الإثنين 29 مايو 2017 م - ٣ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / قضايا / الاستثمار في الفعاليات الثقافية في بناء رأس المال الاقتصادي
الاستثمار في الفعاليات الثقافية في بناء رأس المال الاقتصادي

الاستثمار في الفعاليات الثقافية في بناء رأس المال الاقتصادي

محمد بن حمد الندابي: باحث عماني
من بين مجموعة من الاستراتيجيات الممكنة للتعامل مع التحديات التنمية المستمرة التي تواجه اقتصاديات الوطن العربي، هو تركيز السياسات على الفعاليات الثقافية. والثقافة هي سلعة عامة عالمية يجب الحفاظ عليها من أجل المستقبل، وذلك من خلال استثمارات المستفيدين من هذه السلعة. ولقد تنبه الكثير من الاقتصاديين في الآونة الأخيرة الى العلاقة بين الثقافة والاقتصاد، حيث كتب الاقتصادي الياباني يوشبهارا كيونيو “ان أحد أسباب تطور اليابان هي أنها تمتلك ثقافة مناسبة. وفي عام 1999م عقد مؤتمر في فلورنسا بعنوان “أهمية الثقافة: التمويل والموارد واقتصاديات الثقافة في التنمية المستدامة” وقد كانت إمكانية الاستثمار في مجال الثقافة لسنوات مثارا للشك من قبل لكثيرين، وخاصة من الناحية التجارية البحتة. فكثيرا ما تتجاهل المؤسسات التجارية التبعات الاجتماعية والثقافية لهذا الاستثمار، ساعية وراء الربح السريع وقصير المدى ومتجاهلة الاثار غير المحسوسة للثقافة والتنمية المستدامة.ومن الأهمية بمكان أن نقوم بدراسة النمو الاقتصادي لهذه الظواهر الجديدة ليس فقط من أجل فهم المكونات اللازمة للنمو ولكن أيضا الجمع الأمثل لها.
وتعد الفعاليات الثقافية من الأشكال الأسرع نموا لانعاش الاقتصاد المحلي لأي دولة، حيث إنها تلعب دورا هاما في تطوير الوجهات، والجذب السياحي، ومن المحفزات للتطورات الأحرى،حيث وجدت دراسات معمقة تؤكد أن للفعاليات الثقافية مجموعة متنوعة من الآثار المحتملة بما في ذلك الاقتصادية، والاجتماعية،والثقافية، والسياسية، والبيئية. وما هو أكثر من ذلك أن هذه الآثار ليست دائما ايجابية بالضرورة،ولكن يمكن أن تكون سلبية ايضا، أو أن يكون لها تأثير ايجابي على بعد واحد (على سبيل المثال الاقتصادية) في حين جود تأثير سلبي على اخر (على سبيل المثال البيئة). ولقد استخدمت الدول الفعاليات الثقافية مثل المهرجانات والمعارض والأحداث الرياضية باعتبارها وسائل تنشيط لاقتصاداتها، وتحسين البنية التحتية (جيتز،1991م) وتنعت الدول التي حققت نجاحا كبيرا في مجال الأنشطة الثقافية بأنها دول حضارية متقدمة، حيث اطلق العلماء على الأنشطة الثقافية اسم القوة الناعمة،مما دفع الكثير من الدول الى استخدام الفعاليات الثقافية لتحسين صورتهم،وتحفيز المناطق الحضرية للتنمية وجذب الزوار والاستثمار كجزء من استراتيجيتها. فنمت مجموعة من الفعاليات الثقافية في الدول، تحث اشراف من صناع السياسات والمخططين. ومن أشكال هذه الفعاليات الثقافية هي المهرجانات، حيث أصبحت من أسرع الأشكال الثقافية نموا في السياحة، حيث إنها تلعب دورا هاما في تطوير الوجهات، والجذب السياحي، والمحفزات للتطورات الأخرى.
