الجمعة 26 أبريل 2019 م - ٢٠ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران: روسيا يمكن أن تستخدم قواعدنا العسكرية ضد الإرهاب
إيران: روسيا يمكن أن تستخدم قواعدنا العسكرية ضد الإرهاب

إيران: روسيا يمكن أن تستخدم قواعدنا العسكرية ضد الإرهاب

موسكو ـ وكالات:
قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لرويترز امس إن روسيا يمكن أن تستخدم قواعد عسكرية إيرانية لتنفيذ ضربات جوية ضد متشددين في سوريا على أن تكون كل حالة “على حدة”. وروسيا وإيران حليفتان رئيسيتان للرئيس السوري بشار الأسد ولعبتا دورا حاسما في الثمانية عشر شهرا الماضية لتحويل دفة الصراع لصالحه.
وفي الصيف الماضي استخدمت مقاتلات روسية قاعدة جوية في إيران لتنفيذ هجمات ضد أهداف تابعة للمتشددين في سوريا وكانت المرة الأولى التي تستخدم فيها قوة أجنبية قاعدة إيرانية منذ الحرب العالمية الثانية.
غير أن هذا الاستخدام انتهى فجأة بعدما قال مشرعون إيرانيون إن هذه الخطوة تنتهك الدستور الذي يحظر وجود قواعد عسكرية أجنبية وانتقد وزير الدفاع الإيراني موسكو لكشفها عن هذه المعلومات. وقال ظريف “روسيا ليس لديها قاعدة عسكرية (في إيران) بيننا تعاون جيد وعلى أساس كل حالة على حدة وسنتخذ قرارا عندما يكون من الضروري للروس الذين يكافحون الإرهاب استخدام منشآت إيرانية.” ظريف ضمن وفد إيراني برئاسة الرئيس حسن روحاني وصل إلى موسكو أمس الاول. فيما استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو أمس نظيره الايراني حسن روحاني الذي يقوم بزيارة تتمحور حول التعاون الاقتصادي والملف السوري. وقال بوتين في مستهل اللقاء مع روحاني في الكرملين ان “ايران جارتنا وشريك موثوق ومستقر” مضيفا ان موسكو وطهران تتعاونان “بشكل فعال جدا في كل المجالات عمليا” وذلك في تصريحات اوردها التلفزيون الروسي. ويقوم روحاني الذي تولى الرئاسة في ايران عام 2013 بزيارته الرسمية الاولى إلى روسيا منذ انتخابه. وكان روحاني قال للصحفيين قبيل مغادرته الى موسكو ان روسيا وايران “تنظران للتهديد الارهابي بطريقة مشابهة وتعارضان تغيير الحدود الجيوسياسية في المنطقة”. وروحاني اجتمع مع رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف وأعرب اثناء محادثاتهما عن الأمل في ان تشكل زيارته “منعطفا جديدا” في العلاقات الثنائية. وقال بحسب ما ورد في بيان للحكومة الروسية “آمل في ان تساهم الاجراءات التي نتخذها معا على الساحة الدولية في تعزيز السلام والاستقرار”. وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي قال عشية هذه الزيارة ان الرئيسين الروسي والايراني اللذين يدعمان بثبات النظام السوري سيبحثان “قضايا إقليمية، خصوصا الأزمة السورية، والحلول الكفيلة بإنهائها سريعا”. وتشمل مباحثاتهما مكافحة “الارهاب والتطرف” بحسب المصدر. وتدعم روسيا وايران عسكريا قوات النظام السوري وقد ساهم الغطاء الجوي الروسي والمقاتلون الإيرانيون على الأرض في تقدم الجيش السوري على جبهات عدة وخصوصا في استعادة السيطرة على كامل مدينة حلب في ديسمبر. وأسفر النزاع السوري عن مقتل أكثر من 320 ألف شخص منذ مارس 2011. وتولت روسيا وايران مع تركيا، الداعمة الرئيسية لفصائل المعارضة السورية، رعاية مفاوضات بين النظام والفصائل في كازاخستان في يناير. من المقرر أن يوقع روحاني الذي يرافقه وزيرا الخارجية محمد جواد ظريف والنفط بيجان زنقنة حوالي عشرة اتفاقات تعاون اقتصادي مع روسيا، على ما نقل الإعلام الرسمي الإيراني. من جهته أفاد الكرملين في بيان ان الزيارة تركز أيضا على إمكانات “توسيع التجارة وتعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية”، الى جانب التعاون في مجالات الطاقة والدفاع. وقال روحاني “نحن منتجان للنفط والغاز لكن بدلا من التنافس غير المفيد يمكننا اقامة علاقات بناءة جدا” موضحا خصوصا ان “هناك عدة مجالات للاستثمارات الروسية في ايران في قطاعات النفط والغاز”. وروسيا التي تبني للايرانيين اول محطة نووية في بوشهر (جنوب) ستبني ايضا تسعة مفاعلات نووية في ايران في السنوات المقبلة. والتعاون في المجال العسكري مدرج ايضا على جدول الاعمال. وقدمت روسيا لطهران في 2016 نظام دفاع مضادا للطيران “اس -300″ اصبح الان قيد العمل بعدما جرت تجربته بنجاح مطلع مارس بحسب الجيش الايراني.

إلى الأعلى