الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / نتنياهو يتعهد لمتطرفيه بسرقة القدس والفلسطينيون يشددون “لا حل بدون المدينة”

نتنياهو يتعهد لمتطرفيه بسرقة القدس والفلسطينيون يشددون “لا حل بدون المدينة”

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس أمام المتطرفين الإسرائيليين في ذكرى الاحتلال الإسرائيلي للقدس بسرقة المدينة وأكد أنه لن يسمح أبدا بتقسيم القدس، حيث أغلقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي أمس المسجد الأقصى أمام الزائرين، بينما يحيي الإسرائيليون ذكرى احتلالهم للمدينة المقدسة. ويستغل إسرائيليون متطرفون سماح شرطة الاحتلال الإسرائيلية بدخول السياح الأجانب لزيارة الأقصى عبر باب المغاربة الذي تسيطر عليه، للدخول إلى المسجد الأقصى لممارسة شعائر دينية والمجاهرة بعزمهم على بناء الهيكل مكانه. والحرم القدسي الذي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة، هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين. من جهته أكد المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن الفلسطينيين لن يوافقوا على أي اتفاق سلام دون القدس الشرقية. وقال أبو ردينة في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إن “الموقف الفلسطيني والعربي والدولي ينص على أن القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، ولن يكون هناك اتفاق دون هذه الحقيقة الثابتة”. من جهته قال مسؤول فلسطيني مقرب من لقاءات المصالحة الداخلية، إن” تأجيل الرئيس محمود عباس إعلان حكومته بشكل رسمي يوم الخميس المقبل أمر وارد حدوثه”. وأضاف المسؤول أن” تحديد موعد الخميس المقبل لإعلان الحكومة ليس بالأمر المقدس والنهائي، وقد يتم تأجيل الإعلان ليوم واحد أو يومين”. وأوضح المسؤول، أن عزام الأحمد مسؤول ملف المصالحة عن حركة “فتح” سيلتقي مساء (اليوم) امس، بالرئيس محمود عباس في مدينة رام الله بالضفة الغربية، وسيتباحث معه في المشاورات التي أجراها أمس وأول أمس مع حركة “حماس” في غزة”. وأضاف:” قد تخرج بعض العقبات، ولكن في النهاية سيتم تجاوزها وإعلان الحكومة رسميًّا من قبل الرئيس محمود عباس، في مدينة رام الله بالضفة الغربية”. ورجح المسؤول ذاته، أن يؤجل إعلان الحكومة ليوم السبت المقبل، وسيتم خلاله استدعاء كافة الوزراء المكلفون والمتفق عليه، لأداء اليمين الدستورية أمام الرئيس “أبو مازن” لإعلان الحكومة والبدء بتنفيذ المهام المكلفة بها”. وغادر عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسئول ملف المصالحة مع حركة حماس قطاع غزة متوجها إلى رام الله، وتأتي تلك التطورات في وقت أنهى فيه وفدان من “فتح حماس” اجتماعا ثانيا بينهما في مدينة غزة للتشاور بشأن تشكيلة حكومة التوافق.

إلى الأعلى