يمكن وصف المهرجانات الثقافية بأنها الأحداث التي تعقد على أساس منتظم مع أدلة على قيمة ثقافية عالية. وعادة ما تنطوي على برنامج محدد مع الثقافة التي تختلف من سنة إلى أخرى، وينعكس نجاحها في الاهتمام المتزايد من الناس. (بالما وآخرون، 2013).
وقد قدمت لجنة السياحة في جنوب أستراليا تعريفا أكثر شمولا للمهرجانات: “المهرجانات هي احتفالات بشيء يرغب المجتمع المحلي في مشاركته والذي ينطوي على الجمهور كمشاركين في التجربة. يجب أن تكون المهرجانات هدفا رئيسيا كحد أقصى من مشاركة الناس، والتي يجب أن تكون تجربة مختلفة عن أو أكثر من الحياة اليومية. “(ساتس، 1997 في أركوديا، ويتفورد، 2006). والهدف من هذه الورقة البحثية هو تقييم الأثر الاقتصادي للفعاليات الثقافية. وعلى غرار الاتجاهات الدولية، أصبحت المهرجانات أكثر فأكثر ذات اهتمام في السلطنة ، وبلادنا غنية في المهرجانات والمناسبات، ومن هذه المهرجانات مهرجان مسقط.
وتنقسم الورقة البحثية إلى جزأين. الجزء الأول هو استعراض الأدبيات في مجال دراسات الأثر الاقتصادي واستخدام المنهجية. ويتضمن الجزء الثاني دراسة الحالة عن الأثر الاقتصادي لمهرجان مسقط الذي يستند إلى مجموعة بيانات فريدة تم الحصول عليها من مسح أجري وسط الحضور. وقد أجري البحث خلال عام 2017م.
مشكلة البحث
تعتبر المهرجانات من الوسائل المتاحة لدى الجهات الحكومية في تنمية رأس المال الاقتصادي ومن هنا يمكن طرح التساؤل الرئيس لهه الدراسة يلي :
هل تؤدي الفعاليات الثقافية الدور المنوط بها في تنمية رأس المال الاقتصادي ؟
وتندرج تحت هذا التساؤل مجموعة من الأسئلة الفرعية :
- هل تؤدي الفعاليات الثقافية الى تنمية رأس المال الاقتصادي ؟
- ما مدى مساهمة مهرجان مسقط في تنمية رأس المال الاقتصادي ؟
الفرضيات
- تساهم الفعاليات الثقافية مساهمة فاعلة في تنمية رأس المال الاقتصادي.
- يؤدي مهرجان مسقط دورا بارزا في تنمية رأس المال الاقتصادي من خلال فعالياته المتنوعة

أهداف البحث
- تسليط الضوء على مهرجان مسقط كفعالية ثقافية هامة من شأنها تنور أصحاب القرار والمجتمع بالدور الثقافي الذي يجب أن يلعبه المهرجان في تنمية رأس المال الاقتصادي.
وقد تمت هذه الدراسة على مستوى فعالية مهرجان مسقط، واعتمدت على المنهج الوصفي التحليلي، للوقوف على بعض المفاهيم وتحليلها، وخاصة فيما يتعلق بالمهرجان، ورأس المال الاقتصادي. أما فيما يخص الدراسة التطبيقية فقد اتباع منهج دراسة الحالة في تناولنا موضوع لمهرجان مسقط، مع العلم أنه توجد مجموعة من الدراسات لها علاقة بالموضوع منها دراسة بيكر وشركاه 2007 بعنوان تقييم للآثار الاقتصادية للمهرجانات.
حيث سعت هذه الدراسة الى تقييم الآثار الاقتصادية لمهرجان غلاستونبري وتوصلت هذه الدراسة أن الآثار الاقتصادية أقل قابلة للقياس الكمي.
