الثلاثاء 25 أبريل 2017 م - ٢٧ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليوم الرابع لـ (الحرية والكرامة): دعوات لإنقاذ حياة الأسرى ولإضراب رمزي يساندهم .. وتحذير من (القسري)
اليوم الرابع لـ (الحرية والكرامة): دعوات لإنقاذ حياة الأسرى ولإضراب رمزي يساندهم .. وتحذير من (القسري)

اليوم الرابع لـ (الحرية والكرامة): دعوات لإنقاذ حياة الأسرى ولإضراب رمزي يساندهم .. وتحذير من (القسري)

رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
دخل أمس الأسرى في سجون الاحتلال يومهم الرابع بالإضراب عن الطعام في معركة الحرية والكرامة. في حين دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس المجتمع الدولي إلى التدخل لإنقاذ حياتهم في وقت وجهت فيه لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية الدعوة للمشاركة في إضراب رمزي عن الطعام تضامنا مع الأسرى اليوم الجمعة، بينما حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، من تطبيق إدارة سجون الاحتلال، قانون التغذية القسرية على الأسرى المضربين. ويستمر الأسرى بسجون الاحتلال الاسرائيلي بمعركة “الحرية والكرامة” في إضرابهم المفتوح عن الطعام، لمواجهة اجراءات إدارة مصلحة السجون وضد رفضها الاستجابة لمطالبهم وتحسين أوضاعهم. وقررت الأسيرات القابعات في سجون الاحتلال الانضمام للإضراب المفتوح، بخطوات احتجاجية تمثلت بإرجاع وجبات الطعام كل 10 أيام. وضمن إجراءاتها لمواجهة الإضراب، اقتحمت قوات القمع المسماة “اليماز” الليلة الماضية قسم 14 في سجن عوفر العسكري، وشنت حملة تفتيشات واسعة في القسم، وحطمت مقتنيات الأسرى خلال الاقتحام الذي استمر لعدة ساعات. وسبق أن مارست مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلية انتهاكات أخرى لمحاولة إفشال الإضراب، عبر عزل الأسرى عن العالم الخارجي ومنع كافة الزيارات لأهاليهم وزيارات المحامين قطعيًا حتى إشعار أخر.
وفي هذا السياق، حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، من تطبيق إدارة سجون الاحتلال، قانون التغذية القسرية على الأسرى المضربين عن الطعام، والذي قد يؤدي إلى ارتقاء شهداء بينهم. ويبلغ عدد أسرى إضراب الحرية والكرامة نحو 1300 أسير، بينهم القيادي مروان البرغوثي، ولاحقًا انضم إليهم أسرى آخرين ومرضى. وكان محامو الأسرى قرروا مقاطعة كافة محاكم الاحتلال عقب اتخاذ إدارة مصلحة السجون قرار وقف كافة الزيارات للأسرى. وكانت منظمة العفو الدولية حذرت من ممارسات “اسرائيل” تجاه الأسرى الفلسطينيين وحرمانهم من أبسط الحقوق الإنسانية المشروعة، مطالبة بوقفها فورا. ويبلغ عدد الأسرى بسجون الاحتلال حوالي 6500 أسير.
وكان الأسير مروان البرغوثي أعد رسائل مسبقة يقود بها الإضراب وستصل لوسائل الإعلام رغم عزله عن العالم في زنزانة. وفي السياق، وجهت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية الدعوة للقيادات السياسية والشعبية، ولمن يرغب من الجمهور الواسع، للمشاركة في إضراب رمزي عن الطعام، تضامنا مع الأسرى في السجون الاسرائيلية، وذلك اليوم الجمعة في مدينة عرابة. كما ودعت لجنة المتابعة للمشاركة في الإضراب الرمزي التضامني، الذي سيكون اليوم الجمعة في خيمة تضامن، يتم إقامتها بالتنسيق مع بلدية عرابة واللجنة الشعبية.
هذا، ووجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، التحية للأسرى الأبطال في سجون الاحتلال الإسرائيلي، داعيا المجتمع الدولي إلى سرعة التدخل لإنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام احتجاجا على الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشونها في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي، محذرا من تفاقم الأوضاع، في ظل تعنت حكومة الاحتلال الإسرائيلية ورفضها الاستجابة للمطالب الإنسانية العادلة للأسرى، وفقا لما نصت عليه الاتفاقات والمواثيق الدولية، لا سيما اتفاقية جنيف الرابعة.
ميدانيا، تصدى شبان فلسطينيون لقوات الاحتلال غرب رام الله، وقرب سجن عوفر. في وقت انتشرت فيه قوات الاحتلال بكثافة في محيط السجن مطلقة الغاز المسيل للدموع على الشبّان الفلسطينيين، وشنت قوات الاحتلال عمليات دهم واعتقال في الضفة الغربية، كما قمعت المسيرات المتضامنة مع الحركة الأسيرة، مانعة مسيرة تضامنية مع الأسرى من الاقتراب الى محيط معتقل عوفر. وفي القدس اعتقلت قوات الاحتلال من يحاول الاقتراب من خيم الاعتصام التضامنية مع الأسرى. وتحدث الهلال الأحمر عن إصابة بالرصاص الحي و6 إصابات بالمطاط و11 اصابة بالاختناق من الغاز خلال مواجهات في بلدة أبوديس شرق القدس. بدورها، أعلنت الناطقة الإعلامية للجنة الدولية للصليب الاحمر أن “اللجنة متأهبة لمواكبة إضراب الأسرى وما قد ينتج عنه”.

إلى الأعلى