السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / محافظ مسقط يفتتح سوق الجملة المركزي للأسماك بالفليج
محافظ مسقط يفتتح سوق الجملة المركزي للأسماك بالفليج

محافظ مسقط يفتتح سوق الجملة المركزي للأسماك بالفليج

أسواق أسماك جديدة في صحار وصور وصلالة وسناو ومحافظة الوسطى
سعود البوسعيدي:سوق الجملة المركزي للأسماك سيحدث نقلة نوعية للقطاع السمكي يسهم في تدني أسعارها
فؤاد الساجواني:الإنتاج السمكي داخل السلطنة يرتفع بشكل متصاعد وكمية الإنتاج زادت خلال العامين الماضيين
الوزارة أصدرت قرارا بإضافة أنواع جديدة من الأسماك في قائمة الحظر من التصدير للخارج
كتب ـ يوسف الحبسي:
رعى معالي السيد سعود بن هلال بن حمد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط عصر أمس الأربعاء حفل الافتتاح الرسمي لسوق الجملة المركزي للأسماك بالفليج بولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة وذلك بمقر السوق وبحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة الوكلاء والمستشارين وأعضاء مجلس الشورى.
وصرح معالي السيد وزير الدولة ومحافظ مسقط إن افتتاح سوق الجملة المركزي للأسماك بولاية بركاء باكورة الأسواق المركزية في السلطنة ومعول على السوق أن يكون نقطة تحول لتسويق الأسماك وتوفيرها في الأسواق المحلية وتنظيم عملية تصديرها إلى الخارج ، والبائع والمشتري يتواجدون في مكان واحد وفي بيئة مهيئة وتكنولوجيا متقدمة للغاية وأن السوق سيحدث نقلة نوعية لهذا القطاع ، ونتمنى أن نشاهد أسواقا مماثلة في بقية المحافظات في القريب العاجل.
وقال معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي: إن كمية الأسماك في السلطنة في ازدياد حسب العرض المرئي الذي قدمه سعادة وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية، وكميات الأسماك المتواجدة في السوق تدل على وفرة الكمية وهذا سينعكس إيجاباً على الأسعار ،ونتمنى أن نشهد تدنيا في الأسعار وأن تكون معقولة للمواطن البسيط، ويمكن للفائض من الأسماك فيما بعد تصديره إلى الخارج.
من جانبه قال معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية : سوق الجملة المركزي للأسماك يعتبر أول سوق مركزية في السلطنة متكامل الأركان يقوم بكل عمليات تنظيم التسويق وهي حلقة هامة من حلقات منظومة تسويق المنتجات السمكية .. مؤكداً أن الانتاج داخل السلطنة يرتفع بشكل متصاعد وكمية الانتاج زادت خلال العامين الماضيين بنسبة 31 في المائة ، والقيمة زادت 35 في المائة ، ونتوقع أن تستمر وتيرة الانتاج بهذا الشكل، والعملية تحتاج إلى وعاء تسويقي ينظم العلاقة بين المنتج والصياد والناقل والتاجر والمستهلك وعمليات التصدير إلى خارج السلطنة، والسوق سوف يسهم في تنظيم هذه العملية.
وأضاف معاليه أن السوق تنظم الكميات التي تستهلك في السلطنة وتنظيم الأسعار والكميات التي يسمح بتصديرها إلى الخارج وتشجيع الشركات والمؤسسات المحلية في إضافة عمليات أخرى للمنتج المحلي فبدلاً من تصدير الأسماك طازجة نقوم بتصديرها بإضافة بعض العمليات التي ستضيف قيمة اقتصادية تنعكس على السلطنة.
وأشار معاليه أن تشغيل سوق الجملة المركزي للأسماك خلال الفترة الماضية ساهم في تراجع أسعار الأسماك في السلطنة، وفي المرحلة المقبلة سوف نقوم بإنشاء أسواق في صحار وصور وصلالة وسناو وفي محافظة الوسطى وهذه الأسواق سوف تكمل بعضها بعضاً بالإضافة إلى الأسواق التجزئة المنتشرة في السلطنة .
قرار بحظر تصدير
وقال معالي وزير الزراعة والثروة السمكية أمس صدر قرار وزاري بتنظيم كميات التصدير ووضعت الوزارة أنواع جديدة من الأسماك في حظر التصدير حتى نستطيع أن نوفر الكميات المطلوبة للاستهلاك المحلي ، ونأمل أن تتوفر كميات أكبر في موسم الصيف .. مؤكداً أن 60 في المائة من إنتاج السلطنة من الأسماك هو من الولايات المطلة على بحر العرب ، وبحر العرب سوف يشهد في فصل الخريف ارتفاع الأمواج ورياح تمنع الصيادين العمانيين من دخول البحر لهذا قرر الوزارة دعم جهود الصيادين بإدخال منظومة حديثة من سفن الصيد وأعطينا الموافقة على 100 سفينة أولى. ونأمل في إنزال 100 سفينة كل عام إضافية بمجموعة 500 سفينة و500 قارب متطور التي نأمل من خلالها تحقيق نقلة نوعية لأن هذه السفن قادرة على الدخول في البحر والصيد في ظروف مناخية أصعب .. مشيراً إلى أن الكمية التي تصطاد من البحر لا تصل إلى 10 في المائة ولدينا خطة لتقدير الكميات الموجودة في بحار السلطنة.

