الإثنين 25 مارس 2019 م - ١٨ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / غذاء ودواء في عمود الزراعة العمانية
غذاء ودواء في عمود الزراعة العمانية

غذاء ودواء في عمود الزراعة العمانية

ـ مصدر للغذاء والدواء ولها خصوصية ومكانة في حياة الأسر العمانية ـ وفرة المياه في الأفلاج والآبار هذا العام تبشر بإنتاج كبير وانخفاض في أسعار طناء ثمار النخيل

عبري ـ من سعيد الغافري ومحمود زمزم :
للنخلة في حياة الأسرة العمانية خصوصية ومكانة كبيرة ويعتبرها العماني واحدا من أفراد الأسرة ارتبط بها العمانيون ارتباطا وثيقا منذ القدم فمنذ زراعتها تجد كل العناية والاهتمام من سقيها وتسميدها وغيرها من وسائل الرعاية والاهتمام وقد لاقت هذه الشجرة المباركة اهتماما كبيرا من لدن المقام السامي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ

وتكللت الجهود بالأوامر السامية بزراعة مليون نخلة نالت ولاية عبري نصيبها من هذا المشروع الرائد مع البرنامج الذي تقوم به وزارة الزراعة والثروة السمكية من تحسين للإنتاجية من نخيل التمور ذات المورد الاقتصادي وبرامج القضاء على الآفات والأمراض التي تصيب النخيل ووسائل الدعم والتشجيع التي يجدها المزارعون والطرق الحديثة في الاعتناء بزراعة النخيل ومع وفرة مناسيب المياه في الأفلاج والآبار فإن محاصيل ثمار النخيل بقرى عبري تبشر بموسم قيظ وفير وتنوع في المحصول والإنتاج ويتوقع الأهالي وأصحاب المزارع أن يشهد هذا الموسم انخفاضا في أسعار طناء ثمار النخيل بقرى عبري وبدء تباشير القيظ في الأيام الأولى من يونيو القادم .

“الوطن” زارت عدة قرى بولاية عبرى والتقت بعدد من المزارعين وأكدوا بأن محصول هذا الموسم الزراعي وفير ويشهد تنوع في الثمار ومصدر للتسويق الزراعي بأسواق الولاية بجانب الحاصلات الزراعية الأخرى .
عمود الزراعة
المزارع سعيد بن سعدون الغافري يقول : النخلة العمانية هي عمود الزراعة ومصدر غذاء ورزق للأسرة العمانية منذ القدم والاعتناء بها منذ صغرها أهم الواجبات حيث نقوم بسقيها وتسميدها وتقليمها واختيار المكان المناسب للفسيلة وتجد للنخلة وجودا في كل بيت وحديقة وشارع والحمد لله هذا العام المحصول وفير وسيكون له عائد مادي مجزي للأسرة ومجال للتسويق في اسواق ومحلات قرئ الولاية
اصالة عريقة
ويقول مصبح بن خميس الغافري : النخلة لها أصالة عريقة منذ القدم في قرانا نعتني بها ونحث الأبناء ونغرس في نفوسهم منذ صغرهم الاهتمام بالزراعة ، واضاف بان النخلة مصدر غذاء ودواء للعديد من الامراض وتمثل النخلة العطاء الذي لاينضب وفي عبري اصناف عديدة من نخيل التمور كالخلاص والخصاب والفرض وابومعان والجبري والخنيزي والهلالي وغيرها من الاصناف المتنوعة ومع زيادة منسوب المياه هذا العام هناك مؤشرات تبشر بالخير من انتاج الرطب والتمور وبالتالي تكون الاسعار في متناول الايدي
تمور متنوعة
ويشير خليفة بن حميد العبري إلى أن الحكومة الرشيدة أولت اهتماما كبيرا بالزراعة ولاسيما النخيل كمورد اقتصادي وذلك من خلال استراتيجية وطنية وبرامج هادفة فهناك برنامج الإحلال وتشجيع المزارعين بزراعة النخيل ذات العائد والانتاجية والمتابعة والاشراف والتوجيه باتباع الطرق الحديثة وحظيت ولايات السلطنة بمشاريع ذات جدوى اقتصادية في زراعة الفسائل المحسنة من النخيل والانظمة التقليدية الحديثة في بعض الافلاج التي اثبتت نجاحا كبيرا بجانب المشروع الاقتصادي الكبير بزراعة المليون نخلة
دعم وتشجيع
شهاب بن خميس الناصري يقول : الحمد لله هذا العام يشهد محصولا وفيرا في أصناف التمور وايضا المحاصيل الزراعية المحلية وهذا نتيجة الاعتناء والرعاية بالنخلة من قبل المزارعين فكم يثلج الصدر أن نجد الاسر بأكملها لديها الاهتمام بالأعمال الزراعية وخاصة فئة الشباب يقومون بعملية السقي ونظافة مزارعهم وحقولهم وهذا يبعث على الفخر وقد وجد المزارع كل وسائل الدعم والتشجيع فمحصول النخيل هذا الموسم وفير مما ستتوافر أصناف مختلفة من التمور في اسواقنا إن شاء الله .

إلى الأعلى