الإثنين 23 سبتمبر 2019 م - ٢٣ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / إضاءة : تمثيل مشرف ..!!
إضاءة : تمثيل مشرف ..!!

إضاءة : تمثيل مشرف ..!!

كثيرا ما سمعنا هذه الكلمة عند مشاركاتنا الخارجية في شتى البطولات وشتى الألعاب وكأن المسؤولين عن الإتحادات يستخدمونها قبل كل مشاركة خارجية لتحصين أنفسهم ضد النقد والمساءلة من الجماهير التي تتعطش للفوز وتحقيق الإنجازات للسلطنة في شتى البطولات ، فيستخدمون الكلمة في حالة الإخفاق والخسارة ويقولون إننا ذهبنا للتمثيل المشرف وكأن الكلمة لا تعني غير الخسارة ولاتعرف للفوز طعما ولامعنى ..
التمثيل المشرف يعني أن تقاتل وتبذل اقصى مالديك في الملعب لتحقيق أفضل نتيجة لك ولبلادك ولكن المشاركة لمجرد المشاركة والتواجد فقط بدون هدف أو طموحات توضع لها خطط واستراتيجيات لتحقيقها فلا داعي لتلك المشاركة فهي ليست تمثيلا مشرفا بل واقع مؤلم ، على سبيل المثال دولة قطر الشقيقة أدخلت لعبة الهوكي لديها حديثا منذ ما لايزيد عن عشرة أعوام فقط لكنها الآن أصبحت تشارك في كل البطولات وتحجز لها مكانا بارزا وسط عمالقة اللعبة في القارة الآسيوية وها هي تصل لنهائيات بطولة أمم آسيا لهوكي الصالات وتنافس على المركز الثالث بالبطولة أما نحن أصحاب المئة عام خبرة تراكمية في اللعبة خارج البطولة مبكرا ، هذا هو التمثيل المشرف والباعث للفخار أما ما نفعله نحن فنذهب للمشاركة بدون خطط ولا أهداف ونظل قبل تلك المشاركة لمدة شهور نكتب عن المنتخب وإعداده للبطولة ونشيد بمستواه ومعسكراته ويصرح المسؤولون بأنهم يسعون لتحقيق مركز متقدم في البطولة ونظل نحلم معهم بتلك المكانة وتلك الصدارة التي يستحقها المنتخب وعند المشاركة نتلقى الهزائم تلو الأخرى وبنتائج صعبة تصل لخسارتنا بالعشرة أهداف ، وكأن المشاركة فقط أصبحت فوزا بالنسبة لنا والمنافسة على بطاقة التأهل لكأس العالم ليست من حقنا ، ذلك الأمر ينطبق أيضا على ألعاب كثيرة غير الهوكي يذهبون للمشاركة في البطولات من أجل المشاركة فقط ولنا في فريقي السويق وصحم بطلي السلطنة في كرة القدم محليا خير مثال فالفريقان شاركا في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي والاثنان أخفقا معا وخرجا من المنافسة مبكرا ..
أصبح لسان حال الشارع الرياضي يقول للمسؤولين عن الرياضة أننا لانريد مشاركات بلا هدف ولاطموح ولانريد سماع نغمة التمثيل المشرف التي تتحول إلى واقع صادم ومؤلم بعد ذلك نريد مشاركة جدية وتحمل للمسؤولية من الجميع عند تمثيل السلطنة خارجيا في شتى البطولات والمحافل الرياضية ، وإذا لم تسطيعوا تحقيق تلك المطالب فنحن لانريدكم ولانريد مشاركاتكم والأفضل لنا ولكم المكوث في بيوتكم وإعطاء الفرصة لمن يستحق في قيادة وانتشال اللعبة من الغرق والعودة بها إلى بر الأمان ، وأن نمثل السلطنة أفضل واشرف تمثيل الذي يتمثل في الفوز لاغير ..
ومضة ;;
أثبت نادي نزوى أنه زعيم كرة السلة بجدارة واستحقاق بعد فوزه بدرع الوزارة للمرة الخامسة له وجمعه ببطولة الدوري العام ، لذا فهو يستحق الثناء والمديح من الجميع ، ونهمس له في أذنه بأنه قد تشبع من البطولات المحلية وأصبح جاهزا لتحقيق إنجازات إقليمية ودولية بعد كل هذه الخبرات المتراكمة والبطولات التي حققها تنتظر منه الجماهير ان يحقق لها أمنيتها في إنجاز خارجي ليكون جديرا بالزعامة التي تقلدها محليا والمحك والاختبار الحقيقي له سوف يكون عند أول مشاركة خارجية له قريبا ممثلا عن السلطنة في البطولة الخليجية ، يجب أن يغير نمط ونغمة تحسين الترتيب في البطولة التي تعود عليها وعليه أن يشارك من أجل الفوز بالبطولة أو على أقل تقدير أن يكون من بين الفرق الثلاثة التي تعتلي منصة التتويج ، غير ذلك الإنجاز غير مسموح به ولامبرر للفريق في الإخفاق فهو يملك أفضل لاعبين وأفضل مدرب ومساعد مدرب بقي فقط الإنجاز وهو ماننتظره ..

محمد فتحي
من أسرة تحرير الوطن
mohf37@hotmail.com

إلى الأعلى