ولمعالجة هذا الموضوع، تم تقسيم الورقة البحثية إلى جزأين. الجزء الأول هو استعراض الأدبيات في مجال دراسات الأثر الاقتصادي واستخدام المنهجية. ويتضمن الجزء الثاني دراسة الحالة عن الأثر الاقتصادي لمهرجان مسقط الذي يستند إلى مجموعة بيانات فريدة تم الحصول عليها من مسح أجري وسط الحضور. وقد أجري البحث خلال عام 2017م.
الأساس المنطقي لتقييم الأثر الثقافي (المهرجانات) للاقتصاد
يمكن للفعاليات الثقافية بصفة عامة والمهرجانات الثقافية بصفة خاصة أن تؤدي دورا هاما في حياة المجتمع والتنمية الاقتصادية. وتستند شعبيتها إلى الأهمية المتزايدة للسياحة الثقافية باعتبارها واحدة من أكبر والأسرع نموا في أسواق السياحة العالمية في السنوات الأخيرة. وينظر إلى السياحة الثقافية على أنها أعلى شكل للسياحة بسبب افتراض أن الزوار لديهم تعليم عال وسلوك أفضل. منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وللحفلات الثقافية القدرة على توليد منافع متنوعة تتراوح بين مساهمتها الاقتصادية دخل إضافي للاقتصاد المحلي والعمالة، والمشاركة المجتمعية للمجتمع المحلي ويعني ربطها بمجال محدد أنه يمكن اعتبارها مناطق جذب سياحية تنشط التقاليد المحلية، وتؤثر إيجابيا على مستويات المعيشة وكذلك صورة المدينة أو المنطقة. وقد نمت المهرجانات الثقافية بكمياتها وشعبيتها وتنوعها في السنوات الأخيرة. ونتيجة لأهميتها المتزايدة في التنمية الإقليمية، هناك عدد من الباحثين الذين يعملون على تطوير نماذج صالحة لتقييم الجوانب الاقتصادية للمهرجانات في المجتمعات المضيفة لهم. وقد ركزت معظم بحوث الاقتصاد الثقافي على تقييم الأثر الاقتصادي وتحليل البصمة الاقتصادية.
وهناك دراسات أخرى قامت بتقييم المهرجانات الثقافية باستخدام أساليب مثل التقييم الطارئ والتحليل المشترك ونماذج التسعير التحفيزية وأساليب تكاليف السفر التي تقدر الآثار الاجتماعية والاقتصادية للأحداث.
وقد كان هناك عدد قليل من الدراسات المنشورة التي ركزت على الآثار الاجتماعية والثقافية
والسياسية للمهرجانات غير أن أوسوليفان وجاكسون (2002) طوروا تصنيفا للمهرجانات. هذا التصنيف يتضمن ثلاثة أنواع للمهرجان: محلية، السياحية والأحداث الانفجار الكبير. والمهرجان “المحلي” هو في الأساس حدث صغير من أسفل إلى أعلى يديره متطوع واحد أو أكثر لصالح المستفيدين. ويهدف مهرجان “السياحة ” إلى استقطاب الزوار لتحفيز التنمية الاقتصادية المحلية. مهرجان “بيج بانغ” هو في الأساس أداة تسويقية تشجع على عدد لا يحصى من الأنشطة ذات الصلة على منطقة جغرافية.
ويستند الأساس المنطقي لقياس الأثر الاقتصادي للأحداث الثقافية مثل المهرجانات إلى عدة دوافع. وهناك اهتمام متزايد بتحديد وفهم مختلف التكاليف والفوائد المرتبطة بالمهرجانات. تعمل تحليلات التأثيرات الاقتصادية كأدوات للحصول على بيانات دقيقة مفيدة في المزيد من التحليلات الاقتصادية. مساهمة تحليل الأثر الاقتصادي هو توفير المعلومات حول هيكل وكمية الحضور وخاصة في الأحداث غير المؤرخة دون أي تذاكر بيعها. إن حساب المساهمة الاقتصادية الإضافية للحدث في الاقتصاد المحلي يمكن أن يعزز تسويق الحدث والدعوة له. ويمكن أن يرتبط الغرض من الدعوة بإغراء حساب حجم التأثير الاقتصادي المحلي) مثل مساهمة الناتج المحلي الإجمالي والوظائف التي تم إنشاؤها (وجعلها أكبر ما يمكن من الانتقادات في مجتمع البحث).
