الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: 12 قتيلا من الجيش في اشتباكات مع الحوثيين
اليمن: 12 قتيلا من الجيش في اشتباكات مع الحوثيين

اليمن: 12 قتيلا من الجيش في اشتباكات مع الحوثيين

(الحراك) يتظاهر للمطالبة بـ (الانفصال)
صنعاء ـ وكالات: لقي خمسة من الجنود اليمنيين حتفهم وأصيب 12 آخرون امس الاربعاء إثر تجدد الاشتباكات بين الجيش ومسلحين ينتمون إلى الحوثيين في عمران، شمال العاصمة صنعاء ويرتفع بذلك عدد قتلى الاشتباكات المتواصلة منذ أمس الاول الثلاثاء بين صفوف الجيش اليمني إلى 12 قتيلا ، بالاضافة إلى 24 جريحا. وأوضح مدير أمن عمران محمد طريق لوكالة الأنباء الألمانية أن اشتباكات اندلعت إثرهجوم مسلحين حوثيين على موقع الجميمة العسكري التابع للواء 310 مدرع-وهو أكبر المواقع العسكرية في المحافظة- في محاولة منهم للسيطرة عليه. وقال طريق: “لا تزال الاشتباكات مستمرة حتى الوقت الحالي”، مضيفاً ”
المواجهات ستستمر طالما أن الدولة اصبحت شبه موجوده في المحافظة”. وأضاف أن افراد اللواء 310 في الجميمة قاموا بتمشيط عدد من المواقع في
عمران، تم تصفيتها من الحوثيين، مشيرا إلى سقوط قتلى بين صفوف الحوثيين، من دون تحديد العدد بالتحديد. وعقدت اللجنة الأمنية العليا بالمحافظة برئاسة المحافظ محمد حسن دماج ومديرو الأمن اجتماعاً أمس الثلاثاء لمناقشة تداعيات الهجوم على الموقع العسكري، خاصة وأن الهجوم جاء رغم وعود جماعة الحوثي بالتهدئة. وقال عبدالله ابو ركبه، أحد اعضاء حزب الإصلاح في عمران، إن جماعة الحوثي “تحاول إثارة الفوضى والاستيلاء على المواقع العسكرية لتستطيع بعد ذلك مد سيطرتها إلى العاصمة صنعاء”. وأوضح ابو ركبه أنه رغم وصول لجنة وساطة برئاسة فؤاد العنسي، مدير شؤون الضباط بوزارة الدفاع، صباح امس في مسعى لوقف هذه الاشتباكات، إلا أن ذلك قوبل بالرفض. ولم يعرف حتى الآن تفاصيل ما ناقشته تلك الوساطة . ويقول أبو ركبه: “جماعة الحوثي تفتعل الأزمات وتخرق جميع الوساطات”. من جهته، نفي علي ناصر البخيتي، وهو صحفي محسوب على جماعة الحوثيين، لـ (د.ب.أ) جميع الاتهامات التي وجهت للحوثيين. على صعيد اخر تظاهر الالاف من انصار الحراك الجنوبي في عدن كبرى مدن جنوب اليمن، الاربعاء مطالبين بالانفصال ” عن الشمال، وذلك في الذكرى العشرين لاعلان نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض “فك الارتباط” عن صنعاء بعد اربع سنوات من الوحدة الطوعية ما اسفر عن حرب اهلية. وتجمع المتظاهرون الذين اتوا من عدة محافظات جنوبية استجابة لدعوة اطلقها البيض والقيادي الجنوبي حسن باعوم للتجمع في شارع مدرم بحي المعلا. ورفع المتظاهرون شعارات مناوئة للوحدة اليمنية واعلام دولة الجنوب السابقة وصورا للقيادات بحسب شهود عيان. ومن الشعارات الى حملها المتظاهرون “21 مايو 2014 عشرون عاما من القهر والمقاومة والتضحيات ” و”تجاهل المجتمع الدولي لهدف الثورة الجنوبية السلمية سيوفر بيئة حاضنة للارهاب والعنف” و”لا تراجع عن خيار التحرير والاستقلال”. من جهته قال عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجنوبي سالم ثابت لوكالة فرانس برس ان الحراك “دعا إلى هذه الفعالية في الذكرى العشرين لإعلان فك الارتباط وهو الإعلان الذي لم يكتب له النجاح بعد أن تمكنت القوات الشمالية من أجتياح الجنوب عسكريا وفرض الوحدة بالقوة”. وطالب الناشط دول الجوار والمجتمع الدولي ب”احترام إرادة شعب الجنوب وحقه المشروع في الاستقلال والانعتاق من هذه الوحدة التي لم نجن منها سوى الويلات والدمار”. من جهته، دعا نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض المقيم في المنفى في كلمة القاها عبر قناة عدن لايف التي يملكها وتبث من بيروت ما اسماه “نظام الاحتلال” الى “التخلي عن أوهامه وأحلامه غير الواقعية”. كما دعا صنعاء الى “الدخول في تفاوض ندي برعاية الجامعة العربية والمجتمع الدولي للعودة إلى الوضع القانوني والجغرافي للدولتين قبل يوم الثاني والعشرين من /مايو 1990″ تاريخ اعلان الوحدة الطوعية بين الشمال والجنوب الاشتراكي في خضم انهيار الاتحاد السوفياتي. وقاطعت غالبية اجنحة الحراك الجنوبي الحوار الوطني اليمني الذي قرر تحويل اليمن الى دولة اتحادية من ستة اقاليم، أربعة في الشمال واثنان في الجنوب.

إلى الأعلى