الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / في تصفيات كأس الأمم الآسيوية.. منتخبنا الوطنى على الطريق الصحيح بفوز تاريخى على بوتان
في تصفيات كأس الأمم الآسيوية.. منتخبنا الوطنى على الطريق الصحيح بفوز تاريخى على بوتان

في تصفيات كأس الأمم الآسيوية.. منتخبنا الوطنى على الطريق الصحيح بفوز تاريخى على بوتان

مهنا العدوي: بداية جيدة ومبشرة للأحمر في التصفيات الآسيوية الألماني

أوجسبورج: الفارق الفني سبب الخسارة بالنتيجة الكبيرة

متابعة: محمد بن علي البلوشي:
أثبت منتخبنا الوطنى الأول لكرة القدم أنه على الطريق الصحيح عقب أمسية كروية تاريخية مصحوبة بأهداف غزيرة في سماء التصفيات المؤهلة لكأس أمم اسيا والتي ستقام في دولة الامارات العربية المتحدة عام 2019م ولحساب المجموعة الرابعة تفوق منتخبنا الوطني على منتخب بوتان بنتيجة أربعة عشر هدفا نظيفا في المباراة التي أقيمت على أرضية مجمع بوشر الرياضي وتألق لاعبو منتخبنا في هز شباك بوتان حيث تقاسمت الأهداف شوطي المباراة وكان نصيب كل شوط سبعة أهداف وتناوب في تسجيل أهداف منتخبنا كل من عبدالعزيز المقبالي حيث سجل ستة أهداف كما سجل اللاعب خالد الهاجري أربعة أهداف وتقاسم بقية الأهداف كل من أحمد مبارك كانو ومحسن جوهر ونادر عوض ومدافع منتخب بوتان في مرماه.
الشوط الاول
انطلقت المباراة بصافرة الحكم اللبناني حسين بو يحيى ولم تكن البداية متأخرة من قبل منتخبنا الوطني الذي افتتح باب التسجيل عن طريق المهاجم عبدالعزيز المقبالي في الدقيقة (2) بتسديدة يسارية من داخل منطقة الجزاء ليبدأ بعدها مسلسل الفرص الضائعة من منتخبنا لتأتي الدقيقة (25) وفي طياتها هدف ثان لمنتخبنا بتسديدة من اللاعب أحمد مبارك “كانو” ويبدأ بعدها الأحمر في اللعب براحة في وسط الملعب والمعاناة لمنتخب بوتان في السعي بالذود عن مرماه ولكن لم يكتب لمساعيه ذلك حيث أطلق محسن جوهر صاروخا أرضيا من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة (31) سكن شباك منتخب بوتان معلناً عن ثالث أهداف منتخبنا ويستمر منتخبنا في دك حصون بوتان الذي وضح عليه الاعياء والاحباط باهتزاز شباك مرماهم ويظهر عبدالعزيز المقبالي مرة أخرى في الدقيقة (36) ويسجل الهدف الرابع لمنتخبنا والثاني له في المباراة ولم ينتظر اللاعب عبدالعزيز المقبالي كثيراً ليسجل هدفه الثالث على المستوى الشخصي والخامس لمنتخبنا في الدقيقة (41) ويضيف بعدها في الدقيقة (43) الهدف السادس لمنتخبنا وقبل ان يلفظ الشوط الاول أنفاسه سجل منتخبنا الهدف السابع عن طريق المدافع نادر عوض في الدقيقة (45) ليعلن بعدها حكم المباراة نهاية الشوط الاول بتقدم الأحمر العماني بسبعة أهداف نظيفة.
الشوط الثاني
عاد الفريقان الى ملعب المباراة ولاعبو الأحمر في حماس لزيادة غلة الأهداف وبوتان لمحاولة الحد من غزارة الأهداف وصمد المنتخب البوتاني ثماني دقائق لتأتي النيران الصديقة وتهز شباكهم مرة أخرى في الدقيقة (53) عن طريق المدافع بيرن باسنت معلنا عن هدف ثامن لمنتخبنا العماني ويستمر اللعب بين الفريقين مع استحواذ تام لأحمرنا العماني على زمام الأمور وتفنن لاعبو منتخبنا في اضاعة الفرص الواحدة تلو الأخرى حتى الدقيقة (69) حيث عاود اللاعب عبدالعزيز المقبالي التسجيل لمنتخبنا بالهدف التاسع والخامس له في المباراة ويزج مدرب المنتخب بالمهاجم خالد الهاجري والذي لم يتأخر بعد نزوله في تسجيله أول الاهداف له على المستوى الشخصي وعاشر أهداف المنتخب في الدقيقة (70) وبعدها بخمس دقائق عاد خالد الهاجري ويسجل الهدف الثاني له والحادي عشر للمنتخب في الدقيقة (75) ويظهر اللاعب عبدالعزيز المقبالي مرة اخرى ويسجل الهدف الثاني عشر للمنتخب والسادس له على المستوى الشخصي عند الدقيقة (86) وبينما المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة لم يقف لاعبو منتخبنا عن التسجيل وتوغل اللاعب محسن جوهر في منطقة الجزاء وتمت عرقلته من قبل مدافع منتخب بوتان ليحتسب الحكم ضربة جزاء انبرى لها اللاعب خالد الهاجري ويسجل الهدف الثالث عشر لمنتخبنا في الدقيقة (91) ويختتم اللاعب ذاته مهرجان الأهداف بالهدف الرابع عشر في الدقيقة (92) ويعلن بعدها حكم المباراة عن نهاية المباراة بفوز المنتخب بنتيجة أربعة عشر هدفا نظيفا.

