الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جمعية التصوير الضوئي تحصد أربع ميداليات ذهبية وبرونزيتين وجائزتين شرفيتين في المسابقة الدولية للتصوير الضوئي
جمعية التصوير الضوئي تحصد أربع ميداليات ذهبية وبرونزيتين وجائزتين شرفيتين في المسابقة الدولية للتصوير الضوئي

جمعية التصوير الضوئي تحصد أربع ميداليات ذهبية وبرونزيتين وجائزتين شرفيتين في المسابقة الدولية للتصوير الضوئي

نقلت الثقافة العمانية وأظهرت المصور العماني وإبداعاته
أحمد البوسعيدي: هذا الإنجاز يعتبر تتويجا لمسيرة الإبداع المتواصل للصورة العمانية والتي نحرص دائما على تمثيلها خير تمثيل في المحافل الدولية
حصدت جمعية التصوير الضوئي التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم ثماني جوائز دولية في مسابقة الإمارات الدولية للتصوير الفوتوغرافي في دورتها الثامنة والتي تنظمها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وبرعاية الاتحاد الدولي لفن التصوير الضوئي والجمعية الأميركية للتصوير الضوئي واتحاد المصورين العالميين، حيث احتوت المسابقة في دورتها لهذا العام على محور رئيسي بعنوان اللحظة الحاسمة ومحور الطبيعة ومحور الصور الإبداعية ومحور السفر والسياحة ومحور الألوان ومحور الصور المطبوعة الملونة ومحور الصور المطبوعة بالاسود والابيض ومحور صورة المستقبل بعيون المستقبل والمخصص للشباب تحت سن ٢١ سنة وتحت سن ١٦ سنة ومحور المصورين العرب.
وقد حصل المصور الضوئي وفنان الفياب ياسر بن ناصر الفارسي على الميدالية الذهبية في محور الصور المطبوعة بالاسود والابيض عن صورته لموسم صيد السردين في محافظة ظفار وفي المحور المخصص للتنافس بين المصورين العرب حصل فنان الفياب محمد بن عوض الهادي باعمر على الميدالية الذهبية عن صورته التي حملت عنوان موسم الصيد وهي لاحد الصيادين وهو يحمل حصاد السردين بمحافظة ظفار وفي نفس المحور حصل ايضا فنان الفياب ماجد بن عبيد العامري على ميدالية ذهبية عن صورته التي حملت عنوان الانطلاق والملتقطة من عرضة الابل والتي تشتهر بها العديد من ولايات السلطنة.
وفي محور صورة المستقبل بعيون المستقبل والمخصص للشباب حصل المصور الضوئي أحمد العبادي على المركز الاول والميدالية الذهبية للشباب تحت ٢١ سنة وذلك عن صورته التي حملت عنوان فتاة بدوية كما حصل المصور الضوئي سالم بن احمد البوسعيدي على الميدالية البرونزية عن صورته التي حملت عنوان فتاة بين الجموع والتي التقطها في زنجبار لفتاة في احدى المدارس وفي نفس المحور حصلت المصورة الضوئية خلود الفزارية على جائزة شرفية عن صورتها التي حملت عنوان هدوء صاخب وفي محور الشباب تحت سن ١٦ سنة حصل المصور الضوئي هيثم بن عبدالله البلوشي على الميدالية البرونزية عن صورته التي حملت عنوان التقاليد العمانية وفي نفس المحور حصل فنان الفياب عبدالله بن سعيد الرزيقي على الجائزة الشرفية عن صورته بعنوان الحكيم.
وقد أقيم حفل التكريم وافتتاح المعرض المصاحب بمدينة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.وبهذه المناسبة يقول أحمد بن عبدالله البوسعيدي مدير جمعية التصوير الضوئي: يعتبر هذا الإنجاز تتويجا لمسيرة الإبداع المتواصل للصورة العمانية والتي نحرص دائما على تمثيلها خير تمثيل في المحافل الدولية لنقل الثقافة العمانية واظهار المصور العماني وابداعاته في مجال التصوير الضوئي ولرفع اسم السلطنة في هذه المحافل ونتقدم بالتهنئة لجميع المصورين الضوئيين العمانيين الفائزين والمشاركين كما نتقدم بجزيل الشكر لكل من ساهم في إنجاح مسيرة الفوتوغرافيا العمانية.
أما المصور الضوئي وفنان الفياب محمد باعمر فيقول: في البداية أحمد الله على هذا الانجاز وسعيد جدا لحصولي على ميدالية الفياب الذهبية في محور الصورة العربية وابارك لاخواني الفائزين واسأل الله ان يوفقنا دوما لتسجيل مثل هذه الانجازات باسم السلطنة التي اعطتنا الكثير في قادم الوقت.
يضاف هذا الإنجاز لسلسلة الانجازات الدولية للفوتوغرافيا العمانية في المشاركات الدولية لتمثيل السلطنة في مجال التصوير الضوئي.

إلى الأعلى