الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / “البلديات الإقليمية” تنظم حلقة عمل حول إدارة النفايات الإلكترونية
“البلديات الإقليمية” تنظم حلقة عمل حول إدارة النفايات الإلكترونية

“البلديات الإقليمية” تنظم حلقة عمل حول إدارة النفايات الإلكترونية

الغريبي : النفايـات الإلكترونيــة لا تحظى بالاهتمـــام اللازم من حيث التشريع القانونــي
كتب – مصطفى بن أحمد القاسم:
أوضح سعادة الدكتور خالد بن سالم بن سعيد السعيدي أمين عام مجلس الدولة أن أخطار النفايات الإلكترونية تشكل هاجسا للمسئولين عن البيئة وبالتالي فإن مجلس عمان بشقيه الدولة والشورى على أتم الاستعداد لمناقشة أية مقترحات ترد من الأجهزة الحكومية المعنية التي من شأنها الحد من آثار النفايات الإلكترونية على البيئة وصحة الإنسان وسيكون مبادرا لمناقشة هذه المقترحات من مختلف الجوانب وأهمية التدخل تشريعيا من خلال إصدار التشريعات والقوانين واللوائح التنظيمية والمنظمة لعمليات التخلص من النفايات الإلكترونية وإيجاد الحلول المناسبة بين جميع الأطراف المعنية بهذا الأمر .
جاء ذلك في تصريح لسعادته عقب رعايته حفل افتتاح حلقة العمل حول إدارة النفايات الإلكترونية والتي تنظمها وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بالتعاون مع الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة(بيئة) بقاعة جبرين بفندق انتركونتيننتال مسقط بمشاركة نخبة من المحاضرين المتخصصين من هولندا والدنمارك وفرنسا وإسبانيا وتركيا والمجر إضافة إلى مشاركة عدد من الجهات الحكومية والخاصة من داخل السلطنة .
وأضاف سعادته في تصريح خاص لـ ” الوطن” بأننا نتراقب ما سيتم الاتفاق عليه من توصيات لهذه الحلقة والتي من شأنها أن تكون رافدا مشجعا لإجراء دراسة حول بعض التشريعات النافذة في هذا المجال أو من خلال اقتراح تشريعات جديدة لهذا القطاع الهام مؤكدا سعادته بأن مجلس عمان يجري متابعة دقيقة ورصدا لمثل حلقات العمل هذه والتي نتطلع أن تنتهي إلى توصيات هامة تحقق الهدف منها.
وفي كلمة لسعادة حمد بن سليمان الغريبي وكيل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لشؤون البلديات الإقليمية خلال حفل افتتاح الحلقة : إن تنظيم هذه الحلقة يأتي بهدف رفع مستوى الوعي بأهمية الإدارة السليمة للنفايات الإلكترونية بشكل آمن وسليم والاطلاع والاستفادة من بعض التجارب في هذا المجال نظراً لما تمثله هذه النفايات من خطورة على البيئة وصحة الإنســـان كونهــا تتضمن الكثير من المواد السامـــة التي لا يقتصــــر تأثيرهـــا على الإنســــان بل على جميـع الكائنــــات الحيـــة والأوســاط البيئية المختلفـــة كالـمـاء والهــواء والتربة، وأوضح سعادته في كلمته بأن النفايـات الالكترونيــة لا تحظى بالاهتمـــام اللازم وخاصة في الدول الناميــة حيـث يتم التخلــص منها مع النفايــات الصلبـة الأخرى ، كما أنها لا تحظى بالقدر الكافي من الاهتمام من حيث التشريع القانونــي مما ينبغــي إعــادة النظــر تجـــاه عملية التخلـص من النفايـات الالكترونية مع الأخذ في الاعتبار أهميــة إيجاد التشريع الـلازم الذي ينظـم كافة الجوانب المتعلقة بهذه النفايات .
وتناولت حلقة العمل مناقشة أحد عشر ورقة حيث تم مناقشة عدد من الأوراق البحثية في مجال إدارة النفايات الإلكترونية ومن أبرز المواضيع التي تم مناقشتها ورقة عمل بعنوان ” إستراتيجية شركة بيئة (النفايات الإلكترونية) قدمها محمد بن سليمان الحارثي نائب الرئيس التنفيذي للشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة تناول فيها رؤية ورسالة الشركة.
فيما قدم موجنز سترارب مدير مشروع النفايات الخطرة في الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة ورقة عمل تناول من خلالها مفهوم النفايات الإلكترونية وأنواعها وأبرز المخاطر الناجمة عنها وأثرها على الإنسان والبيئة.
كذلك قدم البروفيسور ستيفن هولز مدير مركز البحوث البيئية بجامعة صحار ورقة عمل بعنوان ” خلق قيمة مضافة للنفايات” حيث تناول فيها. إنتاجية السلطنة من النفايات غير الخطرة في عام 2012م التي تقدر بحوالي مليون طن حيث يبلغ معدل النفايات للفرد حوالي 1.2 كغم يوميا والذي يقع بين اعلى معدلات في جميع أنحاء العالم، إضافة الى ذلك أوضح بأن ادارة النفايات الصلبة تأتي من بين الأولويات البيئية للسلطنة ضمن إستراتيجية واضحة لحل مشكلة إدارة النفايات في السلطنة ولتغيير مسار إدارة النفايات في السلطنة يجب تقييم تطوير صناعة إدارة النفايات الثانوية الموجهة نحو استرداد الموارد
ومن وزارة البيئة والشؤون المناخية قدم أحمد بن جمعة الزدجالي رئيس قسم إدارة المخلفات ورقة عمل بعنوان ” القوانين الوطنية والدولية والتشريعات التي تحكم إدارة النفايات الإلكترونية” تناول فيها أبرز وأهم التشريعات والقوانين المعمول بها في عملية إدارة النفايات الإلكترونية والتحكم بها.
وستختتم اليوم أعمال حلقة العمل التي ناقشت 11 ورقة عمل بحثية، حيث تم تقسيم أوراق عمل اليوم الأول إلى محورين تناول المحور الأول 3 أوراق عمل حول تعريف النفايات الإلكترونية وأنواعها وأبرز المخاطر الناجمة منها وأثرها على الإنسان والبيئة، بينما تناول المحور الثاني 3 أوراق عمل حول أهم القوانين والتشريعات الوطنية والدولية المنظمة لإدارة النفايات الإلكترونية. وتستكمل اليوم 5 أوراق عمل بحثية مقسمة على محورين، حيث يتناول المحور الأول عمليات التجميع والاسترداد ومسؤولية المنتجين( المصنعين والموردين)، بينما يتناول المحور الثاني أهم التجارب العملية في مجال إدارة النفايات الإلكترونية.
يأتي تنظيم الحلقة في إطار دور الوزارة الملموس في السعي من أجل الاستفادة من التجارب الدولية في سبل التصدي والحد من مخاطر النفايات الإلكترونية والتي صنفت بين أخطر عشر ملوثات يعاني منها العالم في الوقت الحالي، كما تكتسب حلقة العمل في السلطنة أهمية خاصة في التوعية بهذا المجال باعتباره فرصة مهمة للتعرف على الاتجاهات والتقنيات الحديثة وتبادل المعلومات والخبرات واستعراض التجارب في مجال مخاطر وآثار هذه النفايات، إضافة إلى إيجاد الطرق المناسبة في معالجتها وتدويرها بهدف الارتقاء وتحسين نظام إدارتها.

إلى الأعلى