بداية جيدة
عبر مساعد مدرب منتخبنا الوطني مهنا العدوي الذي قاد المباراة في ظل غياب المدرب الهولندي بيم فيربيك لظروف خاصة في المؤتمر الصحفي الذي عقب المباراة بأن ولله الحمد البداية كانت جيدة وممتازة للمنتخب في التصفيات وذلك من خلال التفوق والفوز في المباراة وان الفريق قدم مستوى جيدا ورائعا بغض النظر عن الفريق الخصم لم يكن بذلك الند القوي لفارق الامكانيات وقد كسبنا العديد من المكاسب من المباراة لعل أبرزها الحس التهديفي لدى اللاعبين والتسليم والاستلام والانتشار في أرضية الملعب وعن نتيجة المباراة ذكر العدوي بأننا لم نكن نتوقع أن نصل الى هذا الكم من الأهداف ولكن هذا الامر سيفيدنا في المستقبل والنتيجة هذه في مباراة رسمية أمر طيب بحيث نتيجة كهذه تعطي دعما وحافزا للفريق في المباريات القادمة كما أنها تعطي مؤشرا بثقة الجماهير في المنتخب وأبارك لجماهيرنا الوفية التي حضرت المباراة بهذا الفوز وأشكر اللاعبين على ما قدموه على أرضية الملعب من مستوى ونتيجة.
فارق فنى
عبر الألماني تورستين اوجسبورج مدرب منتخب بوتان في المؤتمر الصحفي الذي عقب المباراة عن أن النتيجة التي آلت اليه المباراة بأنها نتيجة صعبة وكبيرة ولكن هذا حال كرة القدم والتي تعكس المستوى الحقيقي والامكانيات والمباراة كانت سريعة من جانب المنتخب العماني الذي سجل مبكراً كما ذكر بأن الفارق الفني بين منتخب بوتان ومنتخب عمان ألقى بظلاله في المباراة والدليل نتيجة المباراة حيث ان المنتخب العماني تطور كثيراً وأبارك لزملائي وأصدقائي في السلطنة والمدرب مهنا العدوي على الفوز وعلى ما قدموه من مستوى في المباراة وذكر المدرب الألماني أن منتخب بوتان مازال في بداية المشوار ولاعبوه مازالو لا يملكون الخبرة الدولية الكافية ودخلنا التصفيات الحالية لكسب الخبرة والاحتكاك مع المنتخبات التي تتفوق علينا وسعينا من خلال المباراة لعب كرة قدم والاستمتاع بالمباراة بغض النظر عن النتيجة وحاولنا لعب كرة سهلة تفيدنا في المباريات مع المنتخبات التي بنفس مستوانا كمنتخب المالديف ولكن المنتخب العماني لم يضع لنا ان نلتقط أنفاسنا وقد وصل المنتخب لمستوى عال ولم يكتسب هذا الخبرة والحنكة من فراغ بل هناك عمل كبير في السلطنة وجاد قام فيه المسؤولون عن كرة القدم في الفترات الماضية وأتمنى التوفيق للمنتخبين في قادم المباريات.

