الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يصيب 6 فلسطينيين مناصفة بين الضفة وغزة
الاحتلال يصيب 6 فلسطينيين مناصفة بين الضفة وغزة

الاحتلال يصيب 6 فلسطينيين مناصفة بين الضفة وغزة

رسالة فلسطين ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
اعتقلت قوات الاحتلال فجر امس مواطنين اثنين بمدينتي الخليل وجنين جنوب وشمال الضفة الغربية والقدس المحتلة، فيما أصيب ثلاثة شبان بالرصاص المتفجر في مواجهات عنيفة أعقبت مداهمة الاحتلال لمخيم الدهيشة للاجئين جنوب مدينة بيت لحم. وأفادت مصادر أمنية أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن أشرف شاكر الجنيدي بعد مداهمة منزله في منطقة رأس الجورة بمدينة الخليل ونقلته إلى جهة مجهولة. كما داهمت دوريات الاحتلال بلدة الظاهرية جنوب الخليل وحلحول شمال المحافظة، لساعات قبل انسحابها، فيما أغلقت قوات الاحتلال في مخيّم العروب شمال الخليل المدخل المحاذي للبرج العسكري بالمكعبات الإسمنتية. كما اعتقلت قوات الاحتلال فجر أمس، أحد نشطاء حركة حماس عقب مداهمة منزله في منطقة الهدف في مخيم جنين وعبقت بمحتويات منزله. وقالت مصادر محلية لوطن إن قوات الاحتلال داهمت منزل الناشط في حركة حماس محمد أحمد السوقية (39 عاما) في منطقة الهدف في مخيم جنين في وقت مبكر من فجر امس، وفتشت منزله وأبلغه ضابط مخابرات إسرائيلي باعتقاله. وأشارت المصادر إلى أنَّ قوات الاحتلال قامت بعمليات تمشيط في منطقة الهدف ومخيم جنين لساعات قبل مغادرتها في وقت مبكر من صباح امس. وفي سياق آخر، أصيب ثلاثة شبّان فجر أمس، بالرصاص المتفجر (الدمدم) في مواجهات عنيفة أعقبت مداهمة الاحتلال لمخيم الدهيشة للاجئين جنوب مدينة بيت لحم بالضّفة الغربية. وأفادت مصادر محلية من المخيم لـ(الوطن) أنّ أحد المصابين وصفت حالته الصحية بالخطرة وأدخل إلى غرف العمليات بمستشفى بيت جالا الحكومي لإجراء العلاج الطبي اللازم له، فيما وصفت حالتان بالطفيفة. كما أصيب (15 شابا) بالرصاص المطاطي في ذات المواجهات التي اندلعت، عقب محاولة الاحتلال تنفيذ عمليات اعتقال في المخيم. واعتقلت قوات الاحتلال الشاب كرم نصري عبد ربه (22 عاما)، فيما احتجزت الشقيقين مراد وأشرف الزغاري لساعات قبل الإفراج عنهم. كما أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق داخل منازلهم، جراء كثافة إطلاق القنابل الغازية والصوتية، فيما انسحبت قوات الاحتلال من المخيم في ساعات الصباح. وفي السياق ، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الخميس، فتى من حي الجالية الإفريقية المُلاصق لجدار المسجد الأقصى المبارك من جهة باب الناظر. وأفاد شهود عيان بأن قوة معززة من جنود ومخابرات الاحتلال اقتحمت الحي وداهمت منزل عائلة الفيراوي، قبل أن تعتقل الفتى محمد حسن الفيراوي، وتقتاده إلى أحد مراكز التوقيف والتحقيق التابعة لشرطة الاحتلال في مدينة القدس. كما أصيب صباح امس ثلاثة مواطنين بجراح في غارة نفذتها طائرة استطلاع إسرائيلية على “تكتك” بمنطقة معن شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، بالتزامن مع توغل إسرائيلي محدود في منطقة خزاعة، ردت عليه المقاومة بإطلاق صواريخ وقذائف هاون. وكانت طائرة استطلاع أطلقت صاروخًا واحدًا على الأقل تجاه مجموعة من المقاومين في منطقة معن الأمر الذي أدى إلى وقوع إصابات، مبينًا أن الطواقم الطبية نقلت المصابين