الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / إنجي للطاقة تحتفل بيوم المرأة العالمي في مسقط
إنجي للطاقة تحتفل بيوم المرأة العالمي في مسقط

إنجي للطاقة تحتفل بيوم المرأة العالمي في مسقط

على هامش سباقات الإبحار الشراعي الإكستريم

شارك فريق سيباستيان روجس للإبحار على متن القارب “إنجي” الذي ترعاه للعام التاسع على التوالي الشركة الفرنسية “إنجي” للطاقة في سباقات قوارب جي سي 32 وسلسلة سباقات الإبحار الشراعي الإكستريم على مدى الأيام الأربعة الماضية. وعلى هامش رعايتها للحدث، نظمت شركة إنجي احتفالية خاصة بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام، وذلك في مرسى بندر الروضة في مسقط، حيث حضر الحفل عدد من الموظفات العمانيات في محطات الطاقة التي تديرها الشركة في السلطنة. (الوطن) حضرت الحفل الخاص وخرجت بالتقرير التالي : تعمل شركة إنجي في مجالات (الطاقة الكهربائية، الغاز الطبيعي، خدمات الطاقة) وتعتمد على نموذج عمل ينتهج النمو المسؤول ومواجهة التحديات الكبرى للتحوّل نحو الطاقة النظيفة والمستدامة، مع الاستجابة للتغيرات وتحقيق الاستخدام الرشيد للمصادر. وتوفر المجموعة أكثر الحلول فعالية وإبداعًا استناداً على خبرتها في أربعة قطاعات رئيسية هي: الطاقة المتجددة، وكفاءة الطاقة، والغاز الطبيعي المسال، والتكنولوجيا الرقمية، وذلك لجميع عملائها على مستوى الأفراد والمدن والمؤسسات. يصل عدد موظفي إنجي حول العالم إلى 153,090 موظفا، فيما بلغت إيراداتها السنوية 66,6 مليار دولار أميركي في العام 2016. وهي مدرجة في سوق باريس للأوراق المالية وسوق بروكسل للأوراق المالية.
وفي السلطنة، تعمل شركة إنجي في مجال توليد الطاقة الكهربائية وتحلية المياه، إلى جانب خدمات الطاقة منذ أكثر من 20 عاماً. وهي اليوم مسؤولة عن إنتاج 3.7 جيجاواط من الطاقة الكهربائية، إلى جانب 59 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً. تملك إنجي 6 محطات من أصل 11 في سلطنة عمان، ويتم تشغيل خمسة منها من قبل شركة إنجي ستومو المملوكة بنسبة 70% لشركة إنجي.
ما يميز الشركة على مستوى التشغيل، هو قناعتها التامة بتعزيز المساواة بين الجنسين ونقلها إلى مستويات أعلى، حيث وضعت إنجي لنفسها مجموعة التزامات خلال السنوات القليلة القادمة على هذا الصعيد، ومنها تخصيص نسبة 30% من الوظائف الجديدة للنساء، فضلاً عن الوصول إلى نسبة 25% من موظفي الشركة من الإناث بحلول العام 2020، إلى جانب الوصول إلى حد يكون معه واحد من كل أربعة مدراء تنفيذيين في الشركة من النساء، و35% من القيادات الجديدة للشركة من النساء أيضاً، إلى جانب منح عدد كبير من النساء التدريب والتأهيل اللازم للدخول في مجال العمل في قطاع الطاقة والمياه الذي كان حتى سنوات خلت حكراً على الذكور.
كما تعمل إنجي باستمرار على تعزيز العلاقة القوية مع سلطنة عمان وتفعيل هذا النهج في التوظيف عبر تأهيل الكوادر الوطنية في كافة مفاصل العمل. وفي عامي 2015 و2016 تم ترقية عدد من العمانيين لمناصب قيادية في مؤسسات تشترك إنجي في ملكيتها بالسلطنة، مثل الرؤساء التنفيذيين لمحطة صحار 2 للطاقة، ومحطة الكامل للطاقة، إلى جانب مدير الموقع في محطة بركاء 2 للطاقة وتحلية المياه، والمدير المالي لمحطة صحار للطاقة. كما قامت شركة إنجي ستومو مؤخراً بتعيين أول مهندسة عمانية فنية في الشركة، ما يفتح الباب أمام النساء العمانيات لدخول هذا المجال الفني على مستوى السلطنة ككل.
الوطن التقت عدداً من النساء العاملات في مؤسسات تابعة لإنجي في السلطنة لمعرفة نوعية التحديات التي واجهنها وكيف استطعن التغلب عليها وإثبات حضورهن في هذا القطاع الهام.