ويمكن بسهولة المبالغة في تقدير مستوى الأثر الاقتصادي إذا لم تستخدم منهجية عمل منظمة بعناية. ويمكن المبالغة في تقدير الرقم إذا ادعى المنظمون أن كل أو أكثر من إنفاق الزوار كان مدفوعا بالحدث. ولتجنب هذه المشكلة، تتضمن المنهجية إجراءات شاملة لفصل إنفاق الزوار العارضين
منهج دراسات الأثر
هناك إجماع عام على أنه في حين أن التدابير المتعلقة بتقييم الأثر الاقتصادي بسيطة من الناحية المفاهيمية، فإن جمع هذه المعلومات فعليا صعب للغاية ويستغرق وقتا طويلا. وهناك توافق عام في الآراء فيما يتعلق بالتدابير ذات الصلة بالأثر الاقتصادي. وتستخدم دراسات الأثر الاقتصادي لتقدير الأهمية الاقتصادية للأحداث الثقافية أو الرياضية الكبيرة فضلا عن مشاريع البنية التحتية الهامة. يتم تقييم آثار استضافة الأحداث الكبرى بشكل رئيسي في اثنين من الحقول. تركز أول مرة على التأثيرات قصيرة المدى التي لها تنوع واسع في نطاقها. أما الثاني فهو يركز على الآثار طويلة المدى التي تتعلق بإرث بناء المرافق وتحسينات البنية التحتية. وتشمل دراسات الأثر الاقتصادي المتطورة العديد من التطبيقات العملية للمنهجية، تقييم الأحداث والمهرجانات الثقافية.
وقد استخدمت جميع هذه الدراسات خطوات مماثلة من المنهجية المعترف بها عالميا لتقدير الأثر الاقتصادي المحلي في القطاع الثقافي. ويظهر الأثر الاقتصادي المحلي من خلال تحديد كمية الدخل الإضافي للاقتصاد المحلي الذي يتلقاه إنفاق الزوار بسبب زيارة الحدث. وقد استخدمت منهجية شاملة لتحليل الأثر الاقتصادي للأحداث الثقافية على سبيل المثال في تقييم سالامانكا عاصمة الثقافة الأوروبية 2002. واستخدمت منهجية معدلة لتقدير الأثر الاقتصادي العام للمهرجان مسقط في سلطنة عمان. ووفقا
لـ( Crompton (2010، فإن الأثر الاقتصادي لإنفاق الزوار يقدر بالصيغة التالية:
عدد الزوار * متوسط الإنفاق لكل زائر * مضاعف.
عدد الزوار واضح في الأحداث المسورة (مع نقاط المراقبة للدخول/ الخروج).
وهناك مهمة أكثر تحديا هي عد الحضور في حدث غير مؤكد. والحدث “غير المصحح” أو “الوصول المفتوح” هو حدث يقع في جزء أو جزء من منطقة مفتوحة حيث لا يتم التحكم في النفاذ المبادئ التوجيهية. عملية تقدير الحضور الكلي في الحدث تواجه عددا من المشاكل. يمكن للناس أن يأتوا ويذهبوا في أوقات وأماكن مختلفة، ومن الصعب التمييز بين الحاضرين في الحدث من المارة. حيث يتطلب توليد أعداد غير مكررة من الحضور وخصائصها إجراءات خاصة ومعقدة. وتناقش ستة مقاربات كأدوات لتقدير الحضور في المناسبات غير المتأخرة: موقف للسيارات. مدخل/ وخروج. هناك ثلاثة أنواع مختلفة من التأثيرات القابلة للقياس للحدث: التأثير المباشر، التأثير غير المباشر والتأثير المستحث. ترتبط الآثار المباشرة مباشرة بنفقات الفعاليات الثقافية التي تم إنفاقها في المدينة المضيفة أو المنطقة (ضمن الفترة الزمنية التي تم تحليلها).
