السبت 22 سبتمبر 2018 م - ١٢ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: قطع عدد من الطرق التي يسلكها داعش

العراق: قطع عدد من الطرق التي يسلكها داعش

قال الجيش العراقي إن قوات الحشد الشعبي سيطرت أمس الخميس على منطقة الحضر في شمال العراق وقطعت بذلك عدة دروب صحراوية يسلكها مقاتلو تنظيم داعش بين العراق وسوريا. وقال متحدث عسكري عراقي إن قوات الحشد الشعبي طردت تنظيم داعش من مدينة الحضر التاريخية التي ألحق بها التنظيم أضرارا أثناء حكمه لها على مدى ثلاث سنوات. وتقع الحضر التي ازدهرت في القرن الأول الميلادي على بعد 125 كيلومترا إلى الجنوب من الموصل، حيث تقاتل قوات تدعمها الولايات المتحدة تنظيم داعش منذ أكتوبر. على صعيد آخر افتتحت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الخميس في غرب الموصل مخيما جديدا لإيواء النازحين من الأحياء التي استعادت قوات الحكومة العراقية السيطرة عليها. وتخوض القوات العراقية معارك شرسة ضد جهاديي تنظيم داعش الذين باتوا محاصرين في رقعة ضيقة جغرافيا لكنها مكتظة بمئات آلاف السكان. وقالت أميرة عبد الخالق مسؤولة الإعلام في مكتب المفوضية في أربيل خلال جولة على المخيم الجديد “اليوم(أمس) نفتتح المرحلة الثانية من مخيم حمام العليل، ونحن نستقبل العائلات بعدما قضت بضعة أيام في مركز العبور”. وأضافت “نتوقع تدفقا للنازحين ونحن على أتم الاستعداد لاستقبالهم”. وأوضحت “عندما يأتي النازحون إلى هنا نسجل أسماءهم ثم نعطيهم مواد غير غذائية ومياها ونحدد لكل منهم في أية خيمة سيقيم. هم يأتون إلى هنا من مركز العبور على متن حافلات توفرها الحكومة”. وبذلك أصبح في حمام العليل ثلاثة مخيمات متلاصقة، الأول أنشأته الحكومة العراقية ثم عهدت بإدارته إلى المفوضية، بينما أنشأت الآخرين المفوضية بنفسها وهي تشرف على المخيمات الثلاثة بواسطة جهات متعاقدة معها. وإضافة إلى حمام العليل هناك مخيمات عديدة أخرى مخصصة لإيواء النازحين مثل مخيم السالمية الذي أصبح جاهزا لاستقبال النازحين وهو ما زال فارغا. وبحسب عبد الخالق فإن المخيم الأول الذي افتتحته المفوضية في حمام العليل قبل عشرة أيام وفر المأوى لـ1600 أسرة في حين يتوقع أن يوفر المخيم الثاني الجديد المأوى لألف أسرة وحده.

إلى الأعلى