الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 م - ٢٨ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / فنزويلا: كراكاس تشهد مواجهة عنيفة بين مؤيدي مادورو ومعارضيه
فنزويلا: كراكاس تشهد مواجهة عنيفة بين مؤيدي مادورو ومعارضيه

فنزويلا: كراكاس تشهد مواجهة عنيفة بين مؤيدي مادورو ومعارضيه

كراكاس ــ عواصم ــ وكالات:
تظاهر الاف من معارضي وأنصار الرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو في شوارع كراكاس حيث قتل شخصان بالرصاص وسط اجواء من التوتر الشديد. وقالت انغريد شاكون (54عاما) التي شاركت في التظاهرة المناهضة للحكومة لوكالة الانباء الفرنسية “يجب انهاء هذه الديكتاتورية. لقد تعبنا. نريد انتخابات ليخرج مادورو من السلطة لأنه دمر البلاد. لست خائفة”. وهذا التحرك هو السادس للمعارضة منذ بداية ابريل بغية المطالبة بانتخابات مبكرة واحترام البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي يهيمن عليها المعارضون. لكن هؤلاء منعوا مساء أمس الأول من دخول وسط العاصمة حيث تظاهر انصار مادورو.
في ثلاثة اسابيع، اسفرت موجة التظاهرات عن ستة قتلى وعشرات الجرحى. وتندد المعارضة بقمع تمارسه قوات الأمن التي اعتقلت اكثر من مئتي شخص. وسط هذا التوتر، قضى شاب في السابعة عشرة بعد اصابته برصاصة في رأسه في سان برناردينو بشمال غرب كراكاس وفق مصدر طبي. وجرى ذلك عندما القى مجهولون على دراجة نارية قنابل مسيلة للدموع على تظاهرة للمعارضة، وفق ما افاد شهود وكالة الانباء الفرنسية. كما قتلت امرأة تبلغ 23 عاما في غرب فنزويلا، بحسب مدعين عامين ومنظمة غير حكومية. وقال مصدر في مكتب الادعاء العام لوكالة الانباء الفرنسية انه “تم اطلاق الرصاص على المرأة في رأسها”، فيما أفادت منظمة بروفيا الحقوقية الغير حكومية ان المرأة قضت “في سياق التظاهرات” التي اندلعت في فنزويلا. واغلقت نحو عشرين محطة مترو والعديد من المتاجر في كراكاس فيما منع جنود وشرطيون المعارضين من سلوك الشوارع الرئيسية المؤدية الى وسط العاصمة.
من جهته، ندد الاتحاد الاوروبي بأعمال العنف “المؤسفة جدا” التي تخللت تظاهرات للمعارضة من جهة ولانصار الحكومة الفنزويلية من جهة اخرى ودعا الى “وقف التصعيد” من اجل “وقف تدهور الوضع”. وقالت متحدثة للشؤون الخارجية للاتحاد في رسالة لوكالة الانباء الفرنسية “نشعر بالحزن لوفاة رجل وامرأة وبالقلق ازاء معلومات تشير إلى الكثير من الجرحى”. ولم تشر إلى مقتل عسكري قالت السلطات الفنزويلية انه قتل بأيدي متظاهرين.

إلى الأعلى