ويمكن أن تكون هذه النفقات من نوع مختلف (التكاليف الاستثمارية للبنية التحتية الثقافية أو المعدات الثقافية، ومرتبات الموظفين الذين ينظمون الفعاليات الثقافية، ونفقات البرامج الثقافية وما إلى ذلك. ومن المهم جدا جمع كل الآثار المباشرة، بغض النظر عن المصدر الذي تم تمويله من عامة أو خاصة. ولضمان التنفيذ الصحيح للمنهجية، من المهم تطهير هذه التكاليف من النفقات التي لا تسبب أي نشاط اقتصادي إضافي داخل المنطقة التي تم تحليلها ضريبة القيمة المضافة، والتأمين الاجتماعي وما إلى ذلك. تشمل تأثيرات الزوار جميع الزوار الذين ينفقون بشكل مباشر على الأحداث الثقافية التي تم تحليلها بما في ذلك النفقات المباشرة للتذاكر والإقامة والمطاعم وما إلى ذلك. وعادة ما يكون مصدر هذه المعلومات هو البحث الأساسي بين الزوار. ووفقا لعدة مؤلفين التي تعني جميع نفقات الزائرين مدخلات اقتصادية إضافية جديدة للمنطقة. فعلى سبيل المثال، ربما كان إنفاق الزوار المحليين قد أنفق في المنطقة حتى لو لم يحدث الحدث الثقافي الذي تم تحليله. وبالتالي، فإن الإنفاق السكني مستبعد تماما لأنه لا يغير الأموال الجديدة في الاقتصاد المحلي. وتأتي الآثار الاقتصادية الإضافية الرئيسية للمنطقة من الزوار الأجانب والمحليين – السياح. وهنا أيضا، ما هي نسبة نفقات الزوار المرتبطة مباشرة بالحدث الثقافي الذي تم تحليله، يمكن أن يكون السبب الرئيسي للسياحة لزيارة المدينة رحلة عمل أو زيارة الأسرة، ويمكن أن يكون الحدث الثقافي فقط على الجانب. وفقا للمبادئ الأساسية للتأثير الاقتصادي، من المهم تحديد الأسباب السياحية لزيارة المنطقة المحلل.
وقد صاغ هيريرو معامل انخفاض لحساب الإنفاق على أساس الدافع الأساسي للسياحة لزيارة الحدث الثقافي الذي تم تحليله. وتتيح معامل التكرار تجنب الازدواجية في إنفاق الزوار. والآثار المستحدثة هي التغيرات في الاقتصاد الناجمة عن الإنتاج الإضافي للمتعاقدين من الباطن نتيجة لجولات أخرى من النشاط الاقتصادي في المنطقة التي تم تحليلها. ومن خلال التأثيرات المستحدثة والنفقات المباشرة ونفقات الزوار تتجلى في جميع قطاعات الاقتصاد الأخرى. ويتناسب حجم التأثير المستحدث مع ميل الأسواق المحلية لشراء المدخلات من الموردين الإقليميين. ولذلك فمن الضروري تحديد المنهجية الصحيحة للتأثير الكمي الناجم عن التأثير.
