الجمعة 24 نوفمبر 2017 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يستعيد مواقعه في دمشق ويدمر مقرات لـ(النصرة)
سوريا: الجيش يستعيد مواقعه في دمشق ويدمر مقرات لـ(النصرة)

سوريا: الجيش يستعيد مواقعه في دمشق ويدمر مقرات لـ(النصرة)

دمشق ـ ” الوطن”:
استعاد الجيش السوري كافة المواقع التي كان خسرها الاحد في دمشق . في الوقت الذي ضرب الطيران الإسرائيلي مجددا مواقع للجيش في القلمون. واعلن مصدر عسكري، امس، استعادة جميع النقاط التي تسلل اليها مقاتلو المعارضة المسلحة في محيط منطقة المعامل شمال جوبر على الأطراف الشرقية لمدينة دمشق. ونقلت (سانا) عن المصدر، دون أن تكشف اسمه، قوله إن وحدات الجيش السوري نفذت عملية عسكرية امس استعادت خلالها جميع النقاط التي تسلل إليها مقاتلو المعارضة المسلحة، في محيط منطقة المعامل شمال جوبر و”أعادت الوضع إلى ما كان عليه” ولفت المصدر إلى أن العملية العسكرية اتسمت “بالدقة والحسمية وتم تنفيذها بزمن قياسي وبتنسيق عال بين مختلف الوحدات المشاركة”. في سياق متصل دمرت وحدات من الجيش السوري مدعومة بالطيران الحربي آليات ومقرات لتنظيم جبهة النصرة في مناطق متفرقة من ريف حماة الشمالي. ونقلت مراسل عن مصدر عسكري أن سلاح الجو نفذ امس غارات مكثفة على محاور تحرك تنظيم جبهة النصرة الإرهابي وأوكاره في طيبة الإمام وكفرزيتا واللطامنة واللحايا والزوار أسفرت عن تدمير العديد من الآليات وسقوط قتلى ومصابين بين صفوفه.

وأشار المصدر إلى أن سلاح الجو نفذ غارات على رتل آليات لإرهابيي “جبهة النصرة” في محيط قرية قلعة المضيق شمال غرب مدينة حماة بنحو 50 كم اسفرت عن تدمير عدة اليات ومقتل ما لا يقل عن 5 إرهابيين. إلى ذلك قضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة على مجموعة إرهابية من تنظيم “داعش” في محيط مطار دير الزور.وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعة إرهابية من تنظيم “داعش” هاجمت إحدى النقاط العسكرية على الساتر الشرقي لمطار دير الزور وانتهى الاشتباك بالقضاء على المجموعة الإرهابية المتسللة”. في سياق متصل عاودت طائرات العدو الإسرائيلي فجر امس استهدافها لمواقع الجيش السوري في القلمون الغربي، ونقلت مصادر ميدانية أن الطائرات الإسرائيلية نفذت على دفعات عدة غارات جوية على مواقع النظام في القلمون الغربي. واكد موقع “i24″ الإسرائيلي تنفيذ المقاتلات الإسرائيلية “غارة جديدة خلال ساعات الفجر الأولى من يوم امس على مواقع تابعة للدفاعات الجوية للجيش السوري في جبال القلمون القريبة من الحدود السورية اللبنانية وكذلك على أهداف تابعة لحزب الله.

وكانت قوات “الدفاع الوطني” السورية اعلنت الأحد، مقتل أحد عناصرها المنتمين إلى فوج الجولان في غارة إسرائيلية على طريق خان أرنبة -دمشق. ونشرت قوات”الدفاع الوطني” على صفحتها الرسمية في (فيسبوك) أن العنصر ياسر حسين السيد من مرتبات الدفاع الوطني فوج الجولان، لقي حتفه إثر استهداف سيارته بواسطة طائرة من دون طيار إسرائيلية على طريق خان أرنبة دمشق. من جانبها كشفت وزارة الخارجية الروسية أن استدعاءها للسفير الإسرائيلي على خلفية الغارة الإسرائيلية على تدمر، جاء بهدف إبلاغ تل أبيب قلق موسكو وخشيتها من نشوب سوء تفاهم بسوريا. وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل “بوغدانوف” امس حول استدعاء السفير الإسرائيلي غاري كورين، على خلفية الغارة الجوية التي نفذها الطيران الإسرائيلي في محيط تدمر فجر يوم الجمعة الماضي: “طبعا، عبرنا عن قلقنا. لدينا قناة اتصال خاصة، ونريد أن تعمل هذه القناة بفعالية أكبر، لكي لا ينشب هناك أي سوء تفاهم حول تقاسم المهام في سوريا”.