عبدالعزيز المقبالي: روح الجماعة اهم أسباب الفوز والنتيجة الكبيرة
عبر اللاعب عبدالعزيز المقبالي عن سعادته بالفوز في المباراة في افتتاح التصفيات المؤهلة لكأس أمم آسيا وذكر اللاعب أن المنتخب قدم مستوى جميلا رغم أن الخصم لم يكن بالند القوي ولكن نحن كلاعبين قدمنا كل ما بوسعنا من أجل الفوز والدليل حققنا نتيجة كبيرة وكنا متعاهدين باللعب بروح الجماعة حيث بدأنا المباراة بالضغط العالي على منتخب بوتان وتحقق لنا ما نريد بالتسجيل المبكر ومن ثم قمنا بزيادة غلة الأهداف وأضعنا العديد من الفرص كانت كفيلة لأن تصل النتيجة لأكثر من ذلك وعن حصوله على أفضل لاعب في المباراة ذكر بأنه بتعاون جميع اللاعبين معي تحصلت عليها والحمد لله سنستمر في العطاء وعن تسجيله لستة أهداف في المباراة ذكر المقبالي بأنه كمهاجم وظيفته التسجيل فاليوم حصلنا على العديد من الفرص وسجلنا الكثير منها وستأتي مباريات لربما أصعب من ذلك لن نستطيع وانا كمهاجم وظيفتي تسجيل الاهداف متى ما سنحت لي الفرصة ولا أنظر للخصم مهما كان.

التدخلات الفنية
أجرى مدربا الفريقين جميع التغييرات المتاحة لهما حسب القانون في المباراة وكانت البداية من مدرب منتخب بوتان في الشوط الاول وذلك عندما أشرك اللاعب شيمي دورجي بديلاً للاعب شوكي شوانجشوك في الدقيقة (28) ثم تبعه بتغيير ثان مع بداية الشوط الثاني بإشراكه اللاعب ليندوب دورجي بديلاً للاعب كاران جورنج وعند الدقيقة (56) اجرى مدرب منتخبنا في المباراة مهنا العدوي أول التغييرات حيث أشرك اللاعب سعود الفارسي مكان اللاعب سامي الحسني ويتبعه بتغيير آخر بإشراك اللاعب خالد الهاجري بديلاً للاعب رائد ابراهيم عند الدقيقة (63) واختتم مدرب منتخب بوتان تغييراته عن الدقيقة (74) بإشراك اللاعب سونام توبجاي مكان اللاعب تشي رينج فيما أختتم مدرب منتخبنا الوطني تغييراته بإشراك اللاعب حارب السعدي بديلاً للاعب أحمد مبارك في الدقيقة (76).

أفضل لاعب في المباراة
تم اختيار مهاجم منتخبنا الوطني عبدالعزيز المقبالي كأفضل لاعب في المباراة عن طريق الاتحاد الآسيوي وجاء اختيار المقبالي بعد تسجيله لستة أهداف في المباراة بحيث سجل أربعة أهداف في الشوط الاول وهدفين في الشوط الثاني.
تشكيلة منتخبنا الوطني
دخل منتخبنا الوطني المباراة بتشكيلة مكونة من علي الحبسي في حراسة المرمى وفي خط الدفاع كل من محمد المسلمي ونادر عوض كقلبي دفاع وعلي البوسعيدي ظهير أيسر وسعد سهيل ظهير أيمن وجاء في وسط الملعب كل من أحمد مبارك ورائد إبراهيم وجميل اليحمدي ومحسن جوهر فيما لعب في خط الهجوم كل من عبدالعزيز المقبالي وسامي الحسني.
طاقم المباراة
أدار المباراة طاقم تحكيم مكون اللبناني حسين أبو يحيى كحكم ساحة وعاونه كل من اللبناني سامر بدر كمساعد أول والاردني عبدالرحمن ناجي كمساعد ثان والاردني مراد احمد بخيت وراقب المباراة الهندي سانجي كومار فيما كان الهندي سنكار كوماليسوارن مقيماً للحكام.
الحضور الجماهيري
بلغ عدد المتفرجين في المباراة (4500 متفرج) حسب الاحصائية التي صدرت من المذيع الداخلي للمباراة حيث كان الحضور مقبولاُ نوعاً ما والذي تناثر على أرجاء مدرجات مجمع السلطان قابوس الرياضي في بوشر كما قادت المدرجات الرابطة التي تكفل فيها مجلس جماهير الأندية والتي بدورها لم تتوقف طوال المباراة عن الاهازيج التي تفاعل معها الجمهور الحاضر.

إلى الأعلى