الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / رؤوس أحـــلام : مَــــقام

رؤوس أحـــلام : مَــــقام

في مَــوطنِ البُؤســاءِ هُنا
تتمدَّدُ الخطوات والأزقةُ
والُـرؤى
قد يُنجِبُ صعلوكٌ هنا
كثيرا مِــن الوهمِ
وقليلا من الخطيئةِ!
لكنهُ لا يُــغادر ما تركهُ المطر
على دكَّة الطينِ
في بيت ِ أهلهِ القدمــاء!
هُنــا..
يصّبُ ابن جامع الحَّي
كثيرا من التسـبيحِ والنجوى
على سجادة صلاة الفـجرِ
وقليلا من العَتب الشفيفِ
على سُــــــــوءة الأيام!
لا ذاكرة تشيخُ هنا ..
تتجدَّدُ فريضة
عظمة أبناء القبائل!
ويَتشابـهُ الصِــغار!
وتنامُ المنازل والسطوح والحِنطة
كما هي منذ ألف عام هُنا
في حواليَ التاسعه!
****
رَفَّـهْ

ســـعيدة كنتُ لأنني
لا أبوحُ بما يبوحهُ الصحب والغرباء
لغتي معطّلةٌ
البوحُ عِندي ذنبٌ أكّفِرهُ
وأخــافُ عليَّ مِن أهلِ الحياةْ!
البوح أمامهم عندي خَطيئة!
لكنني.
آااه لم أنتبِه لجُدراني
كانتْ لها آذااان أكبر من مدينةْ!

سمــيرة الخروصية

إلى الأعلى