الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / مصالحة أم تعامل مع الواقع ؟

مصالحة أم تعامل مع الواقع ؟

د. فايز رشيد

” مما لا شك فيه: أن ما جرى الاتفاق عليه يمّثل قضايا مهمة ، تجعل من شعبنا وأصدقائه على مستوى من التفاؤل بقرب تحقيق المصالحة، ولكن من الناحية الأخرى ، جرى في اجتماعات سابقة للحركتين الاتفاق على هذه القضايا وقضايا أخرى شبيهة، وتم تشكيل لجان ذات وظائف عديدة, إلا أن شيئا من كل تلك القضايا لم يجر تطبيقه واقعا على الأرض..”
ـــــــــــــــــــــ
كان من المفترض أن تعلن اليوم أسماء أعضاء الحكومة التوافقية الفلسطينية الجديدة بين حركتي فتح وحماس إلا أن الخلاف بين الحركتين على تسمية رئيس للمجلس التشريعي عطّل الإعلان وأجّله إلى الأسبوع القادم. هذا الخلاف مع صغر حجمه الا أنه يؤشر إلى طبيعة المرحلة القادمة التي من المحتمل أن تشهد القضايا خلافات كثيرة, بالتالي كيف سيتم حل هذه الخلافات ؟. نعم … بون شاسع يمتد بين الرغبة والواقع فيما يتعلق بموضوع المصالحة، فإسقاط الرغبة على الفعل هي مسألة واردة في الكثير من القضايا وحتى الظواهر, فلا يخفى على أحد مدى الضرر الذي أصاب قضيتنا ومشروعها الوطني جرّاء الانقسام،الأمر الذي أدّى إلى ضغوطات شعبية وعربية ودولية صديقة على الطرفين المعنيين (بغض النظر أن الأتفاق جرى بين وفد منظمة التحرير وحركة حماس في غزة ) مباشرة بالانقسام وهما: حركة فتح بالطبع إضافة إلى حركة حماس ، من أجل تجاوز الانقسام, والوصول إلى المصالحة, والعودة بالوحدة الوطنية الفلسطينية إلى سابق عهدها. من ناحية ثانية فإن الحركتين باتتا مأزومتين: السلطة بسبب فشل المفاوضات ووصولها إلى طريق مسدود وحماس بسبب المتغيرات في مصر والعلاقة المتوترة بين حماس والنظام المصري الجديد. هذان العاملان لعبا دورا بارز في المباحثات التي جرت في غزة وافضت إلى الاتفاق: حكومة التكنوقراط التوافقية وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية خلال ستة شهور.
مما لا شك فيه: إن ما جرى الاتفاق عليه يمّثل قضايا مهمة، تجعل من شعبنا وأصدقائه على مستوى من التفاؤل بقرب تحقيق المصالحة، ولكن من الناحية الأخرى،جرى في اجتماعات سابقة للحركتين الاتفاق على هذه القضايا وقضايا أخرى شبيهة، وتم تشكيل لجان ذات وظائف عديدة, الا أن شيئا من كل تلك القضايا لم يجر تطبيقه واقعا على الأرض. والآن من أجل مصالحة حقيقية يجري تطبيقها واقعا فعليا يتوجب أيضا على الطرفين وبحضور ومشاركة كافة التنظيمات الوطنية والأسلامية الفلسطينية , الوصول إلى ما يلي :
