الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / رونالدو يأمل تتويج موسمه الرائع بإحراز “لا ديسيما”
رونالدو يأمل تتويج موسمه الرائع بإحراز “لا ديسيما”

رونالدو يأمل تتويج موسمه الرائع بإحراز “لا ديسيما”

لشبونة – د.ب.أ: لا يمكن حقا التغاضي عن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في أي من جوانب استعدادات نادي ريال مدريد الأسباني لكرة القدم لنهائي بطولة دوري أبطال اوروبا يوم السبت المقبل. فقد ظهر أفضل لاعب في العالم لهذا العام عاريا مع صديقته الحميمة الروسية إرينا شايك في أحدث إصدار للنسخة الأسبانية من مجلة “فوج” الشهيرة. ويسعى رونالدو للتخلص من مخاوف الإصابة العضلية في الفخذ ليقود ريال مدريد يوم السبت إلى إحراز لقبه العاشر ببطولة دوري الأبطال ، والذي يطارده النادي الملكي منذ 11 عاما منذ أحرز لقبه السابق بالبطولة عام 2002 ، عندما يلتقي فريقه مع غريمه وجاره الأسباني أتلتيكو مدريد في
بلده البرتغال. وقال رونالدو: “إن لقب دوري الابطال العاشر (ديسيما) هو اللقب الذي يسعى
كل فرد في ريال مدريد للفوز به. لقد انضممت لهذا النادي من أجل الفوز بألقاب كهذه”.
وربما يصبح فوز أتلتيكو مدريد بلقب الدوري الأسباني بدلا من ريال مدريد ، الذي حل ثالثا ، الشيء الوحيد الذي يعكر صفو هذا الموسم المثالي بالنسبة لرونالدو /29 عاما/ إذا ما نجح النادي الملكي في حسم اللقب الأوروبي لمصلحته. وكان رونالدو نجح أخيرا في التفوق على نجم برشلونة والأرجنتين ليونيل ميسي هذا العام حيث انتزع منه لقب أفضل لاعب في العالم في يناير الماضي ، وأحرز لقب هداف الدوري الأسباني لهذا الموسم برصيد 31 هدفا. كما حطم رقم ميسي القياسي في عدد الأهداف التي يحرزها أي لاعب خلال موسم واحد بدوري الأبطال بتسجيله 16 هدفا حتى الآن. وفي حال فوز رونالدو بلقبه الثاني في دوري الأبطال مع ريال مدريد يوم السبت المقبل ، بعدما أحرز لقبه الأول مع مانشستر يونايتد في عام 2008 ،
سيؤكد هذا الأمر مكانته كأحد أهم نجوم اللعبة على مر التاريخ. ولا يوجد مجال للشك في قدرات رونالدو الكروية، بداية من انطلاقاته السريعة على الجانب الأيسر من الملعب إلى كفاءته الفائقة في الألعاب الهوائية والضربات الثابتة الدقيقة ، هذه الأيام منذ انتقاله إلى ريال مدريد من مانشستر يونايتد عام 2009 في صفقة قياسية بلغت قيمتها 94 مليون يورو (6ر128 مليون دولار).
ولم تأت ألقاب رونالدو مع ريال مدريد بقدر ألقابه مع مانشستر ، حيث أحرز لقب الدوري الأسباني مرة واحدة ولقب كأس ملك أسبانيا مرة واحدة أيضا مقابل فوزه بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز ثلاث مرات ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي ولقب دوري الأبطال مرة واحدة لكل منهما مع يونايتد. ولكنه مع ذلك أصبح لاعبا أكثر تكاملا وقائدا حقيقيا مع الفريق الأسباني. وقال سير أليكس فيرجسون المدير الفني السابق لمانشستر يونايتد مشيدا برونالدو العام الماضي : “خلال السنوات الست التي لعب فيها معنا ، كان المرء يرى أداءه يتطور طوال الوقت وكان لاعبا رائعا حقا. الآن ترى فيه اللاعب المتكامل”. ولطالما أشاد مدربو رونالدو بمعايير العمل الاحترافي التي يتمتع بها ولكنه في نفس الوقت لم يتمكن حتى الآن من أن يمحو بشكل كامل صورته كلاعب متعجرف شديد الاعتداد بذاته. وحتى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر استفزه الأمر بشكل كبير العام الماضي ليسخر من رونالدو قائلا إنه “يمضي وقتا طويلا للغاية لدى مصفف الشعر”. ولكن بلاتر ورونالدو دفنا خلافاتهما معا خلال حفل توزيع جوائز الكرة الذهبية عندما طغت مشاعر رونالدو الإنسانية عليه تماما أثناء تسلمه أبرز جائزة في اللعبة.
وقال رونالدو وقتها وقد لمعت عيناه بالدموع: “لا تستطيع الكلمات أن تعبر عما أشعر به الآن”. لاشك في أن الفوز يوم السبت المقبل سيكون التتويج الأمثل للموسم سواء بالنسبة لرونالدو أو ريال مدريد.. وهو ما سيسفر عن ظهوره مجددا على المزيد من أغلفة الصحف والمجلات التي لا يمكن حصرها.

إلى الأعلى