السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / السلطنة وبيلاروس تبحثان علاقات الصداقة القائمة في المجالات السياسة والإقتصادية والتجارية
السلطنة وبيلاروس تبحثان علاقات الصداقة القائمة في المجالات السياسة والإقتصادية والتجارية

السلطنة وبيلاروس تبحثان علاقات الصداقة القائمة في المجالات السياسة والإقتصادية والتجارية

مسقط ـ العمانية :
استقبل معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بمكتبه أمس معالي فلاديمير ماكيي وزير خارجية جمهورية بيلاروس والوفد المرافق له الذي يزور السلطنة في زيارة رسمية تستغرق يومين.
تم التطرق خلال المقابلة إلى مسيرة علاقات الصداقة القائمة بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، إضافة إلى تبادل وجهات النظر في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وقد توجت زيارة الوزير البيلاروسي إلى السلطنة بالتوقيع بمبنى عام وزارة الخارجية على مذكرة تفاهم في المجال السياحي بين البلدين ، وقعها من الجانب العماني معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة ، ومن الجانب البيلاروسي معالي فلاديمير ماكيي وزير الخارجية البيلاروسي كما تم افتتاح مكتب القنصلية الفخرية لجمهورية بيلاروس في السلطنة.
حضر اللقاء معالي السيد بدر بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية وسعادة السفير الدكتور محمد بن عوض الحسان المكلف بتسيير أعمال وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية وسعادة السفير الشيخ أحمد بن محمد الهنائي رئيس دائرة شرق أوروبا فيما حضرها من الجانب البيلاروسي سعادة السفير الدكتور سيلاغي راتشكوف سفير جمهورية بيلاروسيا المعتمد غير المقيم لدى السلطنة والوفد المرافق لمعالي الوزير الضيف.
كما قام معالي فلاديمير ماكيي وزير خارجية بيلاروسيا امس بزيارة إلى دار الأوبرا السلطانية مسقط.
وقد استمع معاليه خلال زيارته إلى موجز عن الدار والمرافق التابعة لها وطبيعة العروض التي تقدمها وبرنامجها على مدار العام والتجهيزات التي تضمنتها والتي تعد من أحدث التجهيزات المستخدمة لعروض الموسيقى العالمية. وتعرف معاليه خلال تجواله في مسرح الدار والمرافق الأخرى على الثراء المعماري
الذي تتميز به الدار وقدرتها على المزج المتناغم بين الإرث الثقافي المعماري العماني والثقافة المعمارية من قارات العالم المختلفة واطلع الضيف على الدور الذي تقوم به دار الأوبرا السلطانية في المجال الثقافي وما تقدمه من فنون كلاسيكية عالية المستوى .

إلى الأعلى