الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / افتتاحية الجولة الثانية لسلسلة الاكستريم الشراعية
افتتاحية الجولة الثانية لسلسلة الاكستريم الشراعية

افتتاحية الجولة الثانية لسلسلة الاكستريم الشراعية

فريق قارب الطيران العماني يواجه تحديًا صعبًا ويسعى للتعويض في اليوم الثاني
مسقط ـ الوطن:
استهل فريق قارب الطيران العماني أمس منافسات الجولة الثانية من سلسلة الاكستريم الشراعية التي تستضيفها مدينة جنجداو الصينية لأربعة أيام حتى يوم غد الاثنين الاول من مايو، وخاض القارب العُماني يومًا عصيبًا يؤكد على الظروف “المخادعة” و”الصعبة” التي اشتهر بها هذا المضمار الصيني، حيث استقر الفريق بنهاية اليوم الأول في المركز الخامس، ولكنه أكد أنه سيراجع أداؤه وسيدرس التحديات لضمان العودة للصدارة. وقبل انطلاق الجولة خاضت الفرق السبعة المشاركة في هذه الجولة سباقات تجريبية أقيمت في المياه المفتوحة خارج خليج فوشان بمدينة جنجداو الصينية، ولكن خلافًا لهذه السباقات التجريبية تقام سباقات الجولة الثانية من سلسلة الاكستريم الشراعية لمدة أربعة أيام في مضمار مغلق داخل خليج فوشان، وتحيط به البنايات العالية، ولذلك فهو مضمار حافل بالتحديات التي يعرفها البحارة، وقد اكتسب المضمار شهرته العالمية من استضافته للمنافسات الشراعية لأولمبياد بكين عام 2008م، وقد دخل هذا المضمار إلى سلسلة الاكستريم أول مرة عام 2011م ومن حينها وهو إحدى أهم المحطات السنوية للسلسلة.
وفي اليوم الأول من السباقات شهدت الفرق السبعة على التحيات من أول لحظات، حيث بقيت قواربها ما يقارب الساعتين تراوح مكانها على الماء في انتظار نسمات الهواء للبدء، وبعد انتظار هبت رياح قوية بسرعة 15 عقدة سمحت للقوارب السبعة خوض ثلاثة سباقات فقط.
وكان للقارب العُماني بداية قوية في السباق الأول بحصوله على المركز الثالث بعد فريقي ألينجي وريدبُل، ولكن الرياح التي تهب من بين ناطحات السحاب المحيطة بالمضمار كانت كفيلة بقلب الموازين حيث أرجعت الفريق العُماني للمركز السابع في السباق الثاني بعد أن تركتهم في فراغ هوائي لا حول لهم ولا قوة، وبعدها سجلوا المركز الخامس في السباق الثالث، وختمو اليوم الأول في المركز الخامس في ترتيب الجولة.
وعلى الرغم من بدايتهم المحبطة يقول الربان النيوزيلندي فيل روبرتسون بأنه سيجتمع مع فريقه المكون من العماني المخضرم ناصر المعشري الذي يشترك في مسؤوليات مقدمة القارب مع النيوزيلندي جيمس ويرزبوسكي، ومسؤول الشراع الرئيسي والتكتيكات بيتر جرينهال، ومسؤول الشراع الأمامي ايد سميث، وانهم سيراجعون مجريات السباقات ورسم الخطط للعودة بقوة في اليوم الثاني.
وأردف روبرتسون: “كان يومًا صعبًا ومحبطًا بالنسبة لنا، حيث اجتمعت التحديات من رياح ضعيفة ومتقلبة ومتقطعة، وهي ظروف قد تقود إلى نتائج محبطة في كثير من الأحيان كما هو الحال اليوم، لأنها قد تؤخرك وتتسبب في تراجعك من المقدمة إلى آخر الترتيب في لحظات، في حين تعطي الفرق الأخرى فرصة للصعود من ذيل الترتيب إلى رأسه”. وبعد عودة الفريق إلى المرسى عقب سباقات اليوم الأول، قال العُماني ناصر المعشري الذي يعتبر من أقدم البحّارة في الفريق، وأحد أبرز النماذج العُمانية في الساحات العالمية: “غدًا نبدأ يومًا جديدًا وصفحة جديدة، فالسباقات هنا لا يمكن التنبؤ بها، وكل يوم يأتي بتحدياته، ولدينا ثلاثة أيام أخرى للتعويض وانتزاع بعض النقاط للصعود. نحاول تحسين أداءنا كل يوم، وذلك ما سنفعله يوم الغد، حيث سنجتمع بالمدرب الليلة ونتدارس معه مجريات اليوم لنبدأ بداية جيدة يوم الغد”.

إلى الأعلى