الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / 14 توصية في ختام فعاليات ندوة المرأة العاملة حقوقها وآليات تمكينها “رؤى مستقبلية”
14 توصية في ختام فعاليات ندوة المرأة العاملة حقوقها وآليات تمكينها “رؤى مستقبلية”

14 توصية في ختام فعاليات ندوة المرأة العاملة حقوقها وآليات تمكينها “رؤى مستقبلية”

متابعة ـ جميلة الجهورية:
خرجت ندوة المرأة العاملة والتي نظمتها وزارة الخدمة المدنية تحت عنوان المرأة العاملة حقوقها وآليات تمكينها ” رؤى مستقبلية ” خلال الفترة من 24 الى 26 نوفمبر الجاري، واختتمت فعالياتها يوم أمس تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية وحضور عدد من اصحاب السعادة والمدعوين بالتأكيد على الدور الفاعل للمرأة العاملة والحرص الدائم على تثمين دورها في المجتمع من خلال 14 توصية تعكس الرؤى المستقبلية لإرادة المشاركين والمشاركات على الصعيد المحلي والخليجي والعربي .
* توصيات الندوة
وقد توصلت الندوة من خلال جلساتها النقاشية وحلقات العمل إلى ضرورة النظر في إمكانية إستحداث الأطر المؤسسية المناسبة للمرأة العاملة تعنى بوضع السياسات والخطط الهادفة للإرتقاء بدورها على نحو يضمن مساهمتها الفاعلة في عملية البناء وتعزيز دورها في عملية التنمية ، و أهمية الإستفادة من الموروث الثقافي والإجتماعي في تعزيز مكانة المرأة وإزالة الحواجز والمعوقات التي تحول دون تمكينها ، مع مراعاة عدم الإخلال بالجوانب الدينية والإجتماعية والأسرية التي تخالف عادات وقيم المجتمع ، كذلك أوصت الندوة بإعادة التأكيد على أهمية دور المرأة العاملة وإسهاماتها في عملية التنمية بإعتبارها شريكة للرجل في كافة مواقع العمل والإنتاج وإحداث التغيرات اللازمة في البيئات التشريعية والتعليمية والإجتماعية والإقتصادية لتحقيق أقصى مستويات المشاركة للمرأة في مسيرة التنمية ، والدعوة إلى تفعيل اسهامات المرأة العمانية غير العاملة وتنمية مداركها ومواهبها عبر تأهيلها وتدريبها على بعض المهن والحرف التي لا تستلزم تأهيلا علمياً ، ايضا تقديم المساندة التقنية والمعلوماتية والتدريب والمشورة لمجالس إدارات جمعيات المرأة ومؤسسات المجتمع المدني المعنية بشؤون المرأة ودعم جهودها في مساندة المرأة ومساعدتها على انجاز مهامها ، وتشجيع هذه المؤسسات على تبادل الزيارات والخبرات وإقامة الملتقيات فيما بينها على نحو يسهم في الإرتقاء بدور المرأة وإسهاماتها في المجتمع.
* توعية المرأة العاملة
كذلك ترسيخ الوعي بأهمية العمل التطوعي وأهدافه كواجب وطني والتزام اجتماعي وذلك من خلال تبني خطة عمل وطنية لتطوير العمل التطوعي النسائي تشارك فيها كل القطاعات الحكومية المعنية ومؤسسات القطاع الخاص وتذليل الصعوبات والمعوقات التي تواجه أقبال المرأة على العمل التطوعي ، و تشجيع مبادرات الراغبات في الدخول في مجال الأعمال الحرة ومشاريع التشغيل الذاتي بتوفير الدعم والتمويل اللازم لهن وتذليل الصعوبات وأية معوقات قد تعترض تنفيذ هذه المشاريع وتقديم التسهيلات اللازمة ومساعدتهن على أدارة هذه المشاريع ، دعم خطط وبرامج المؤسسات والجمعيات غير الحكومية المعنية بشؤون المرأة في كافة أنحاء السلطنة على نحو يضمن إضطلاع هذه المؤسسات بدورها في مجالات تمكين المرأة.
كما أوصت ايضا بتوعية المرأة العاملة بكافة القوانين واللوائح على نحو يضمن لها معرفتها بحقوقها القانونية وواجباتها ومسؤولياتها وإصدار المذكرات التوضيحية المفسرة لتلك القوانين واللوائح ، ايضا لم تغفل التوصيات أهمية أن تقوم المرأة العاملة بدورها في مجال وظيفتها من خلال مراعاة الإخلاص في العمل, والأمانة, والإتقان في الأداء والحرص على تعزيز معارفها ورفع مستوى قدراتها وإمكاناتها بما يضمن تأديتها لمهامها الوظيفية على أكمل وجه ، و أهمية قيام الجهات المعنية بدراسة وتطوير البرامج والسياسات المتصلة بالمرأة والأسرة والمجتمع وفقاً للمتغيرات الإجتماعية والإقتصادية والمهنية ومراجعتها كل ما أستلزم الأمر ذلك ، و إعادة النظر في بعض النصوص القانونية والإجرائية المنظمة لعمل المرأة وإشراكها في ذلك بما يتناسب مع إلتزاماتها وواجباتها الأسرية والإجتماعية وتمكينها من القيام بوظيفتها الأساسية في إعداد النشىء وفق ضوابط تمنع الإخلال بمتطلبات أداء العمل المنوط بها.
كما دعت إلى تشجيع الشركات والمؤسسات الخاصة لإدراج مفهوم الشراكة والمسؤولية الاجتماعية ضمن خططها وبرامجها بما يحقق التوازن بين العمل التجاري والاجتماعي في المشاريع التي تنفذها ، ومؤكدة على أهمية أسهام وسائل الإعلام في تعزيز الوعي المجتمعي حول مختلف القضايا المتعلقة بالمرأة (الإجتماعية، القانونية، الأسرية، الوظيفية) وغيرها من القضايا على نحو يسهم في رفع المستوى المعرفي للمرأة بدورها في مسيرة التنمية الشاملة.
كما قام معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون راعي الحفل في ختام فعاليات اليوم الثالث وجلسات المحور الثالث من الندوة بتكريم المشاركين في تفعيل الندوة والمساهمين في إنجاح فعالياتها .
* 9 أوراق عمل
كما اشتمل برنامج يوم امس على استكمال محاور الندوة من خلال 3 جلسات تحدثت عن منظومة القيم الاجتماعية ومظاهر تأثيراتها و اخلاقيات الوظيفة العامة والتي قدمها الدكتور محمد راتب النابلسي أيضافة إلى موضوع دور المرأة العاملة ابعاده التنموية والمجتمعية ، والتي جميعها أكدة على القيم الاجتماعية والاخلاقية والمجتمعية ، ودور المرأة ومكانتها في الدساتير والتشريعات ، ودورها التنموي في رقي المجتمعات وتمكينها.
الجدير بالذكر ركزت الندوة خلال فترة انعقادهاعلى ثلاثة محاور رئيسية: (محور التشريعات والقوانين ، ومحور تمكين المرأة، ومحور الواجبات والمسؤوليات والواقع الإجتماعي)، وقد إمتزجت خلال الندوة الأفكار المختلفة من خلال أوراق العمل التي قدمت فيها، والتي بلغ عددها تسع أوراق عمل، وما رافقها من حلقات عمل بلغ عددها ست حلقات عمل، بمشاركة فاعلة من مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني ومن الدول العربية الشقيقة.

إلى الأعلى