الإثنين 23 سبتمبر 2019 م - ٢٣ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الجمعية العمانية للمسرح تعلن عن جائزتي “شخصية العام” و”التأليف المسرحي” وفعاليات “مقهى الثقافة” و”أطفال المسرح”
الجمعية العمانية للمسرح تعلن عن جائزتي “شخصية العام” و”التأليف المسرحي” وفعاليات “مقهى الثقافة” و”أطفال المسرح”

الجمعية العمانية للمسرح تعلن عن جائزتي “شخصية العام” و”التأليف المسرحي” وفعاليات “مقهى الثقافة” و”أطفال المسرح”

فيما كرّمت محمد الشنفري وسالم بهوان احتفاء باليوم العالمي للمسرح

بدر الحمداني عن “إيزابيل هيوبرت”: يظل المسرح مُحيا من خلال إعادة تدوير أشكاله القديمة وتشكيلها من جديد

عبدالكريم جواد: نتطلع إلى تحقيق آمال سترفد المسرح في السلطنة بزخم وافر من التطور والارتقاء

حسين العلوي: المسرح لم ولن يكون منتجا كماليا أو رفاهية زائدة، إنما ضرورة ووسيلة من وسائل التعبير والتغيير

متابعة ـ فيصل بن سعيد العلوي :
برؤيتها المسرحية الخالصة ، وروحها المتجددة في الطرح والنظرة إلى المستقبل .. احتفت الجمعية العمانية للمسرح باليوم العالمي للمسرح الذي يوافق 27 مارس من كل عام ، حيث قدمت “الجمعية” أمس الأول احتفاءها بهذا اليوم على خشبة مسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية تحت رعاية معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام بحضور عدد من “عشاق المسرح” وغياب كبير لـ”المسرحيين”.
وكرّمت الجمعية العمانية للمسرح في هذا اليوم الفنان الراحل محمد بن سعيد الشنفري والفنان الراحل سالم بهوان حيث قُدم في الحفل عرض مرئي عنهما كون الأول أحد رواد المسرح العماني والثاني احد أهم المسرحيين الداعمين للحراك المسرحي والسينمائي في السلطنة حيث تطرق الفيلم إلى نبذة تعريفة شاملة عن حياتهما وإسهاماتهما البارزة وأهم النتاجات الفنية التي أسهمت في رفد الساحة الفنية العمانية بالأعمال المسرحية والدرامية والسينمائية العالقة في الذاكرة إضافة إلى مساهمتهما في رفد الساحة بالكوادر الجديدة في عالم الفن ، وقد تطرق الفيلم إلى أهم المناطق التي جابها الفنانان في تجاربهما مستعرضين أبعاد الرؤية التي كان تستهدفها تلك التجارب واهم ما خلصت إليه في الواقع.
وقد قام معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام بتكريم الفنان محمد بن سعيد الشنفري وتسلمته إبنته، والفنان سالم بهوان وتسلم التكريم الفنان حمد الحضرمي رفيق الراحل.
وقد استعرضت “الجمعية” في عرض مرئي أيضا أهم مناشط المسرح العماني من مهرجانات كمهرجان الرستاق للمسرح الكوميدي ومهرجان مزون الدولي لمسرح الطفل ومهرجان الدن العربي لمسرح الكبار والطفل والشارع كما سلط العرض الضوء على العروض وحلقات العمل المسرحية.

