الخميس 19 سبتمبر 2019 م - ١٩ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / استعراض مبادرات الحكومة الإلكترونية ومشاريع المدن الذكية وسبل تطبيقها في السلطنة
استعراض مبادرات الحكومة الإلكترونية ومشاريع المدن الذكية وسبل تطبيقها في السلطنة

استعراض مبادرات الحكومة الإلكترونية ومشاريع المدن الذكية وسبل تطبيقها في السلطنة

ـ الفضل الحارثي: المعرض فرصة للمؤسسات الحكومية والخاصة لعرض مبادراتها وخدماتها الحكومية
ـ سالم الرزيقي: (مدينة العرفان) و(المدينة اللوجستية) نماذج لمشاريع المدن الذكية بالسلطنة

كتب ـ سامح أمين:
بدأت أمس بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض أعمال النسخة الأولى من قمة المدن الذكية والتي تستمر يومين تحت شعار “تمكين الأمة الذكية” وتستعرض التوجهات العالمية في مجال تنفيذ المدن الذكية وسبل تطبيقها في السلطنة من خلال تهيئة البنى الأساسية والشبكات الوطنية الموحدة.
وتناقش القمة التي تقام على هامش معرض الاتصالات وتقنية المعلومات كومكس 2017 ويستمر 5 أيام التحديات الحقيقية التي تواجه تطبيق المدن الذكية والحلول الممكنة للتغلب عليها، وكذلك التعريف بالفوائد المرجوة من تطبيق مشروع المدن الذكية وخاصة في المجال الاقتصادي والتنمية الشاملة وغيرها من المجالات.
أقيمت القمة تحت رعاية معالي الشيخ الفضل بن محمد الحارثي أمين عام مجلس الوزراء ويتم تنظيمها بتعاون وشراكة بين مجلس المدن الذكية، وهيئة تقنية المعلومات والشركة العُمانية للنطاق العريض وشركة عُمران وتشارك فيها 25 دولة عربية وأجنبية.
وألقي الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات كلمة في افتتاح القمة قال فيها: القمة تعد فرصة للاستفادة من خبرات المشاركين في مجال بناء المدن الذكية، لما تشتمل عليه من محاور مهمة سيتم فيها استعراض التوجهات العالمية في مجال بناء المدن الذكية ومناقشة التحديات الحقيقية التي تواجه تطبيقها والحلول الممكنة للتغلب عليها، موضحا أن السلطنة تعي الأهمية التي تتيحها مبادرات المدن الذكية في خدمة أهداف التنمية الشاملة والتحكم في الموارد المتاحة بفعالية أكبر.
وأضاف الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات: البدء في بناء المدن الذكية سيسهم على المدى البعيد في تسهيل الحصول على الخدمات العامة وتوفير فرص العمل وفي جذب الاستثمارات الأجنبية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات وفي غيرها من القطاعات الأخرى، وذلك إلى جانب ما تتيحه هذه المدن من توفير لبيانات لحظية لمتخذي القرار فيما يتعلق بأتمتة البنى الأساسية والتقليل من التكلفة، وترشيد استهلاك الطاقة وتحسين خدمات الأمن والسلامة، وتسهيل اتخاذ الإجراءات الاستباقية في إدارة البنى الأساسية ومنع الكوارث.
وأوضح سالم الرزيقي أن للمدن الذكية أهمية بالغة على المستويين التنظيمي والإداري منها إدارة المرور والتقليل من الاختناقات المرورية، وادارة التخلص من النفايات، وادارة الطاقة والتحكم في استهلاكها، وادارة الأمن ومساندة الشرطة في أداء أعمالها، مشيرا إلى أن تطبيق وبناء المدن الذكية يتطلب بالدرجة الأولى توفير شبكات سريعة للاتصالات، تعتمد على الألياف البصرية والنطاق العريض، حيث إن هذه الانواع من الشبكات توفر سرعة فائقة للاتصالات والقدرة على تحميل وتنزيل أكبر قدر ممكن من البيانات في وقت قياسي، كما تعتمد المدن الذكية على توفر أنظمة حديثة لتخزين وتحليل البيانات الكبيرة وبنى هيكلية قياسية تمكن مقدمي الخدمات من توفير خدمات حديثة تُبنى على البيانات اللحظية بهدف تحقيق أكبر فائدة للمستخدمين.
وأشار الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات إلى أن السلطنة قد بدأت في وضع اللبنات الأساسية لبعض مشاريع المدن الذكية، كمشروع مدينة العرفان ومشروع المدينة اللوجستية ومشروع تطوير مدينة مطرح بالتعاون والتنسيق مع المجلس الأعلى للتخطيط، مشيرا إلى الجهود التي تبذلها الحكومة من خلال الشركة العمانية للنطاق العريض بالتنسيق مع الجهات المعنية من القطاعين العام والخاص لتغطية أغلب المناطق الحضرية خارج مسقط وربط جميع المنازل والأعمال التجارية بشبكة النطاق العريض الوطنية، وهو ما سيسهم في تهيئة البنى الأساسية الضرورية لبناء المدن الذكية في المستقبل.