وعادة ما يتم تقدير التأثيرات المستحدثة للأحداث الثقافية من خلال مضاعفات إقليمية. ويعترف مفهوم المضاعف بأنه عندما ينفق زوار الحدث أموال في مجتمع ما، فإن نفقاتهم المباشرة الأولية تحفز النشاط الاقتصادي وتخلق المزيد من دوران الأعمال والدخل الشخصي والعمالة والإيرادات الحكومية في المجتمع المضيف وتحسب الآثار باستخدام عدة أنواع من المضاعفات مثل المضاعف الإقليمي الكيندي، والمضاعف القائم على مصفوفة المدخلات والمخرجات أو النماذج الاقتصادية القياسية مثل ريمي أو هيرمين. وهناك نقص واضح في البحوث المتعلقة بالجوانب الاقتصادية للقطاع الثقافي ولا سيما فيما يتعلق بالآثار الاقتصادية للأحداث الثقافية والهياكل الأساسية في سلطنة عمان. وقد تم حساب المضاعف الإقليمي المستخدم في هذه الورقة بهدف التقييم الدقيق للأثر الاقتصادي الكلي لمهرجان مسقط. والهدف من هذه الورقة هو تقدير الأثر الاقتصادي لمهرجان مسقط، وتم تحديد اختيار منطقة الدراسة من قبل موقع الحدث. ولا يتناول التحليل إلا تأثير نفقات الزوار.
ولا يعالج تحليل الآثار المباشرة الأخرى. وقد استند جمع البيانات الأولية إلى المنهجية التي وضعتها مجموعة السياسات الأوروبية لتقييم مشاريع اللجنة الاقتصادية لأوروبا ومنهجية تقييم الأثر الاقتصادي.
جمع البيانات
الهدف من هذه الورقة هو تقدير الأثر الاقتصادي لمهرجان مسقط. تم تحديد اختيار منطقة الدراسة من قبل موقع الحدث. ولا يتناول التحليل إلا تأثير نفقات الزوار. ولا يعالج تحليل الآثار المباشرة الأخرى. وقد استند جمع البيانات الأولية إلى المنهجية التي وضعتها مجموعة السياسات الأوروبية لتقييم مشاريع اللجنة الاقتصادية لأوروبا ومنهجية تقييم الأثر الاقتصادي.
وقد استخدم نوعان من الاستبيانات، استبيانات الأحداث والاستبيانات الثابتة. وتهدف الدراسة إلى تقدير الهيكل الاجتماعي والاقتصادي لجمهور الحدث وتقييم مدى رضا الزائرين وجمع المعلومات عن نفقات الزوار لتقييم الأثر الاقتصادي للمهرجان. وقد أجريت الدراسة في عدة خطوات:
1. تقدير عدد الزوار التي اجتذبها الحدث.
2. تقدير متوسط مستوى إنفاق الزوار في المنطقة المحلية.
3. حساب الأثر الاقتصادي المحلي المباشر لهذا الحدث.
4. الضرب حسب المضاعف الإقليمي وحساب الأثر الاقتصادي الكلي.

التوصيات
1. ويمكن أن تكون المعلومات المتعلقة بكمية وهيكلة الزوار مفيدة قيمة للمنظمين لتحسين البنية التحتية والمصادر البشرية من خلال تنظيم المهرجان.
2. ويمكن أن تساعد نتائج هذه الورقة البحثية قيمة دراسة الأثر الاقتصادي المنظمين على الحصول على دعم خاص.
3. ويمكن الاستفادة من نتائج هذه الورقة البحثية في تحديد الخطوة الأولى لإجراء تحليل أعمق للجوانب الاقتصادية للأحداث الثقافية في السلطنة.
4. ضرورة تعيين رأس المال للثقافة في سلطنة عمان مما يسهم إلى إثارة المشاركة الثقافية الحيوية. وهو مقترح ليس فقط في تنظيم الفعاليات الثقافية المختلفة ولكن أيضا في زيادة تطوير الشركات الناشئة والفوائد العرضية في الصناعات الثقافية والإبداعية.

المراجع
Palma, M.L., Palma, L., & Aguado, L.F. (2013). Determinants of cultural and popular celebration attendance: the case study of Seville Spring Fiestas. Journal of Cultural Economics, 37(1), 87-107.
doi:10.1007/s10824- 012-9167-5.