أولاً: إجراء مراجعة نقدية شاملة للمرحلة السابقة, منذ توقيع اتفاقيات أوسلو وحتى هذه اللحظة، فمفاوضات عشرين عاماً لم تُنتج سوى المزيد من إيغال العدو الصهيوني في الاستيطان, وتهويد الأرض, وارتكاب العدوان والمجازر, وهدم البيوت , والاعتقال, والاغتيال، والمزيد من الإصرار على التنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية, والاشتراطات التعجيزية الصهيونية على الفلسطينيين كالاعتراف بيهودية إسرائيل, والإبقاء على السلطة: كحكم ذاتي مهمته الأساسية: تسيير الشؤون الحياتية للفلسطينيين, والتنسيق الأمني مع إسرائيل, بهدف أن يكون هذا التنسيق مدخلاً لتكون السلطة: حامياً للاحتلال، ووسيلة لممارسة فعل الاحتلال من خلالها.كذلك الوصول إلى هدنة طويلة الأمد مع حماس تمتد لسنين طويلة .دون إجراء هذه المراجعة الشاملة فإن أية خطوات يجري الاتفاق عليها بين حركتي فتح وحماس, تظل منقوصة.
ثانياً: الاتفاق على برنامج سياسي للمرحلة المقبلة يعتمد الثوابت الوطنية الفلسطينية، يحدد ما هو المطلوب بدقة خلال المرحلة الراهنة، ويعيد التأكيد على استراتيجية النضال الوطني الفلسطيني على ضوء فشل المفاوضات، شريطة أن تكون الحركة التكتيكية السياسية الفلسطينية منطلقة من خدمة الهدف الاستراتيجي, وليست بديلاً له, مثلما يجري التطبيق حالياً. لا شك أن اختلافاً سياسياً كبيراً يقوم بين الفهم الاستراتيجي للنضال الفلسطيني وما يجري على أرض الواقع حاليا من سياسات، الرئيس عباس ما زال يؤمن بنهج المفاوضات ولاشىء غيرها فهل حماس متفقة مع هذا النهج (وهي حاليا في مرحلة هدنة مع العدو الصهيوني)؟
ثالثاً: إن بعض الألغام ستواجه الحكومة القادمة من نمط: الأجهزة الأمنية في كل من رام الله وغزة، فالأولى تابعة للسلطة والثانية تعتمد عليها حماس في تثبيت سلطتها، بالتالي فإن أسئلة كثيرة ستواجه إعادة دمج هذه الأجهزة بعضها مع بعض. من جانب آخر فإن حركة حماس في القطاع ولما ينوف عن السبع سنوات تمارس سلطة فعلية نسبية (ولكن ضمن نطاق الاحتلال مثل السلطة في رام الله كذلك)، فهل من السهل على حماس التخلي الطوعي عن هذه السلطة؟ هذا السؤال نطرحه على سبيل المثال وليس الحصر، وهو يشكل سؤالاً صغيراً من بين عشرات الأسئلة الشبيهة الأخرى, هذا اضافة الى انعدام الثقة بين الجانبين إضافة إلى مصير 50 ألف موظف قامت حماس بتعيينهم ما بعد قيامها بحركتها حتى هذه اللحظة, ما مصير هؤلاء الموظفين؟ هل ستدمجهم السلطة في وزاراتها ؟ وهل ستتسلم الحكومة التوافقية السلطة في غزة ؟ وما هو مصير القوانين التي سنتها حماس في غزة على مدار سنوات حكمها في القطاع؟ هذه غيض من فيض الأسئلة التي تفرضها المصالحة. ما جرى هو عملية هروب إلى الأمام من استحقاقات كثيرة على الطرفين البحث فيها وإيجاد أجوبة ذات قواسم مشتركة عليها بين الجانبين. من القضايا التي يتوجب الاتفاق عليها: الموقف من منظمة التحرير الفلسطينية ودخول حركتي حماس والجهاد الأسلامي إلى كافة مؤسساتها والتفاصيل المتعلقة بكل ذلك, فهل تأجيل هذه القضايا في صالح تجاوز الانقسام؟
جملة القول: إن ما جرى في غزة من اتفاقات مؤخراً هو خطوة في الاتجاه الصحيح، والاتفاق على من يتواجد في المعبر مع مصرجيد لكنه لا يجيب على كل الأسئلة الأخرى. إنه أقرب الى التعامل مع واقع فرضته الظروف منه الى مصالحة حقيقية فعلية , فحتى تتحقق المصالحة واقعاً على الأرض, يتوجب اجراء الكثير من الخطوات, تلك التي لم يتم التطرق اليها في مباحثات غزة.

إلى الأعلى