عرض مرئي
كما قدم سعادة الدكتور حمد بن سعيد بن سليمان العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية عرضا مرئيا بعنوان : إعادة هيكلة نظام التسويق السمكي وتشغيل السوق المركزي تضمن العرض محاور عديدا منها : الأصناف السمكية التي تعيش في بحار السلطنة وأسطول الصيد وإجمالي الإنتاج السمكي للسلطنة وإجمالي قيمة الإنتاج السمكي والأسواق السمكية قبل استلام إدارتها من قبل وزارة الزراعة والثروة السمكية والأسواق السمكية حسب المحافظات والأسواق السمكية قبل التأهيل والتحديات التي تواجه الأسواق السمكية والأسواق السمكية المحلية بعد تأهيلها من قبل الوزارة والمحاور الرئيسية لإعادة هيكلة نظام التسويق السمكي ومخطط سوق الأسماك المطور وتشغيل سوق الجملة المركزي وزيادة منافذ التسويق السمكي في ولايات السلطنة المختلفة وتطوير التشريعات المنظمة للتسويق كما قدم أيضا في العرض المرئي معلومات مفصلة عن : سوق الجملة المركزي للأسماك وتشغيل السوق ومكونات وأهداف والنظام الالكتروني وخطوات العمل في السوق وتسجيل البيانات وتحديد الدفعات وعرض الأسماك بقاعة المناداة ( المزايدة) وعمليات الشحن والتحميل وجهود الوزارة لإعادة هيكلة التسويق السمكي ومؤشرات الأسعار.
بعد ذلك قام معالي السيد وزير الدولة ومحافظ مسقط راعي المناسبة والحضور بجولة في منشآت ومرافق السوق كما اطلع على آلية و سير العمل في السوق واستمع إلى شرحا وافيا عن عمليات السوق المختلفة من المهندس مدير عام التسويق والاستثمار السمكي والمهندس مدير سوق الجملة المركزي للأسماك و المختصين والفنيين بالسوق .
وتبلغ المساحة الإجمالية الكاملة لسوق الجملة المركزي للأسماك بالفليج في ولاية بركاء 43 ألف متر مربع ويبلغ مساحة مبنى السوق 12 ألف متر مربع وهو مبنى مغلق ومزود بنظام تكييف متطور للمحافظة على درجات حرارة منخفضة بين (16 إلى 18 درجة مئوية) للحفاظ على جودة الأسماك خلال مراحل التداول.ويتكون السوق من منطقة لاستقبال وفرز الأسماك وصالة مناداة ومنطقة للتحميل والشحن وغرف تبريد وتخزين ووحدات لإنتاج الثلج يمكنها إنتاج 75 طنا من الثلج يوميا ومختبر ومكاتب إدارية بالإضافة إلى مسجد ومواقف السيارات وغرفة الحراس وغرفة استراحة لناقلي الأسماك والمدخل الرئيسي للسوق المركزي.
وأشارت إحصائيات وزارة الزراعة والثروة السمكية عن سوق الجملة المركزي للأسماك منذ بدء تشغيله قبل شهر وتحديدا في يوم 20 من شهر أبريل الجاري أن إجمالي الكميات التي تم بيعها من خلال السوق بلغت 100 طن بقيمة 95 ألف ريال عماني خلال الفترة من 20 من شهر أبريل الماضي وحتى 19 من شهر مايو الجاري.
وفي تفاصيل تلك الإحصائيات جاءت أسماك الشعري في المرتبة الأولى من حيث الكميات التي بيعت وبلغت حوالي 26 طنا وبمتوسط سعر ريال ومائتي بيسة للكيلو جرام الواحد تلتها أسماك الكوفر ب12 طنا ونصف ومتوسط سعر تسعمائة بيسة للكيلو الجرام الواحد بينما بلغت كميات أسماك الجيذر 9 أطنان ومتوسط السعر ريال وثلاثمائة بيسة للكيلوجرام الواحد وبلغت كميات أسماك الحبس 10 أطنان ومتوسط سعر 550 بيسة للكيلوجرام الواحد.
تطوير الأسواق
وتعمل وزارة الزراعة والثروة السمكية على تطوير الأسواق السمكية في السلطنة وفق خطة شاملة تقوم على بناء أسواق جديدة وتطوير وتحديث الأسواق القائمة في ولايات السلطنة بمختلف المحافظات حيث يعمل المختصون في المديرية العامة للتسويق والاستثمار السمكي بالوزارة على دراسة إمكانيات الأسواق القائمة وجمع المعلومات المتعلقة بالتسويق السمكي وذلك للعمل على تطوير تلك الأسواق من النواحي الاقتصادية والتجارية والفنية وقد قطعت الأعمال الخاصة بالتحديث والتطوير للأسواق السمكية شوطا كبيرا وتم تأهيل وتحديث ما يزيد على 27 سوقا للأسماك بالولايات في مختلف محافظات السلطنة ومازال العمل مستمرا في هذا الإطار إلى جانب تطوير البنى الإدارية والتشريعية للأسواق والتسويق السمكي بالتعاون مع عدد من الجهات المختصة كما أن الجانب البشري حاضر في هذا التطوير فقد تم تعيين عدد من المراقبين السمكيين في الأسواق السمكية بالسلطنة ونفذت دورات تدريبية لتعريفهم بمهام عملهم وتطوير قدراتهم .

إلى الأعلى