الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / المصريون يختارون رئيسهم .. اليوم وسط تشديد أمني ومنصور يحث على كثافة المشاركة
المصريون يختارون رئيسهم .. اليوم وسط تشديد أمني ومنصور يحث على كثافة المشاركة

المصريون يختارون رئيسهم .. اليوم وسط تشديد أمني ومنصور يحث على كثافة المشاركة

القاهرة ـ من أيمن حسين والوكالات:
حث الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، الشعب المصري، عشية انطلاق الانتخابات الرئاسية المقرر انطلاقها اليوم “الاثنين”، على الإدلاء بأصواتهم، لاختيار مرشحهم الرئاسي المفضل، مؤكدًا في خطاب متلفز، وقوف الأجهزة الحكومية والانتخابية “على الحياد” من المرشحين المشير عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي. فيما أكد رئيس الوزراء المصري المهندس إبراهيم محلب، في تصريحات صحفية له أمس، أن الشعب يتأهب لاختيار رئيسه بكل نزاهة وحيادية، معتبرًا هذه الخطوة المهمة تتويجاً لخروج الشعب في 30 يونيو، كما ستشكل نقطة فاصلة في إعادة الأمن والاستقرار وبدء النمو الاقتصادي. وتعد الانتخابات الرئاسية الاستحقاق الرئاسي الثاني لخارطة الطريق التي صاغها الجيش وقوى وطنية في 3 يوليو الماضي، تلت عزل الرئيس المعزول محمد مرسي. وأضاف منصور: “لنحكم عقولنا، ونستفتي قلوبنا” في اختيار المرشح الأجدر بقيادة مصر، داعيًا الشعب لـ “تشييد بناء ديمقراطي”. وشدد منصور: “يشهد وطننا يومين جديدين من أيام ملحمة الديمقراطية، من أجل مستقبل أفضل لمصر، وغدٍ مشرقٍ لأبنائها، ستعقد الانتخابات الرئاسية الاستحقاق الرئاسي الثاني لخارطة مستقبل الوطن، التي صاغتها القوى الوطنية في 3 يوليو الماضي، وأثق أننا سنجتازها بعون من الله وتوفيقه”، واصفًا الثورة بأنها “شعبية، ناضجة، ومتكاملة”. في السياق طالب وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم، جميع رجال الشرطة، بالتصدي بحسم وحزم لأية محاولة تمس أمن المواطنين، وبالمواجهة الفورية لكل من يحاول تعكير صفو “عُرس البلاد الديمقراطي”. وأكّد الوزير، في رسالة وجهها لأحد لضباط الشرطة عبر “الشبكة الداخلية” للوزارة، على جاهزية القوات واستعدادها لتأمين الاستحقاق الرئاسي، جنباً إلى جنب مع رجال القوات المسلحة الباسلة. وأضاف: “نحن نمر بمرحلة اختبار حقيقي، ستُكلل نتائجه مسيرة الجهود والتضحيات التي قدمها رجال الشرطة ولا يزالون، والنجاح فيها بمثابة نصرٍ لإرادة شعبنا، وعزةٍ لأصالته، وانطلاقه لآفاق مُستقبلية، الأمن ركيزتها والعمل والمثابرة أساسها، والتلاحم والإخاء دعامتها”. وتابع: “بالعزيمة التي تشتد ولا تهن وتقوى ولا تلين، وبأرواح شهدائنا التي ترتقي لتنسج مظلة رفعة وعزة لجهاز الشرطة، سنحقق نصراً عزيزاً مؤزراً، وسنعبر بالبلاد إلى استحقاقها الثاني وسنضمن لخارطة طريقها درباً ممهداً” وقد انتشرت القوات المسلحة المصرية الأحد قواتها لتأمين العملية الانتخابية بعناصر تقدر بـ181 ألفًا و912 ضابطًا وصفًا وجنديًا بنطاق الجيوش الميدانية، والمناطق العسكرية، وقيادات وهيئات وإدارات القوات المسلحة، وتسلمت اللجان اﻻنتخابية بالتنسيق مع أجهزة وزارة الداخلية واللجنة العليا للانتخابات، وجميع الأجهزة المعنية بالدولة. وقال مصدر عسكري إن القيادة العامة للقوات المسلحة تأكدت من تفهم جميع القوات المشاركة للمهام المكلفة بها؛ لحماية المواطنين والتصدي لجميع التهديدات التي يمكن مجابهتها خلال تأمين اللجان والمراكز الانتخابية. وأضاف المصدر أن هناك استعدادًا تامًا لمواجهة المواقف الطارئة بالتعاون مع قوات