الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “تنمية نفط عمان” تعلن عن تشييد أول معرض للأحياء المائية في السلطنة بتكلفة أكثر من 7 ملايين ريال
“تنمية نفط عمان” تعلن عن تشييد أول معرض للأحياء المائية في السلطنة بتكلفة أكثر من 7 ملايين ريال

“تنمية نفط عمان” تعلن عن تشييد أول معرض للأحياء المائية في السلطنة بتكلفة أكثر من 7 ملايين ريال

يأتي ضمن برنامج “هدايا الشركة لعمان” واحتفاء بالعيد الوطني الـ “45″ المجيد
مدير عام الشركة: المعرض سيركز على الأنظمة الإيكولوجية البحرية واستدامة الموارد وحمايتها من المخاطر المستقبلية
مسقط ـ “الوطن”:
أعلنت شركة تنمية نفط عمان أمس عن تشييد أول معرض للأحياء المائية في السلطنة ويأتي هذا المشروع ضمن برنامج “هدايا الشركة لعمان” احتفاء بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد.
جاء ذلك في حفل نظمته الشركة بمعرض النفط والغاز بميناء الفحل رعاه معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز رئيس مجلس إدارة شركة تنمية نفط عمان، بحضور معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية وعدد من مسؤولي الشركة.
وتضمن الحفل التوقيع على مذكرة التفاهم، التي وقعها عن وزارة الزراعة والثروة السمكية معالي الدكتور فؤاد بن جعفر بن محمد الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية وعن شركة تنمية نفط عمان راؤول ريستوشي مدير عام الشركة.
ومن المخطط أن تبدأ أعمال تشييد “معرض الأحياء المائية” التعليمي في شاطئ ولاية السيب خلال هذا العام على مساحة 17 ألف متر مربع تقريباً وبتكلفة تبلغ سبعة ملايين ونصف المليون ريال عماني ويعد هذا المبنى ـ الذي يستشرف المستقبل ـ أكبر استثمار ضمن برنامج “هدايا الشركة لعمان” تقوم به الشركة وسيكون مركزاً للتعريف بما تزخر به بحار عمان من تنوع أحيائي وموائل طبيعية وكائنات حية مائية مختلفة ويستهدف استقطاب السياح من داخل البلاد وخارجها.
وسيتميز كذلك بتشكيلة متنوعة من خزانات عرض خاصة وأنشطة تفاعلية وجولات تعليمية، بالإضافة إلى ذلك ثمة جانب جوهري للمعرض يتمثل في قسم البحوث العلمية الذي ستجرى فيه جميع الدراسات على الأحياء البحرية التي يضطلع بها الباحثون من وزارة الزراعة والثروة السمكية والجامعات ومختلف المختصين.
وقال راؤول ريستوشي مدير عام الشركة: سيركز المعرض على الأنظمة الإيكولوجية البحرية في السلطنة واستدامة هذه الموارد وسبل حمايتها من المخاطر المستقبلية وتقوم فكرة هذا المشروع على التعريف بالعديد من الكائنات البحرية التي تعيش في المياه العمانية والتي يفوق عددها الألف نوع وذلك في معرض يجمع بين المتعة والمعرفة.
وأشار إلى أنه من بين الأهداف الرئيسية للمعرض أيضاً تمكين الأطفال من الاطلاع عن كثب على التراث البحري لعمان ومدى الثراء الذي تحتوي عليه بيئتها البحرية، فضلاً عن أهمية البحر للسلطنة. وسيتكون المعرض من خمسة أقسام هي: عالم المحيطات والبحار والشواطئ والبحار العمانية وصيد الأسماك والتراث البحري العماني وتاريخ وعمليات شركة تنمية نفط عمان البحرية والكائنات والموائل البحرية العمانية.
ومن المخطط أن يحتوي المعرض على برج مراقبة أسطواني مزود بألواح من الخلايا الشمسية لتوفير بعض الطاقة للمبنى من خلال أشعة الشمس والرياح وسيكون موقعه في شمال الأرض المخصصة للمعرض على شاطئ السيب مقابل سوق السمك المقترح وإلى جانب المبنى الرئيسي لمعرض الأحياء المائية سيكون هناك أيضاً مطعم مطل على البحر وموقع لمحل تجاري ومواقف السيارات.
من جهته قال المهندس عبدالأمير بن عبدالحسين العجمي المدير التنفيذي للشؤون الخارجية بالشركة: سيسهم المعرض بدور متميز سياحياً وتعليمياً وذلك على غرار معرض النفط والغاز ومركز الإيكولوجيا والقبة الفلكية.
وأضاف: أن علاقة الشركة بالبحر قديمة نظراً إلى أن جميع صادرات البلاد النفطية تنقل عبر البحر من محطة التصدير بميناء الفحل ونسعى جاهدين على حماية البيئة البحرية في كل الأوقات وهذا المجمع سيسهم في تسليط الضوء على تلك الجهود، فضلاً عن التعريف بالمكنونات السحرية والجمال الأخّاذ الذي تتمتع به البحار العمانية.

إلى الأعلى