كلمة اليوم العالمي للمسرح
وكان قد بدأ الحفل الذي أقامته الجمعية العمانية للمسرح وقدمه الفنان عبدالحكيم الصالحي والفنانة تاج نور بكلمة اليوم العالمي للمسرح التي كتبتها الفرنسية “ايزابيل هيوبرت” وقرأها الفنان والكاتب بدر الحمداني وجاء فيها : إذاً، ها نحن مرة أخرى نجتمع في الربيع سوياً، منذ 55 عاما كان اجتماعنا الافتتاحي بيوم المسرح العالمي. هو يوم واحد فقط، 24 ساعة خصصت للاحتفال بالمسرح في كل أنحاء العالم، نحن هنا في باريس المدينة الرائدة الجاذبة لمختلف المجاميع المسرحية الدولية نلتقي لنبجل المسرح، باريس مدينة عالمية مناسبة لاحتواء تقاليد المسرح العريقة من مختلف بلدان العالم في يوم الاحتفال بالمسرح.
من هنا من عاصمة فرنسا بإمكاننا أن نرحل مع أنفسنا إلى اليابان من خلال تجاربنا في مسرح النو ومسرح بونراكو الياباني، من هنا نتتبع خطاً محملاً بالأفكار والتعابير المتنوعة ليصل بنا أوبرا بكين و الكاتاكالي الهندي، كما أن خشبة المسرح تسمح لنا بالربط بين اليونان و الدول الاسكندنافية مغلفين أنفسنا بأبسن و إيسكيلوس، سوفوكليس و ستريندبرغ سمحوا لنا بالتحليق ما بين إيطاليا و بريطانيا بينما نحن نتردد بين ساره خان و برانديلو، في غضون 24 ساعة فقط يمكننا أن ننتقل من فرنسا إلى روسيا من راسين و موليير إلى تشخيوف، كما أننا نستطيع أن نعبر المحيط الأطلسي كرصاصة إلهام لنمارس المسرح في حرم جامعي ما في ولاية كاليفورنيا لنغري طالبا شابا ما ونكتشف موهبته لنجعل منه اسماً لامعاً في عالم المسرح.
بالفعل المسرح لديه حياة مزدهرة يتحدى بها الوقت والفضاء، أغلب المنمنمات المسرحية المعاصرة يتم تغذيتها من خلال إنجازات القرون الماضية، جل الكلاسيكيات السابقة في المسرح تصبح حديثة وتبث فيها الحياة من جديد بمجرد إعادة عرضها مرة أخرى، المسرح يبعث من جديد من خلال رماده، يظل المسرح مُحيا من خلال إعادة تدوير أشكاله القديمة وتشكيلها من جديد.
ثم ماذا بعد اليوم العالمي للمسرح، من الواضح جداً أنه يوم غير اعتيادي يسلط فيه الضوء عليك فرداً كنت أو في جماعة.
المسرح يتيح لنا الوصول الواسع الزمكاني المستمر من خلال شفافية وفخامة القانون العالمي، لتمكيني وإعطائي القدرة على تصور هذا الشيء اسمحوا لي أن اقتبس هذه الكلمات من الكاتب الفرنسي المبدع والمتحفظ جان تارديو ” عندما تفكر في الفضاء من العقل أن تسأل ما هو أطول مسار ما بين واحد واخر؟ بعد بعض الوقت نقترح القياس، عشر في الثانية تحتاجه فقط لكي تنطق كلمة (خلود) ” كذلك يقول ” قبل أن تخلد للنوم عليك أن تصلح عقلك بين نقطتين في الفضاء، في الحلم عليك أن تحسب الوقت الذي تستغرقه للانتقال ما بين هذه النقطتين ” هذه الجمل والعبارات ظلت ترافقني في أحلامي دوماً كما يبدو أنه لو أن تارديو وبوب ويلسون اجتمعا ولو للحظه هنا.

كلمة المسرحيين
ونيابة عن المسرحيين العمانيين ألقى الدكتور عبدالكريم جواد كلمة بالمناسبة قال فيها: كنت أخشى وما زلت أخشى أن يتحول يوم الاحتفال بالمسرح العالمي إلى يوم للندب والرثاء وسأسعى إلى ألا أفعل ذلك، فمن التفاؤل نستمد إكسير الحياة نحن كمسرحيين، النبض فينا مخضب بروح الانطلاق نحو عوالم سرمدية ورؤى استشرافية تختزل الموروث وتجادل الحاضر وترنو نحنو آفاق المستقبل، في منتصف خمسينات القرن الماضي أطلق الممثل والكاتب المسرحي البريطاني جون أوزبون صرخته المدوية: “أنظر خلفك بغضب”، مثلت صرخته جيلا من المسرحيين الذين تطلعوا نحو التغيير والتجديد للنهوض بمجتمعاتهم.
وأضاف الدكتور عبد الكريم جواد : لن أنظر خلفي بغضب، فحصاد المسرح في عمان يانع غض، هو جيل من المسرحيين الذين عشقوا المسرح، وبذلوا في سبيله كل جهد ممكن، فبادلهم المسرح عشقا بعشق وعطاء بعطاء، جيل من المسرحيين عبر فرقهم المسرحية يفعلون الحراك المسرحي من أقصى البلاد الى أقصاها بإمكانيات غاية في المحدودية وتحديات ليس لحصرها من سبيل.
وفي الختام قال الدكتور عبدالكريم جواد : نتطلع إلى تحقيق آمال سترفد المسرح في عمان بزخم وافر من التطور والارتقاء، وقد وضعت لبناتها الاولى : تفعيل الدراسات المسرحية في جامعة السلطان قابوس، وتفعيل الخطة الاستراتيجية لتطوير المسرح العماني، وتشييد المسرح الوطني، فالحراك المسرحي هو الميدان الذي يعبر الشباب المتطلع من خلاله، عن قضاياه وهمومه ورؤاه بمسؤولية وحكمة وفكر وفن وجمال ورقي.