Gazel, R.C., & Schwer, R.K. (1997). Beyond Rock and Roll: The Economic Impact of the Grateful Dead on a Local Economy. Journal of Cultural Economics, 21(1), 41-55. doi:10.1023/A:1007372721259.
Development. Journal of Sus tai nable Tourism, 10(4), 325-342. doi:10.1080/09669580208667171. OECD (2009). The Impact of Culture on Tourism. Paris: OECD. Retrieved from: https:// www.oecd.org/cfe/tourism/42040148.pdf. Palma,
Palma, M.L., Palma, L., & Aguado, L.F. (2013). Determinants of cultural and popular celebration attendance: the case study of
Seville Spring Fiestas. Journal of Cultural Economics, 37(1), 87-107. doi:10.1007/s10824- 012-9167-5.
Fleischer A., & Felsenstein, D. (2002). Cost-Benefit Analysis Using Economic Surpluses: A Case Study of a Televised Event. Journal of Cultural Economics, 26(2), 139-156.
Fleischer A., & Felsenstein, D. (2002). Cost-Benefit Analysis Using Economic Surpluses: A Case Study of a Televised Event. Journal of Cultural Economics, 26(2), 139-156. doi:10.1023/A:1014447018099
Garcia, B. (2004). Cultural Policy and Urban Regeneration in Western European Cities: Lessons from Experience, Prospects for the Future. Local Economy, 19(4), 312-326 doi:10.1080/0269094042000286828.
Gazel, R.C., & Schwer, R.K. (1997). Beyond Rock and Roll: The Economic Impact of the Grateful Dead on a Local Economy. Journal of Cultural Economics, 21(1), 41-55. doi:10.1023/A:1007372721259.
Sanz, J.Á., Herrero, L.C., & Bedate, A.M. (2003). Contingent Valuation and Semiparametric Methods: A Case Study of the National Museum of Sculpture in Valladolid, Spain. Journal of Cultural Economics, 27(
Castiglione, C., & Infante, D. (2015). Rational addiction and cultural goods: the case of the Italian Theatregoer. Journal of Cultural Economics, 39, 1-28. doi:10.1007/s10824-015-9247-4
Hackbert, P., & College, B. (2009). Economc Impacts of Appalachian Festivals. In Proceedings of ASBBS Volume 16 Number 1. ASBBS Annual Conference: Las Vegas.
Barghchi, M., Omar, D., & Aman, M. (2009). Cities, Sports Facilities Development, and Hosting Events. European Journal of Social Science, 10(2), pp. 185-194.
Stanley, D., Rogers, J., Smeltzer, S., & Perron, L. (2000). Win, Place or Show: Gauging the Economic Success of the Renoir and Barnes Art Exhibits. Journal of Cultural conomics, 24(3), 243-255. doi: 10.1023/A:1007652201187.
Tyrrell, T.J., & Johnston, R.B. (2011). A spatial extension to a framework for assessing direct economic impacts of tourist events. In S. Page, & J. Connell (Eds.), Handbook of Events, Chapter: 22 (pp.329-346). Taylor and Francis.
Bond, H. (2008). Estimating the Economic Benefi ts of Event Tourism A Review of Research Methodologies. University of Manchester
Herrero, L., Sanz, J.A., Devesa, M., Bedate, A., & Barrio, M.J. (2006). The economic impact of cultural events. A case study of Salamanca, European Capital of Culture. European Urban and Regional Studies, 13(1), pp. 41-57.doi:10.1177/0969776406058946.

جزء من ورقة مقدمة لمؤتمر الاستثمار في الثقافة الذي نظمه النادي الثقافي بالتعاون مع عدد من المؤسسات الرسمية والخاصة بالسلطنة خلال الفترة من 11 إلى 13 مارس 2017م.

إلى الأعلى