الشرطة وعناصر الأمن في محيط اللجان، وذلك وفقًا للأساليب القانونية مع الالتزام بأقصى درجات ضبط النفس حفاظًا على أرواح المواطنين، وذلك بالاستفادة من الخبرات السابقة التي اكتسبتها عناصر القوات المسلحة خلال الجولات الانتخابية الماضية. من جانبه أكد رئيس بعثة الاتحاد الأفريقي لمتابعة الانتخابات الرئاسية المصرية محمد الأمين، أن الانتخابات الرئاسية التي ستتم في مصر، ستتبعها ترتيبات لاسترجاع مصر مكانتها في الاتحاد الأفريقي، مُعربًا عن أمله في أن تسير الأمور في ذات الاتجاه. وستعد البعثة تقريرًا عن الانتخابات الرئاسية في غضون شهرين بعد انتهاء الاقتراع وقال رئيس بعثة الاتحاد الأفريقي، عقب استقبال وزير الخارجية نبيل فهمي، الأحد، إن بعثة الاتحاد الأفريقي “لمست التجاوب والتسهيلات الضرورية التي وفرتها السلطات المصرية لمزاولة عملها”، مؤكدًا أن البعثة لم تقابل حتى الآن أية صعوبات، ونحن ننتظر حتى يبدأ العمل الفعلي الإثنين والثلاثاء. وأضاف “الأمين” أن البعثة ستعد تقريرًا عن الانتخابات الرئاسية في غضون شهرين بعد انتهاء الاقتراع، كما أن البعثة ستعقد يوم 28 مايوالجاري، مباشرةً بعد يومي الاقتراع، مؤتمرًا صحافيًا في أحد فنادق القاهرة، تعرض فيه الملاحظات الأولية حول الانتخابات، ومجريات العملية الانتخابية. من جانبها أكدت رئيس فريق جامعة الدول العربية لمتابعة الانتخابات الرئاسية المصرية السفيرة هيفاء أبو غزالة، دعم الجامعة لاستكمال خارطة الطريق المصرية.
وقالت في تصريح صحفي، تعليقًا على استحقاق الانتخابات الرئاسية المصرية 26 و27 مايو الحالي:” ننتظر جميعًا هذا الحدث المهم والذي ينظر إليه كل العالم لاستكمال خارطة الطريق في جمهورية مصر العربية”. وردًا على سؤال بشأن آخر استعدادات جامعة الدول العربية مع فريقها للمتابعة، قالت:” كان آخر اجتماع لنا في غرفة العمليات الخميس الماضي، كما اجتمعنا الثلاثاء مع مائة متابع الذين يتوجهون لتغطية 22 محافظة إن شاء الله ، من حوالي 18 جنسية عربية”، منوهةً بأن هذه سابقة للجامعة العربية بأن تخرج بكل هذا العدد الكبير لمتابعة الانتخابات التي دعيت إليها. وحول دلالة وجود عدد كبير من المنظمات الدولية والإقليمية لمتابعة الانتخابات الرئاسية في مصر، قالت السفيرة هيفاء أبو غزالة،: “هذا مؤشر كبير وإيجابي”. وأضافت: “جميع المنظمات الدولية والإقليمية تتابع بحرص شديد جدًا ما يجري في مصر وجميعنا يتمنى أن يسود الأمن والاستقرار وأن تعود مصر لدورها الريادي الموجود باستمرار في قلب الأمة العربية”. كما قالت أن السماح للمنظمات الدولية القيام بعملية المتابعة والمراقبة، دليل على حرص اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية في مصر على توفير كافة التسهيلات لكافة المنظمات الدولية والإقليمية التي طلبت. وقالت: “نعتبر أنفسنا في الجامعة العربية المنظمة الإقليمية الوحيدة والأقدم التي تتابع بشكل يومي”. على صعيد متصل التقى وزير الخارجية المصري نبيل فهمى امس الاحد مع ديفيد ماريو رئيس بعثة الاتحاد الاوروبى لمتابعة الانتخابات الرئاسية. وقال ماريو ، عقب اللقاء ، انه تم خلال المقابلة مراجعة ما تم حتى الان بالنسبة لعمل بعثة الاتحاد الاوروبي لمتابعة الانتخابات ، و رفض ماريو ابداء أي تعليق على العملية الانتخابية في الوقت الحالي. وردا على سؤال حول ما اذا كان لديه أي شعور بالقلق الأمني على مراقبيه أجاب بالقول “إننا هنا في مصر في مهمة و نحن واثقون أننا سنقوم بتلك المهمة و سنتواجد في كل مكان في مصر لأداء مهمتنا”.

إلى الأعلى