كلمة الجمعية
وفي ختام الحفل ألقى حسين بن سالم العلوي رئيس الجمعية العمانية للمسرح كلمة جاء فيها: إن المسرح لم ولن يكون منتجا كماليا أو رفاهية زائدة، إنما ضرورة ووسيلة من وسائل التعبير والتغيير، يتحرك في فضاءات الجمال الحرة، يزداد أثرا بازدياد مساحة الحرية والأيمان به وبقدرته، ونحن في الجمعية العمانية للمسرح نؤمن بالقدرات الهائلة للمسرح في تزويد الإنسان بالمعرفة وبتذوق الجمال وباكتشاف المحبة بما يترك لنا الفرصة لنعيش جنبا الى جنب مهما تغيرت معطيات الحياة وانبسطت وتعقدت. كما نؤمن بكفاءتكم كمسرحيين بدأت معكم حكاية المسرح في عمان وتستمر معنا لنرويها لمن يأتي بعدنا.
وأضاف “العلوي” : رغم ما تمر به الجمعية من مصاعب وعقبات كؤود أخرت نشاطها أحيانا وعطلته أحيانا أخرى إلا أننا مازلنا محكومين بالأمل في أن تتوفر لنا أساسيات الإنتاج وخاصة المادية لنحقق لكم ما تنتظرونه من جمعيتكم من أنشطة وفعاليات مسرحية تثقيفية وإبداعية، وقد بدأنا العمل منذ اليوم الأول لانتخاب المجلس الحالي على تحقيق ما يمكن تحقيقه فما لا يدرك جله لا يترك كله واسمحوا لي أن أسرد لكم ما تم حتى الآن في أجندة الجمعية العمانية للمسرح.
وعرج رئيس الجمعية العمانية للمسرح إلى الانجازات التي حققتها الجمعية “المقر المؤقت” و”الموقع الالكتروني” وفتح “نوافذ التواصل على منصات الفيسبوك والتويتر والانستجرام والواتس أب” إضافة إلى “اللقاء المسرحي المفتوح الأول” والذي جاء بمسمى “المسرح محبة” فبالمحبة ننجز أكثر ونتقبل بعضنا البعض أكثر.
وتحدث المخرج حسين العلوي رئيس الجمعية العمانية للمسرح عن رؤية الجمعية وخطتها ومشاريعها القادمة حيث قال : أيها المحتفلون بتمدن الإنسان في اليوم العالمي للمسرح لقد وضعت الجمعية العمانية للمسرح رؤية حالمة وما أجمل الحلم إذا صار واقعا، وخططنا لمناشط ننوي تنفيذها في هذا العام تتحرك في اتجاهات مختلفة منها ما هو تثقيفي بفنون المسرح ومنها ما هو خدمي نهدف منه شكر المجدين المجتهدين في المسرح، وليس أجمل من اليوم لنطلق لكم جائزتين نرى أنهما سيثريان الحركة المسرحية في عمان وأول هاتين الجائزتين هي مسابقة التأليف المسرحي التي نهدف من خلالها الى حث الكتاب العمانيين على إثراء مكتبتنا بالنصوص التي تتناسب وطبيعة مجتمعنا وقضايانا وهمومنا وإنجازاتنا، نصوص تحمل ملامحنا وهويتنا، كما نسعى من خلالها إلى اكتشاف كتاب جدد يستكملون ما بدأه أصدقاؤهم وزملاؤهم المسرحيون. ومن شروط المسابقة أن يكون المشارك من أعضاء الجمعية العمانية للمسرح وألا تكون النصوص المقدمة للمسابقة طبعت في كتاب أو نشرت في أي وسيلة نشر، وألا تكون النصوص المقدمة قد شاركت أو فازت في مسابقات مشابهة. أما عن موعد إطلاق المسابقة فهو في احتفالية اليوم العالمي للمسرح من كل عام، أي أن اليوم نعلن لكم انطلاق المسابقة في دورتها الأولى ـ بإذن الله ـ على أن يكون آخر موعد لتلقي المشاركات هو الأول من فبراير عام 2018 .
