزيادة الكبيرة في حفر الآبار خلال أعوام السبعينيات والثمانينيات وما رافقه من حفر عشوائي لهذه الآبار، وانتشار استخدام الآبار العميقة والمضخات الميكانيكية، وازدياد معدلات الضخ، ما أدى إلى انخفاض مستويات المياه الجوفية، إضافة إلى زيادة مساحات الرقعة الزراعية بشكل كبير، وبالتالي زادت معدلات الضخ من المخزون الجوفي مقارنة بمعدلات التغذية الجوفية، ما أدى إلى اتساع مساحة المنطقة المتأثرة بالملوحة، إلى جانب تذبذب معدلات التغذية الجوفية السنوية من مياه الأمطار وتدفقات الأودية، والتي تعتبر المصدر الرئيسي لتغذية الخزان الجوفي بمنطقة الدراسة.
وإذا كانت الدراسة قد شخصت المشكلة وأسبابها، فمن الواجب التحرك السريع للحفاظ على منطقة تعتبر من أجود المناطق الصالحة للزراعة بالسلطنة، كما أن بها عددًا كبيرًا من المزارع التي توفر مصدر دخل لأصحابها والعاملين بها، كما أن منتجاتها أحد أهم روافد التصنيع الغذائي بالسلطنة.
وأولى الجهات المعنية بالتحرك هي تلك المختصة بالبحث العلمي والابتكار والتي عليها التحرك عبر محورين، يتعلق الأول بقياس مستوى الملوحة في التربة، والبحث عن حلول لمعالجتها، فيما يتعلق المحور الثاني بقياس مستويات الملوحة في المياه الجوفية ومقارنة مخزوناتها بمعدلات الطلب على المياه لإيجاد آليات ري جديدة تحفظ معدلات مخزون المياه الجوفية، وأيضًا إيجاد وسائل لتعزيز هذا المخزون.

المحرر

إلى الأعلى