المهندسة ماجدة الفلاحي من شركة إنجي ستومو تحدثت عن مشوارها العملي مع الشركة قائلة : “بالطبع أشعر بالفخر والاعتزاز كوني أول مهندسة عمانية تعمل في الشركة، وهذا الأمر يسعدني كثيرًا حيث يضيف لي ميزة عن الآخرين، ولا تقتصر سعادتي على كوني أول مهندسة في إنجي ستومو؛ بل لمعرفتي بأن الشركة تتطلع إلى توظيف العمانيات في نفس المجال وهو أمر يعني أنني لن أكون الوحيدة التي تعمل في الشركة في هذا المجال ولكن لي الشرف بأن كنت الأولى. وكم هو أمر جيد أن يحصل الخريجون على الوظائف التي تناسب مؤهلاتهم وتلبي طموحاتهم سواء كانوا إناثًا أو ذكورا؛ فالجامعة التي تخرجت منها –جامعة السلطان قابوس- خرّجت العديد من الطلاب والطالبات الذين يطمحون للعمل في نفس مجال التخصص الذي درسوه وأحبّوه، وهم مستعدون للعمل والعطاء والمساهمة في في خدمة وبناء وطننا الغالي من مختلف المواقع. وبالنسبة لشركة إنجي ستومو , فهم يقدرون رغبة الشباب العماني في العمل والعطاء وإثبات الذات، ولذلك سعت الشركة إلى توظيف الكفاءات العمانية في الأماكن المناسبة، واستثمار مؤهلاتهم ومهاراتهم بالشكل الصحيح. وشخصيًا أتمنى أن أكون نموذجًا حسنًا لزميلاتي العمانيات وأن أقدم أفضل أداء حتى أعكس الصورة الفعلية لقدرات المرأة بشكل عام والمرأة العمانية بشكل خاص”.
من جانبها أكدت مارية العامري من شركة إنجي ستومو أن الشركة تنتهج سياسة مميزة في تعاملها مع الموظفات تعكس إدراكها التام بطبيعة المرأة واحتياجاتها، بحيث يتم تقدير كافة الظروف التي قد تمر بها. كما أن شركة إنجي تحترم الثقافة العمانية بشكل كبير، ودائماً ما يتم مناقشتنا والاستماع لنا حول مختلف القضايا والأمور التي تخص مجالات عملنا وذلك بهدف معرفة المناسب لنا وبما يخدم توجهات وأهداف ومصلحة العمل. ومن الجانب الأسري، فإن الشركة تقدّر أن المرأة مسؤولة عن عائلة وعليها أعباء خارج نطاق العمل ولذلك تمنحها المساحة التي تحتاجها. إلى جانب ذلك، تعمل إنجي على إقامة مجموعة من الفعاليات الخاصة بالموظفين وعائلاتهم على مدار العام؛ وهو ما يعمل على توطيد العلاقات بين الموظفين، إلى جانب تمتين العلاقة بين عائلات الموظفين مما يجعلهم يشعرون بأنهم يعملون ضمن عائلة واحدة، ومن أمثلة هذه الفعاليات أشير إلى فعالية “يوم العائلة” حيث يجتمع الموظفون وعائلاتهم ويعشون أجواء مليئة بالمرح والمتعة بعيدًا عن ضغوطات العمل والروتين المعتاد”.
بدورها تحدثت أسماء آل ثاني من اللجنة الأولمبية القطرية عن تجربتها مع شركة إنجي قائلة: “من تجربتي الشخصية مع إنجي وما شهدته من تطلّعات الشركة فيما يتعلق بالمرأة، استطيع التأكيد على الدور الكبير الذي تقوم به الشركة في إثبات مكانة المرأة والتطوير من قدراتها وذلك من خلال تمكينها من تولي بعض الوظائف القيادية، في إشارة واضحة على إيمان الشركة بالقدرات والإمكانيات التي تمتلكها المرأة، وهو ما يثلج صدورنا نحن السيدات بكل تأكيد.
بالنسبة لي ومنذ سنوات طفولتي كان يستهويني خوض التجارب الجديدة، حيث كنت أجرب كل ما يروق لي تجربته دون تردد؛ هذا الأمر استمر معي ولذلك عشت تجارب استثنائية وفريدة من نوعها، حيث كنت ضمن أول مجموعة تتسلق جبل كليمنجارو من النساء القطريات قبل قرابة 3 سنوات، وذلك في مبادرة لجمع التبرعات لبناء مدرسة في فلسطين. وأرى أن الإنسان لا بد أن يجتهد في تحقيق أهدافه وتجربة كل ما هو جديد ومثير بالنسبة له فنحن نحيا مرة واحدة ويمكننا أن ننجز الكثير في هذه الحياة ونستغل الفرص على الدوام. ومن هذه الرؤية تكونت قناعتي الشخصية بإمكانية تحقيق المرأة للأهداف التي ترسمها لنفسها متى ما كانت كانت تملك الشغف والإرادة والطموح”.
فلورانس فونتاني، المديرة الجهوية للاستراتجية والاتصالات و المسؤولية الاجتماعية في شركة إنجي لمنطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا وتركيا، تحدثت للوطن قائلة : “تؤمن إنجي أن العالم اليوم لا يمكن أن يتقدم بالاعتماد على فئة واحدة، فالمرأة نصف المجتمع ونصف قوة العمل فيه، وعليه يجب إعطاؤها الفرصة لتثبت حضورها وقدرتها على العمل والإنتاج بنفس السوية التي يقدمها الرجل. انطلاقاً من هذا الإيمان، أعلنت إنجي عن التزامها بمنح نسبة 30% من الوظائف الجديدة للعناصر النسائية بحلول العام 2020، وعلى الرغم من ضخامة هذا التحدي النابعة من عزوف المرأة عن العمل في قطاع الطاقة، إلا أننا لمسنا خلال السنوات الماضية، ارتفاعاً في الإقبال للعمل لدى شركاتنا من قبل الفتيات الخريجات حديثاً من الجامعات، وهذا يؤشر إلى اختلاف طبيعة التفكير بالشكل الذي يمكننا من تحقيق التزامنا خلال السنوات المقبلة”.

إلى الأعلى