وكان مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري توقع ، إمكانية حدوث اشتباك بين إسرائيل وروسيا في حال تكرر الاعتداءات الإسرائيلية في الأراضي السورية. وأشاد الجعفري في لقاء مع التلفزيون السوري ليل الأحد، بتحرك الخارجية الروسية واستدعاء السفير الإسرائيلي و”إسماعه رسالة شديدة اللهجة إضافة إلى التصريحات القوية الصادرة من إيران والمقاومة اللبنانية حول الموضوع نفسه”. ولم يستبعد المندوب السوري الدائم في الأمم المتحدة “إمكانية حصول اشتباك بين إسرائيل وروسيا إن تكررت الاعتداءات الإسرائيلية في الأراضي السورية”، لافتا إلى أن الإسرائيليين “سيحسبون مليون حساب بعد الآن”. واعتبر الجعفري ان الرد العسكري السوري على الاعتداء الإسرائيلي “مناسب وغير قواعد اللعبة وستحسب إسرائيل له مليون حساب”.

على الصعيد السياسي كشفت الخارجية الروسية عن زيارة المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا إلى موسكو عشية استئناف مفاوضات جنيف المقررة في 23 مارس الجاري. وقال ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، سيجري دي ميستورا محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حول عملية التسوية السلمية بسوريا، فيما أكد مصدر دبلوماسي روسي أن دي ميستورا سيصل موسكو الأربعاء، قبل يوم من انطلاق الجولة الخامسة من مفاوضات جنيف.وفي هذا السياق، قال بوغدانوف “إن الحكومة السورية أكدت إرسال وفد للمشاركة في الجولة القادمة من المفاوضات السلمية بجنيف”، مضيفا أن مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري سيترأس الوفد مجددا. وأوضح قائلا: “أبلغتنا دمشق بأن وفدها سيصل (جنيف) للعمل في المفاوضات بصورة بناءة”.

مضيفا أن موسكو تأمل في أن تشارك المعارضة السورية المسلحة في الجولة القادمة من المفاوضات. بدوره أكد رئيس وفد الحكومة السورية إلى أستانا بشار الجعفري ، ذهابه إلى الجولة 5 من جنيف مؤكدا أن وفده لن يبدأ من الصفر لأن أجندة الجولة السابقة تضمنت 4 سلال مع تفرعاتها، “إن وفدنا سيذهب إلى الجولة الخامسة من جنيف، والأوراق التي سندرسها هي التي أُقرت في جنيف 4 وهي سلة الحكم والعملية الدستورية والانتخابات ومكافحة الإرهاب وإجراءات بناء الثقة، لكن لكل منها 30 ألف تفرع وسيكون هناك بحر من النقاشات حول السلال الأربعة وتفرعاتها”. وفي ذات السياق اكد السفير الروسي لدى دمشق ألكسندر كينشاك امس, تعرض أحد مباني السفارة للتدمير جراء هجوم للمعارضة السورية أمس. واستهدفت الاحد أحياء المهاجرين وباب توما والعباسيين وشارع فارس الخوري ومحيط شارع حلب وشرقي التجارة بالقذائف والرصاص المتفجر , كما تم تسجيل حالات قنص في كراجات العباسيين, بالتزامن مع اشتباكات عنيفة شهدتها بين الجيش السوري وفصائل معارضة مسلحة على أطراف حي جوبر, المتاخم للعاصمة دمشق.

إلى الأعلى