الأحد 25 أغسطس 2019 م - ٢٣ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يقلص التصاريح الممنوحة لغزة ويعتقل 24 فلسطينيا بالضفة بينهم فتاة
الاحتلال يقلص التصاريح الممنوحة لغزة ويعتقل 24 فلسطينيا بالضفة بينهم فتاة

الاحتلال يقلص التصاريح الممنوحة لغزة ويعتقل 24 فلسطينيا بالضفة بينهم فتاة

رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
قلص جهاز المخابرات الإسرائيلية (الشاباك) مؤخرًا التصاريح الممنوحة لسكان قطاع غزة الراغبين بدخول الأراضي المحتلة، بزعم الخشية من استغلال حركة “حماس” بعضهم بجمع المعلومات والتواصل مع الضفة الغربية المحتلة. ولم يبين موقع “والا” الاسرائيلي الذي نشر الخبر فيما إذا جاء هذا التقليص في أعقاب عملية الاغتيال للقيادي بحماس مازن فقها، أم قبلها.
ويشمل التقليص شتى المجالات ومن بينها تصاريح العلاج والتصاريح الممنوحة للتجار. وذكر الموقع العبري أن الشاباك يخشى من استغلال حركة حماس حملة التصاريح في العمل معها وجمع المعلومات خلال دخولهم إلى الكيان، وأيضًا عبر التواصل مع نشطاء حماس بالضفة الغربية. وشكل الشاباك طاقمًا خاصًا لهذه الغاية مكونًا من ممثلين عن وزارة الجيش والجمارك الإسرائيلية وغيرها، وذلك بهدف “تقليص محاولات حماس تهريب المواد ثنائية الاستخدام للقطاع والمستخدمة في الصناعات العسكرية للحركة”.
إلى ذلك، واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي الليلة قبل الماضية ويوم أمس، ممارساتها القمعية بحق الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية، حيث اعتقلت 24 فلسطينيا من محافظات القدس، والخليل، ونابلس، وطوباس، ورام الله والبيرة بالضفة الغربية، بينهم فتاة، وأربعة فتية. وبين نادي الأسير، في بيان، أن قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات طالت 11 مواطنا من القدس، وهم من حراس المسجد الأقصى، أفرج عن اثنين منهم لاحقا، والمعتقلون هم: قاسم كمال، وسامر قباني، وأسامة صيام، وسلمان ابو ميالة، ولؤي ابو السعد، وحمزة نمر، ومهند إدريس، وعاهد جودة، وعرفات نجيب، وخليل الترهوني، وخالد شريف. كما اعتقل أربعة مواطنين من الخليل، وهم: محمود رائد مسالمة (16 عاما)، وأحمد خالد أحمد أبو الجمال (16 عاما)، وعبد الرحيم عمران الأطرش (28 عاما)، وعبد الرحمن علاء الجعبري. ومن نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال كلا من: الفتاة سجود أسعد ريحان، والشاب ضرار سامي ظاهر (22 عاما)، إضافة إلى مواطنين اعتقلا الأمس، وهما: أمير سويلم، وأحمد عيد مازن هندي (22 عاما). فيما اعتقل مواطنان من طوباس، وهما: القاصر سيف دراغمة، وجمال راكز مسلماني، علاوة على ثلاثة مواطنين جرى اعتقالهم من محافظة رام الله والبيرة، وهم: نصر الله عادل البرغوثي (16 عاما)، وعلي أحمد البرغوثي (18 عاما)، ومحمد خليل سرور (18 عاما).
من جهة اخرى، استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ليلة أمس الأول، على حفار آبار خلال عمله في أرض زراعية في قرية دير أبو ضعيف شرق جنين، تعود ملكيته للمواطن مصطفى حسين ياسين. وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات الاحتلال اقتادت المواطن ياسين إلى معسكر احتلالي قرب القرية، وأخلت سبيله بعد احتجازه لبعض الوقت. إلى ذلك، منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، طواقم وزارة الزراعة الفلسطينية من شق طرق زراعية في الأراضي الواقعة إلى الشمال من مدينة سلفيت، بحجة أنها محاذية لمستوطنة “ارئيل”. وأفاد مدير دائرة الزراعة في محافظة سلفيت إبراهيم الحمد في تصريحات صحفية بأن وزارة الزراعة تعمل على مشروع شق الطرق الزراعية منذ عامين في محافظة سلفيت، تركز فيها على مناطق “ج” والمناطق القريبة من جدار الفصل العنصري والمستوطنات، وكانت قد منعتنا قوات الاحتلال في السابق من شق الطرق في قرية دير بلوط وكفر الديك. من ناحية أخرى، اعتدت عصابات من المستوطنين اليهود على عدد من مركبات المواطنين الفلسطينيين المتوقفة قبالة القنصلية الإسبانية بحي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة. وشملت الاعتداءات عطب إطارات عدد من المركبات، وخط شعارات عنصرية على عدد آخر، في ما رجح مواطنون أن تكون عصابة “تدفيع الثمن” اليهودية خلف هذه الاعتداءات. كما قامت جرافات بلدية الاحتلال الاسرائيلي، بهدم منزلا وبناية سكنية في قرية العيسوية، بحجة البناء دون ترخيص. وأوضح محمد أبو الحمص عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية، أن قوات الاحتلال بأعداد كبيرة اقتحمت قرية العيسوية فجر امس، وانتشرت في شوارعها لتنفيذ أوامر هدم بحجة البناء دون ترخيص. وأوضح أبو الحمص أن جرافات الاحتلال هدمت منزل المواطن أحمد أبو الحمص، والذي بدأ ببنائه قبل عدة أشهر، وكان يستعد للانتقال إليه. وأضاف أبو الحمص أن الجرافات وبعد انتهائها من هدم منزل عائلة أبو الحمص، شرعت بتطويق وهدم بناية قيد الانشاء لعائلة محيسن، لافتا إلى ان العائلة بدأت ببنائها قبل حوالي عام وبعد بناء الطابق الاول اضطرت لإيقاف البناء والعمل فيها لترخيصها. وأضاف أبو الحمص أن بلدية الاحتلال أصدرت قرارا يقضي بوقف قرار هدم بناية عائلة محيسن، الا ان الجرافات نفذت هدمها امس دون سابق انذار.

إلى الأعلى