الخميس 20 سبتمبر 2018 م - ١٠ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / كيان الاحتلال يبني مستوطنة جديدة بالضفة للمرة الأولى منذ 20 عاما
كيان الاحتلال يبني مستوطنة جديدة بالضفة للمرة الأولى منذ 20 عاما

كيان الاحتلال يبني مستوطنة جديدة بالضفة للمرة الأولى منذ 20 عاما

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أعلن رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الخميس أنه سيتم بناء مستوطنة جديدة لسكان بؤرة عمونا الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية المحتلة التي أخليت الشهر الماضي بموجب أمر من المحكمة العليا. وستكون هذه أول مستوطنة جديدة رسمية برعاية الحكومة الإسرائيلية منذ أكثر من عشرين عاما، ومن المتوقع أن تثير انتقادات دولية حادة. وتقول حركة “السلام الآن” الإسرائيلية المناهضة للاستيطان إن هذه المستوطنة الجديدة ستكون الأولى من نوعها التي تبنى بموافقة الحكومة الإسرائيلية منذ عام 1992. ويأتي ذلك، فيما أحيا الفلسطينيون أمس الذكرى الحادية والأربعين ليوم الأرض الذي يشكل علامة فارقة في التاريخ النضالي للشعب الفلسطيني باعتباره اليوم الذي أكد فيه تمسكه بأرض آبائه وأجداده، وتشبثه بهويته الوطنية والقومية وحقه في الدفاع عن وجوده رغم عمليات القتل والإرهاب والتنكيل والتشريد، التي كانت ومازالت تمارسها حكومة الاحتلال بحق الفلسطينيين بهدف إبعادهم عن أرضهم ووطنهم.‏‏ وتأتي الذكرى الــ41 ليوم الأرض، في الوقت الذي مازال فيه الاحتلال الإسرائيلي، جاثما على الأرض الفلسطينية، ينشر الموت والدمار، ويسرق الأرض ويشرد أصحابها الحقيقيين، ويسعى كل يوم إلى تغيير معالم الأرض الفلسطينية وجغرافيتها وديمغرافيتها، سواء يزرع مستوطنوه الإرهابيون على امتداد الأرض الفلسطينية التاريخية بهدف تهويدها وطرد سكانها، أو بقطع أوصال الأرض الفلسطينية بجدرانه العنصري في الضفة الغربية والقدس المحتلة، أم باستهداف الفلسطينيين بقوانينه العنصرية بهدف التضييق عليهم وترحيلهم.‏‏ من جانبها، أكدت فصائل وفعاليات تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه وحقوقه المشروعة، ورفض التنازل عن أي ذرة تراب منها، مشددين على أن تحرير الأرض الفلسطينية لن يكون إلا عن طريق المقاومة. ودعت تلك الفصائل في بيانات وصلت “الوطن” نسخة منها، إلى تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية، والعمل على توفير مقومات تدعيم الصمود الشعبي الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه ومخططاته الاستيطانية. وانطلقت فعاليات عدة إحياء للمناسبة، حيث نظمت مسيرة مركزية في قرية دير حنا داخل الخط الأخضر، عقب وصول مسيرات من مناطق عدة التحمت جميعها بمسيرة واحدة.

إلى الأعلى