أما الجائزة الثانية التي نعلنها اليوم في هذه المناسبة العالمية هي جائزة شخصية العام المسرحية تكريما للشخصيات التي بذلت جهدها وفكرها خدمة للمسرح العماني والتي بلا شك تستحق منا كل الثناء والتقدير.
وحرصا من الجمعية على أن تكون الجائزة صادقة وذات معايير دقيقة فقد تم تشكيل لجنة تضع لائحة تحدد شروط وآليات الترشح والاختيار ضمت هذه اللجنة كلا من: الدكتور عبدالكريم بن علي جواد والفنان طالب بن محمد البلوشي والفنان موسى بن عبدالله القصابي والفنان مصطفى بن محمد العلوي والمخرج محمد خلفان حيث صاغوا أهداف المسابقة ومعايير الاختيار والتزامات الجمعية وجاء فيها: لا يحق لأعضاء مجلس الإدارة الترشح للجائزة في فترة إدارتهم للجمعية، تلتزم الجمعية بإعلان الشخصية المسرحية العامة في 27مارس من كل عام، وتلتزم الجمعية بدعوة الجهات الإعلامية في حفل تكريم شخصية العام وتلتزم الجمعية بالاحتفال بهذه الشخصية وإدراجها ضمن برامجها وفعالياتها المعتمدة وتلتزم الجمعية بتخصيص مكافأة مالية لشخصية العام المسرحية.
وأضاف “العلوي” : من البرامج التي تخطط الجمعية العمانية للمسرح لتنفيذها برنامج مقهى المسرح هو برنامج يسعى الى تقارب المسرحيين، والى زيادة فرص التقائهم لزيادة فرص تحقق مشاريع وأفكار تخدم الفنان والمسرح في سلطنة عمان، هو مقهى لحكايا قديمة في المسرح، لأبطال ذهبوا وأبطال باقين وأبطال تتشكل حولهم قصص جديدة، مقهى يجمع الممثل بالمؤلف بالمخرج بالمحب للمسرح، مقهى يقدم وجبة ثقافية مسرحية لمرتاديه. وسيبدأ المقهى فعالياته مع بداية شهر مايو 2017 ـ إن شاء الله ـ .
كما أننا لم نغفل عن الانتاج المسرحي العماني سواء ما تم أو ما يخطط له من قبل المسرحيين العمانيين، فصممنا مكتبة إلكترونية ضمن الموقع الالكتروني لتكون ارشيفا متكاملا عن مسرحنا العماني يتيح فرصة للباحثين والدارسين للاطلاع على المنجز المسرحي عروض ونصوصا ودراسات وبحوث وندوات تعقد لفن المسرح من خلال مجموعة من الصور وافلام الفيديو والملفات الالكترونية. وهو مشروع يحتاج منا ومنكم إلى دعم كبير لتوفير مادته ونحن الآن في مرحلة البحث وتجميع المواد لتمكين رفعها الى المكتبة الالكترونية في موقع الجمعية الالكتروني.
ومع التخطيط لهذه البرامج والمشاريع لم نغفل الطفل فهو المستقبل وهو من سيكمل مسيرتنا الفكرية والثقافية والعلمية وهو مسرحي الغد وجمهور الغد، لذا كان لزاما أن نخصص له زاوية يتواصل من خلالها مع فن المسرح فجاء برنامج “أطفال المسرح” الذي يستمر طوال العام في عروض وحكايات مسرحية للاطفال يبدأ بعد أيام قليلة في شهر أبريل 2017 ومن البرامج التي تعزم الجمعية العمانية للمسرح تنفيذها بداية من شهر أبريل 2017 برنامج فضاءات مسرحية وهو برنامج يشبه الحلقة الفنية المفتوحة على الزمان والمكان والموضوع، يتناول مواضيع مسرحية ويخضعها للنقاش والتجريب والتحليل، تتشكل مادته من المشاركين فيه، يقترحون الموضوع المناسب وطريقة التناول المناسبة له سواء في التمثيل أو الإخراج أو التأليف أو نظريات المسرح وتطورها وتشكلها.

إلى الأعلى