الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / إنجاز 55% من مشروع ازدواجية طريق فرق ـ غبرة نزوى وتوقعات بالانتهاء نهاية العام
إنجاز 55% من مشروع ازدواجية طريق فرق ـ غبرة نزوى وتوقعات بالانتهاء نهاية العام

إنجاز 55% من مشروع ازدواجية طريق فرق ـ غبرة نزوى وتوقعات بالانتهاء نهاية العام

يتضمن إنشاء (6) تقاطعات بإشارات ضوئية و(4) دوارات و(9) معابر علوية للمشاة
الطريق نقلة نوعية يسهم في زيادة انتعاش الحركة التجارية والاقتصادية والسياحية
متابعة ـ سالم بن عبدالله السالمي:
تتسارع وتيرة العمل في مشروع ازدواجية طريق فرق ـ غبرة نزوى بطول 17 كيلومترا حيث وصلت نسبة العمل التي تم الإنتهاء منها 55% في مختلف مراحله والذي يتضمن إنشاء (6) تقاطعات بإشارات ضوئية و(4) دوارات و(9) معابر علوية للمشاة وجسرين للأودية، كما سيتم إلغاء دوار فرق الحالي ودوار السوق (دوار الخنجر) ودوار الكتاب بإنشاء تقاطعات بإشارات ضوئية تشمل كذلك تقاطع دوار حي العين وتقاطع بإشارات ضوئية عند مدخل علاية نزوى وموقع مقترح ما قبل المنطقة التجارية، وإنشاء جسر مواز للجسر الحالي، كما يتضمن المشروع إنشاء دوارات عند مدخل فلج دارس ودوار عند المدخل المؤدي إلى علاية نزوى للمنطقة الواقعة بعد مكتب الوالي القريبة من برج القرن.
وقال سعادة الشيخ حمد بن سالم بن سيف الأعبري والي نزوى إنه من المؤمل أن يتم إنتهاء العمل بهذا المشروع مع نهاية العام الحالي 2014 نتيجة العمل المتسارع والذي سيعطي إضافة جديدة لمكانة نزوى الحضارية وسيكون له دور كبير في زيادة انتعاش الحركة التجارية والاقتصادية والسياحية والتواصل الاجتماعي بجانب سوف يسهل الحركة المرورية وتخفيف شدة الازدحام الذي تعاني من الولاية.
وأضاف سعادته: لقد بذلت في الآونة الأخيرة جهودا مضنية لتسريع وتيرة العمل بعد أن واجه المشروع بعض العقبات والصعوبات في تنفيذ مراحل بعض المسارات من حيث وجود عدة أفلاج وهي فلج دارس وفلج الغنتق وفلج ضوت وفلج الحديث وفلج أبو ذوابة بجانب المواقع الأثرية والمقابر والأملاك العامة وأملاك المواطنين ولكن ولله الحمد وبفضل المتابعة المستمرة من قبل مكتب والي نزوى ووزارة النقل والمواصلات فقد تم تذليل كل العقبات والصعوبات التي كانت تقف بعضها عقبة في تسريع وتيرة العمل.
وأضاف سعادته: إن تنفيذ مشروع الطريق يسير بكل إنسابية وأن الشركة المنفذة للمشروع تعمل بكل ما في وسعها في مختلف مسارات الطريق وهو ما نأمله أن يستمر بهذه الصورة حتى يتم الإنتهاء من تنفيذ الطريق بنهاية هذا العام.
وأعرب سعادة حمدان بن ناصر الرميضي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية نزوى عن أمله أن تنجز الشركة المنفذة للمشروع بنهاية هذا العام نظرا لما يمثله من أهمية كبيرة بالنسبة للولاية والمحافظة.
وأضاف سعادته: أن ولاية نزوى مقبلة على استضافة حدث مهم إلا وهو الاحتفال بنزوى عاصمة للثقافة الإسلامية 2015م وعليه فإن اكتمال تنفيذ هذا الطريق يعد نقلة نوعية في لمتطلبات التنمية المهمة في هذه الولاية العريقة الحاضرة في الذاكرة العمانية قديما وحديثا، وهذا المشروع بكل تأكيد يعتبر نقلة نوعية سوف يسهم في تعزيز المكانة التجارية والسياحية باعتبار أن ولاية نزوى حاضرة محافظة الداخلية وتعتبر نقطة اتصال وتواصل بين مختلف محافظات السلطنة والكثير يقصد معالمها الحضارية والتاريخية يوميا لشهرتها من الناحية التجارية بوجود أحد أكبر الأسواق التقليدية في السلطنة إلى جانب احتضانها للعديد من الشواهد التاريخية القديمة.
وقال سعادته: وبإنتهاء تنفيذ هذا الطريق سيكون له دورا مهما في تسهيل الحركة المرورية وتقليل الازدحام المروري الذي تعاني منه الولاية منذ زمن طويل كما أن هذا الطريق سيضفي الشيء الكثير لجمالية الولاية بجانب سيكون له دور إضافي في تنشيط الحركة الاقتصادية والسياحية والاجتماعية.
أوضح المهندس أحمد بن محمد الكندي المشرف العام على تنفيذ المشروع بأن العمل في هذا الطريق يسير بصورة جيدة حيث تعمل الشركة المنفذة للمشروع على تسريع الأعمال التي تتواصل لفترة متأخرة من مساء كل يوم كل بغية الإنتهاء منه مع نهاية هذا العام.
وأضاف: بأن مشروع ازدواجية هذا الطريق قد قطع شوطا كبيرا حيث وصلت نسبة الأعمال التي تم الإنتهاء منها إلى 55% في ظل إضافة معبرين للمشاة الأول عند برج القرن وذلك لتسهيل تنقل المواطنين من الشرق إلى الغرب والعكس خاصة وأن تلك المنطقة مزدحمة بكثافة سكانية بجانب التسهيل على المواطنين اثناء إقامة صلاوات عيدي الفطر والأضحى وذلك لسهولة وصولهم للمصلى والمعبر الثاني بمنطقة فرق بعد بوابة الولاية وذلك لوجود عدة مزارع لمواطني البلدة وتسهيل تنقلهم إلى المزارع دون الحاجة لعبور الطريق وتعرضهم لمخاطر الطريق. مؤكدا بأن تسارع وتيرة العمل بشكل جيد وذلك من خلال المتابعة اليومية من قبل المختصين والفنيين للمشروع وذلك من قبل والي نزوى.
وأشار المهندس أحمد الكندي إلى أن مسار طريق المنطقة التجارية بما تسمى المنطقة الصناعة القديمة وضعت في الاعتبار حيث سيكون مربوطا بالطريق المزدوج الذي يمر خلفه المنطقة من خلال وضع إشارة ضوئية تنظم الدخول لتلك المنطقة وذلك من التقاطع القريب من مركز كتيبة الجبل وذلك لتسهيل حاجة الناس في التواصل التجاري من المحلات الواقعة في المنطقة.
تجدر الإشارة بأن العمل في مشروع إزدواجية طريق فرق غبرة نزوى قد بدأ مع بداية 2012م وتم تصميم المشروع وفق أعلى مستويات السلامة المرورية حيث سيتم إعادة سفلتت الطريق الحالي من جديد. وتبلغ تكلفة المشروع 30 مليونا و41 ألفا و286 ريالا عمانيا ويعد أحد أهم المشاريع التنموية في قطاع الطرق بمحافظة الداخلية.

إلى الأعلى