الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - ١٦ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / إصدار جديد حول “اللغة العربية وتحديات الإدارة الإلكترونية”
إصدار جديد حول “اللغة العربية وتحديات الإدارة الإلكترونية”

إصدار جديد حول “اللغة العربية وتحديات الإدارة الإلكترونية”

الجزائر ـ العمانية:
صدر أخيرا عن المجلس الأعلى للُّغة العربية بالجزائر كتاب “اللُّغة العربية وتحديات الإدارة الإلكترونية”، جامعا بين دفتيه بحوثا سبق تقديمها ضمن ندوة نُظّمت بولاية قسنطينة.
ومن أبرز المساهمات التي جاء بها الكتاب، تلك التي تقدّم بها رئيس المجلس الدكتور صالح بلعيد تحت عنوان “العربية بين الماضي الإشراقي وتحديات الراهن الإلكتروني”، وأكد فيها أنّ اللُّغة العربية تواجه تحديات كبيرة في الإدارة الإلكترونية، ما يجعلنا نطرح السؤال حول جاهزية لغة الضاد لمثل هذا الموضوع الشائك.
وتتطلب الإجابة عن هذا السؤال أن ننظر، بحسب بلعيد، إلى عدد من النقاط من جملتها جاهزية الدول العربية، من حيث كفاءة شبكة الاتصالات ودرجة الميكنة واستخدام الحاسبات وكذا عمق استخدام الشابكة في العمليات الحكومية، إضافة إلى كفاءة العنصر البشري داخل الجهاز الحكومي وجاهزية المجتمع العربي..
في بحث آخر عنوانه “اللُّغة العربية بين إمكانات التطوير ورهانات الإدارة الإلكترونية”، يطرح الصديق حاجي، أستاذ قسم الآداب واللُّغة العربية بجامعة منتوري بقسنطينة، جملة من التساؤلات حول ماهية المعيقات التي تُواجه تطبيق الإدارة الإلكترونية باللُّغة العربية وسبل التغلُّب عليها، وكيف نؤسّس لمشروع لغتنا العربية كلغة المعرفة والتقنية.
وفي بحثها الموسوم “الإدارة الإلكترونية .. مفاهيم وتطبيقات”، تُقدّم مطالي ليلى الأستاذة بكلية العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير بجامعة بومرداس، نبذة عن الإطار المفاهيمي للإدارة الإلكترونية وعلاقتها بالحكومة الإلكترونية، مع تقديم نماذج عن تجارب الإدارة الإلكترونية في بعض الدول العربية، حيث أوضحت الباحثة أنّ بعض الدول العربية استطاعت الدخول إلى مصاف الحكومات الإلكترونية، بحسب تقرير الأمم المتحدة الخاص بمؤشر الحكومة الإلكترونية للدول لعام 2014، مثل سلطنة عمان، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين.
أما عن تجربة الإدارة الإلكترونية في الجزائر، فتؤكد الباحثة أنّ الجزائر ما زالت تُحاول قطع خطواتها الأولى، وهذا ما يُعزّزه ترتيب الجزائر في المركز 136 عالمياً و15 عربياً.
كما يُقدّم الكتاب مجموعة من الاجتهادات الفكرية لعدد من الأساتذة الجامعيين، في موضوعات مثل: “الإمارات العربية المتحدة كنموذج رائد لاستعمال اللُّغة العربية في الحكومة الإلكترونية في العالم العربي” من إعداد عبد السلام سالمي الأستاذ بكلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة الجلفة، و”أبعاد الإدارة الإلكترونية وصنّاع مجتمع المعرفة في الوطن العربي” قدّمته وردية قلاز الأستاذة بجامعة مولود معمري بتيزي وزو.

إلى الأعلى