إلى المستشفى. وبالفعل، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه استهدف مجموعة فلسطينية جنوبي القطاع صباح أمس كانت في طريقها لإطلاق الصواريخ وقذائف الهاون‏. بدوره، أكد الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة وصول شابين بجراح متوسطة جراء إصابتهما بشظايا في أنحاء متفرقة من الجسم لمستشفى ناصر بخان يونس. وأشار إلى أن طفلًا أصيب كذلك بجراح مختلفة جراء تحطم زجاج نوافذ منزله القريب من مكان الاستهداف الأخير. وفي سياق متصل، توغلت 4 جرافات إسرائيلية ترافقها 6 دبابات من بوابة أبو ريدة لمسافة 200 متر شرق خزاعة وقامت بإطلاق نار وقنابل دخانية في المكان. وقامت الجرافات بأعمال تمشيط في المكان وإطلاق نار بين الفينة والأخرى، فيما ردت المقاومة بإطلاق عدد من الصواريخ وقذائف الهاون على القوة المتوغلة.
وشهد سماء قطاع غزة تحليقًا مكثفًا للطيران الإسرائيلي منذ ساعات الفجر الأولى. كما ذكرت مصادر إسرائيلية أن ثلاث قذائف هاون أطلقت من جنوبي قطاع غزة صباح امس باتجاه قوة عسكرية سقطت قرب السياج الأمني وداخل مناطق القطاع. وأشار موقع “والا” العبري إلى أنه لم تقع إصابات أو أضرار نتيجة الحادث . على صعيد اخر أكدت حركة الجهاد الإسلامي، أن:” جرائم الاحتلال التي ترتكب بشكل يومي بحق أبناء شعبنا، وكان آخرها اغتيال الشهيد من سرايا القدس “محمد العجلة” شرق غزة واستهداف دراجة نارية في خان يونس، تؤكد نيته التصعيد العسكري في القطاع”. وقال أحمد المدلل القيادي في حركة الجهاد، في تصريحات صحفية امس، إن:” ما قام به جيش الاحتلال اليوم(امس) باغتياله للشهيد العجلة، يعد جريمة حرب جديدة تضاف لسجله المليء بالجرائم بحق أبناء شعبنا ومقاوميه”. وشدد المدلل، على أن:” المقاومة في قطاع غزة الآن مطالبة بتقييم الموقف في قطاع غزة، والرد على جرائم الاحتلال، التي لم تحترم التهدئة التي جرى توقيعها برعاية مصرية”، مؤكداً أن:”: “التهدئة مع “إسرائيل” في ظل خروقاتها اليومية، أصبحت هشة ولا جدوى منها، وأن المقاومة مطالبة برد قوي”. وأوضح القيادي في حركة الجهاد، أن:” “إسرائيل” تريد خلط الأوراق في المنطقة، وتسعى لتأجيجها من جديد، وتستخدم الدم الفلسطيني وسيلة لتمرير مخططاتها العنصرية والتهويدية والقمعية بحق أبناء شعبنا”. ولفت المدلل، إلى أن:” المقاومة ستكون جاهزة لأي عدوان وستقوم بالرد بعد تقييم الموقف في قطاع غزة”. وكانت مدفعية الاحتلال المتمركزة في موقع “ناحل عوز” العسكري شرق مدينة غزة أطلقت صباح أمس الأول ، قذيفة تجاه مجموعة من المواطنين بمنطقة “الكسارات” في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، مما أدى إلى استشهاد العجلة “32 عاما” الذي نقل إلى مجمع الشفاء الطبي بغزة عبارة عن أشلاء ممزقة، كما أدى القصف لإصابة طفلين، فيما أصيب صباح امس مواطنين جراء قصف جديد شرق خان يونس. كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الخميس، مدينة جنين شمال الضفة الغربية وداهمت منزلين وفتشتهما وقامت بعمليات تمشيط دون أن يبلغ عن اعتقالات. وأفادت مصادر محلية أن عملية الاقتحام تركزت في الحي الشرقي لمدينة جنين وطالت منزلين يعودان لطلال الواهي ، وأبو علام الأطرش حيث تم تفتيشهما وإخراج ساكنيهما في العراء في البرد الشديد. وأشارت إلى أن قوات الاحتلال اعتلت أسطح منازل مجاورة للمنزلين وتوغلت في أحياء عديدة في جنين ومخيمها.

إلى الأعلى