Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

الفلسطينيون يحيون يوم الأرض بالتأكيد على تحريرها واستعادة حقوقهم المسلوبة.. والمقاومة خيار استراتيجي

07

رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبد القادر حماد:

أحيا الفلسطينون امس الذكرى الحادية والأربعين ليوم الأرض الذي يشكل علامة فارقة في التاريخ النضالي للشعب الفلسطيني باعتباره اليوم الذي أكد فيه تمسكه بأرض آبائه وأجداده، وتشبثه بهويته الوطنية والقومية وحقه في الدفاع عن وجوده رغم عمليات القتل والإرهاب والتنكيل والتشريد، التي كانت وما زالت تمارسها حكومة الاحتلال بحق الفلسطينيين بهدف إبعادهم عن أرضهم ووطنهم.‏‏
وتأتي الذكرى الــ 41 ليوم الأرض، في الوقت الذي ما زال فيه الاحتلال الإسرائيلي، جاثما على الأرض الفلسطينية، ينشر الموت والدمار، ويسرق الأرض ويشرد أصحابها الحقيقيين، ويسعى كل يوم إلى تغيير معالم الأرض الفلسطينية وجغرافيتها وديمغرافيتها، سواء يزرع مستوطنيه الإرهابيين على امتداد الأرض الفلسطينية التاريخية بهدف تهويدها وطرد سكانها، أو بقطع أوصال الأرض الفلسطينية بجدرانه العنصرية في الضفة الغربية والقدس المحتلة، أم باستهداف الفلسطينيين بقوانينه العنصرية بهدف التضييق عليهم وترحيلهم.‏‏
من جانبها، أكدت فصائل وفعاليات تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه وحقوقه المشروعة، ورفض التنازل عن أي ذرة تراب منها، مشددين على أن تحرير الأرض الفلسطينية لن يكون إلا عن طريق المقاومة. ودعت تلك الفصائل في بيانات وصلت “الوطن” نسخة منها، إلى تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية، والعمل على توفير مقومات تدعيم الصمود الشعبي الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه ومخططاته الاستيطانية.
وانطلقت فعاليات عدة إحياء للمناسبة، حيث نظمت مسيرة مركزية في قرية دير حنا داخل الخط الأخضر، عقب وصول مسيرات من مناطق عدة التحمت جميعها بمسيرة واحدة.
وفي قرية أم الحيران (التي هدم الاحتلال العديد من بيوتها مؤخرا) غرس الفلسطينيون أشجار ورمموا بعض بيوت القرية المهددة. وسوف تقام اليوم الجمعة بعد الصلاة في القرية مهرجان مركزي عقب القاء خطبة للشيخ رائد صلاح. كما ستنطق أنشطة متنوعة في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى جانب عدة مدن عربية وعالمية لتأكيد تمسك الفلسطينيين بالأرض ومقاومة الاحتلال.
وتشترك اللجان الشعبية والقوى الوطنية والإسلامية والهيئة العامة لمقاومة الجدار العنصري والاستيطان في تنظيم تلك الفعاليات المتنوعة، للتأكيد على مناهضة الاحتلال والمطالبة بإنهائه وإقامة الدولة الفلسطينية. وبهذه المناسبة قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن يوم الأرض علامة فارقة في الصراع مع الاحتلال لانتفاضة الشعب الفلسطيني فيه رفضا لتشويه وطمس هويته. وشددت الحركة في بيان صدر أمس على أن عودة اللاجئين الفلسطينيين لأرضهم “باتت قريبة”.
وأكدت أن حق العودة إلى كامل التراب الفلسطيني (فلسطين التاريخية) ثابت لا يسقط بالتقادم ولا بالتنازل.
وأكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنه لا طريق لتحرير الأرض والإنسان سوى طريق المقاومة، ولا مستقبل للمساومة، ولا بقاء للاحتلال الإسرائيلي ولا انتصار للعدوان.
تجدر الإشارة إلى أنه منذ بداية هذا العام هدمت إسرائيل أكثر من ثلاثين بيتا في البلدات العربية داخل الخط الأخضر، وشردت المئات وأبقت الآلاف غيرهم يعيشون حالة قلق مستمرة خشية هدم منازلهم، لذا لا تغيب عن الفلسطينيين مطلقا ذكرى يوم الأرض.


تاريخ النشر: 31 مارس,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/183628

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014