الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م - ٦ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “السياحة” تستعرض منتجاتها ومشاريعها في سوق السفر العربي بدبي
“السياحة” تستعرض منتجاتها ومشاريعها في سوق السفر العربي بدبي

“السياحة” تستعرض منتجاتها ومشاريعها في سوق السفر العربي بدبي

استعرضت السلطنة ممثلةً في وزارة السياحة أثناء مشاركتها في سوق السفر العربي بدبي عدداً من منتجاتها وخدماتها، ومشروعاتها السياحية الجديدة والتي لاقت استحسانا واقبالا كبيرا من زوار المعرض على مدى أربعة أيام من 24 إلى 27 الحالي.
وقد ترأس وفد السلطنة المشارك في فعاليات المعرض، سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة، حيث تحرص الوزارة سنويا على المشاركة في هذا المعرض الذي يعتبر أكبر تجمع سياحي دولي متخصص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويحرص على حضوره والمشاركة فيه كبار المساهمين وصناع القرار في القطاع السياحي من شركات الطيران والفنادق وشركات النقل البحري ومراكز المؤتمرات والفنادق والمنتجعات ومنظمي الجولات السياحية وكبار التنفيذيين في قطاع السياحة ووكالات السفر.
وعلى هامش أعمال معرض سوق السفر العربي، شاركت سعادة وكيلة وزارة السياحة في المنتدى الوزاري لمنظمة السياحة العالمية بمركز دبي التجاري العالمي بمشاركة مُمثلي الهيئات والوزارات السياحية بالدول العربية. وأشار المشاركون في المنتدى إلى أهمية قطاع السياحة في تعزيز النمو الاقتصادي وخطط التنويع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وأكد المنتدى الوزاري على أهمية تطوير الموارد البشرية وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص واعتماد أحدث التقنيات والحلول المستدامة في المنطقة.
وقد حققت السلطنة نجاحا ملفتا خلال مشاركتها في هذا المعرض، حيث تعاونت 28 شركة ومنشأة سياحية تحت مظلة وزارة السياحة، حيث حرصت الوزارة على التعاون مع شركاء العمل في القطاع السياحي لتكامل الجهود للسعي للترويج والتسويق للمنتج السياحي العماني وللمؤسسات العاملة في القطاع عبر المشاركة في المعارض والمحافل الدولية المختلفة، مما يتيح الفرصة لهذه المؤسسات التعريف بخدماتها وعرض برامجها التسويقية. وشارك في المعرض ممثلون لكل من: نقطة سفريات، جراند حياة مسقط، اكتشف عمان ايهاب للسفريات، فندق انتركونتيننتال، فندق وشقق كورال مسقط، فندق ميلينيوم عمان، مزون للسفريات، فندق شيدي مسقط، قصر البستان، فندق الريتز- كارلتون مسقط ، أجوان للشقق الفندقية، ماجيك ارابيا ، فندق كمبينسكي -الموج، فنادق كارلسون ريزيدور جروب ، الشركة العُمانية لإدارة المطارات، منتجع مرباط ماريوت، منتجع انانتارا الجبل الأخضر، دار الأوبرا السلطانية، مجموعة اكور الفندقية، بهوان للسفريات، فندق سيكس سينسنز خليج زيغي، مجموعة فنادق أتانا، المستكشفون العرب، فندق رامادا مسقط، كراون بلازا الدقم، منتجع النهضة، وكالة سفريات النخبة للسفر والسياحة، منتجع شانغريلا بر الجصة، كيمجيز بيت السفر.
كما شهد المعرض التوقيع على عدد من الاتفاقيات وإبرام الصفقات بين الشركات والمؤسسات العاملة في القطاع السياحي في السلطنة لتطوير وإنشاء وإدارة المشاريع السياحية، مما يسهم برفد القطاع بالخدمات والمشاريع التي تلبي متطلبات الزوار.
وقامت الوزارة بعرض أحدث المستجدات والمشاريع السياحية والعروض الصيفية التي تساهم في استقطاب اعداد اكبر من الزوار من مختلف دول العالم، وذلك لتعزيز الخطة الاستراتيجية الوطنية الجديدة للسياحة 2040، وبالتعاون مع عدد من الفنادق ووكالات السفر الرائدة، قامت الوزارة باستحداث مجموعة من العروض السياحية الخاصة بأسعار تنافسية جدا، والتي تهدف لجذب الزوار للتعرف على جمال عُمان وبيئتها الطبيعية وإرثها الثقافي والحضاري إلى جانب إلقاء الضوء على التجارب المختلفة من ممارسة الرياضات والأنشطة السياحية الترفيهية المتنوعة، كما تم تسليط الضوء على الخطط المستقبلية والمشاريع المنتظر افتتاحها قريباً من قبل الوزارة وبالتعاون مع الجهات المعنية.
كما تم استعراض اهم العوامل التي تجعل السلطنة مهيأة للتحوّل إلى مركز إقليمي بارز لسياحة الحوافز والمؤتمرات بعد إنشائها لمكتب عمان للمؤتمرات والذي يعمل على تعزيز هذا القطاع ووضع الإجراءات اللازمة لجذب سلسلة من المنظمات الراغبة في إقامة أنشطتها في السلطنة، وبالتالي الترويج لإمكانيات عمان في سوق المؤتمرات والمعارض وسياحة الأعمال على مستوى العالم، حيث شهد قطاع الحوافز والمؤتمرات في العام 2016 افتتاح مركز عمان الدولي للمؤتمرات والمعارض في مسقط، والذي سيتضمن مسارح وقاعات للمؤتمرات عالية التقنية، إضافة إلى أربعة فنادق تستوعب حوالي ألف غرفة، وقاعات رئيسية للمعارض تتسع لعشرات الآلاف من الزوار.
كما تم خلال هذا الملتقى العالمي استعراض لأهم التسهيلات التي ستكون عامل مهم للرقي بمستوى القطاع السياحي في السلطنة، منها زيادة عدد الرحلات الجوية من وإلى السلطنة، واطلاق رحلات مباشرة وأخرى يومية إلى مناطق حول العالم، وهذا بدوره سيلبي الطلب المتزايد في الحركة الجوية والمتوقع نموها خلال العامين القادمين، ويسهل الوصول إلى السلطنة أكثر من أي وقت مضى.

إلى الأعلى