من جانبه ألقى المهندس سعيد بن عبدالله المنذري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للنطاق العريض كلمة اشار من خلالها الى أن تمكين المجتمعات الذكية يتم عن طريق تضافر كافة الجهود من افراد ومؤسسات اهلية وحكومية من اجل الوصول لحياة افضل وإيجاد المزيد من الفرص ودعم المجتمعات لتصبح اقوى ومن خلال النشر الاستراتيجي للتكنولوجيا في المجتمع والاستفادة من الاستثمارات في البنية الأساسية الرقمية والمجتمع الرقمي.
واشار الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للنطاق العريض الى ان العالم يمضي بوتيرة سريعة نحو ثورة جديدة ربما نطلق عليها ثورة صناعية ولكن بأسس ومعايير مختلفة، هذه الثورة مبنية على التقنيات المتقدمة التي تؤثر بشكل مباشر على المجتمعات والاقتصاد والصناعات.. منوهًا الى ان هنالك العديد من المخاطر المرتبطة بهذه الثورة حالها كحال بقية المخاطر التي صاحبت الثورات الصناعية والاقتصادية ومن المخاطر المرتبطة بهذه الثورة هو اختفاء العديد من الوظائف وغيرها من المخاطر الاجتماعية، ولكن في المقابل سوف تنشأ وظائف وفرص اقتصادية جديدة وبتضافر الجهود سوف تختفي هذه المشاكل وتنتهي الصعاب.
عقب ذلك تم افتتاح فعاليات معرض الاتصالات وتقنية المعلومات كومكس 2017 تحت عنوان (لحياة رقمية) والذي تنظمه الشركة العمانية للمعارض والتجارة الدولية بدعم وتعاون من هيئة تقنية المعلومات ويستمر 5 أيام بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض.
جاء حفل افتتاح المعرض تحت رعاية معالي الشيخ الفضل بن محمد الحارثي أمين عام مجلس الوزراء والذي قال إن اقامة هذا المعرض يمثل إضافة وفرصة طيبة للجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص لعرض ما لديهم من المبادرات والخدمات الحكومية الإلكترونية فهذه الخدمات هدفها الأول والأخير هو تبسيط وتسهيل وتقديم اجراءات الخدمات الحكومية للمواطنين والمقيمين.
وأشار معاليه الى انه من خلال الجولة في المعرض هناك العديد من المبادرات التي تم اضافتها هذا العام وعلى ما يبدو أن المؤسسات الحكومية عازمة على تطوير هذه الخدمات.
وحول تطبيق الحكومة الإلكترونية من قبل الوحدات الحكومية اشار معاليه الى ان هناك تقريرا سنويا يقدم الى مجلس الوزراء بالموقف التنفيذي وهناك جهود طيبة من قبل كافة المؤسسات الحكومية، إلا أنه ما زالت هناك بعض الجهات الحكومية تعمل على تطوير خدماتها.. مشيرًا الى ان تطوير الخدمات الحكومية الالكترونية عمل لا ينتهي أبدا.
وتشارك في المعرض 14 مؤسسة حكومية للتعريف بخدماتها الالكترونية وتدشين عدد من الخدمات الجديدة الى جانب اكثر من 100 شركة متخصصة في تقنية المعلومات من مختلف دول العالم.
ويوفر معرض “كومكس” ملتقى للشركات المحلية والإقليمية لتبادل الأفكار والحلول مع زملائهم في قطاع تقنية المعلومات والزبائن معًا، كما يوفر جناح الحكومة الإلكترونية الفرصة للشركات والأفراد للالتقاء بممثلي الجهات الحكومية من ناحية، بينما سيستمع ممثلو تلك الجهات إلى ملاحظات الجمهور.
جناح التكنولوجيا المستقبلية
وعلى هامش افتتاح المعرض دشنت هيئة تقنية المعلومات “جناح التكنولوجيا المستقبلية” للمرة الأولى والذي سيمكن شركات قطاع تقنية المعلومات والاتصالات والقطاعات ذات العلاقة من عرض النسخ التجريبية لمختلف منتجاتهم وحلولهم الرقمية التي تعزز بدورها مفهوم المدن الذكية، والمنازل الذكية، والحياة الذكية وعمليات الأعمال الذكية، كما يساهم “مركز الحاضنات” في معرض كومكس بتعريف مرتادي المعرض ببرنامج ساس التابع لهيئة تقنية المعلومات؛ والمصمم للأعمال التجارية الصغيرة والمتوسطة المتخصصة لتقنية المعلومات والاتصالات، ورواد الأعمال والخريجين والطلاب المهتمين البدء في المشاريع الإبتكارية.
اتفاقيات
وعلى هامش حفل الافتتاح وقعت غرفة تجارة وصناعة عمان أمس اتفاقية مع شركة عمان للبيانات الرقمية “عمان داتا بارك”، وقعها من جانب الغرفة المهندس رضا بن جمعة آل صالح نائب رئيس الغرفة للشؤون الإدارية والمالية، ومن جانب شركة عمان للبيانات الرقمية “عمان داتا بارك” مقبول بن سالم الوهيبي الرئيس التنفيذي للشركة.
وتهدف الغرفة من خلال هذه الاتفاقية للانتقال بخدمات الغرفة من الطريقة التقليدية المتمثلة بالحضور إلى مقر الغرفة أو فروعها لتخليص معاملات وإجراءات إلى توفير هذه الخدمة الكترونيا عبر موقع الغرفة الالكتروني في توجه يهدف لإجراء عمليات منظمة ومبسطة توفر الوقت والجهد، وربط هذه الإجراءات والمعاملات مع مؤسسات أخرى ذات العلاقة، وتحقيق دقة أكبر في الأداء.
كما وقعت شركة حيا للمياه وشركة (Oman Data Park) عقدا آخر، وذلك لتزويد الأخيرة بحلول واسعة النطاق وناجعة التكلفة وتقديم الدعم الكامل لاحتياجات شركة حيا المستقبلية في الأعمال التكنولوجية.

إلى الأعلى