السبت 22 سبتمبر 2018 م - ١٢ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

نصوص غير عابرة
نبهان الصلتي
في يومي الاول من العام الجديد
ما به جديد ولا تغيَّر أوّله
حتى ولو عدّيت من عام لـ جديد
اصل الشقي حزنه معاه يحوّله
***
م اشقى من العاشقين إلاّ من العاشقين
اللي يتداووا من جروح الغرام بغرام
حتى وهم في محيط من الالم غارقين
إيدٍ “تصدّ الغرق” وايدٍ “ترد السلام”!!
***
إذا الشعر ما ياك بمزاجه ترا هيهات
يجي لو تغيّر مفردات وتبدّلهي
وانا اللي اسير الرمش والصوت والنظرات
اشيح بعيوني لحظتين واردّ إلهي
إذا سلهمت رمشينها ترمي الجمرات
على قلب مابه ودّ عذرا يعادلهي
والى من تحكّت تختفي ساير الاصوات
وتصبح “بلابلهي”..وتصبح “عنادلهي”

***
يا كاتب الشعر والمشغول بالفكره
م انته بداخل قلوب الناس من راسها
لو ما تعيش القصيده سكره بسكره
مبطي تلامس قلوب الناس واحساسها
***

من يقول النوم احساس السلام؟
والسّــهر لـ اهل الهموم القــاهره؟
كـمّ عينٍ “مشبعه” حـزن وتنــام
وكـمّ عينٍ دون حـزن وســاهره
الصحيح انّي بـ أحسن ما يُرام
لو حسبنا كل وضـع بـ ظـاهـره
وانا في صدري من همومي زحام
اشبه بزحمة “صباح القـــاهره”
****


كذبــة دفـــا
راشد الضاحي
نـامـي وراء جفنـي الليلـه وطفّـي النـــور
تحتــاج عينـي لبعض دفاك يــا عينـي
نـامي مع الدمع بس لا تفضحي المستـور
هــاذي سـوالــف قــديمــة بينـــه وبينــي
لا يزعجك حلمي المُنهك غياب وجـور
خلّــي نحيبـــه — إذا أذّاك — يـــأذينـــي
ضمـّـي يــد الحلــم بيـن الثلــج والتنـــور
هاتـي يــدك ..لا تضمّـي الحلـم ..ضمينـي
نسيت بعض أمنيــاتي خلف ذااك الســور
ع البـاب الأيســر مـا بيـن الذنب ويدينـي
يمكــن تلاقـي علـى دربـــك ثــلاث قبـــور
مــرّي علــى مهـــل نبضــك….لا تصحينــي
قبـــرٍ لصمتــي وقبــر لبــوحـــي المنثـــور
وقبــرٍ علــى كثــر مــا تقســي يحـــاتينـي
تلقينـي طفــلٍ علـى درب الشقـــا مكســور
حنّـي علــى أحســاســـي الـــرثّ وتبنّينــي
أخـذينـي الوجــد لضلوعـك كــذا بالـــدور
لأنّــي كثير وغــلاي أكثــر مـن سنينـي
بس أفتحـي الباب وأنـا أصف لك طــابور
أدري زحمتــك كثييييير ومــا تكفينــي
أنــا أحتيــااج الحنيــن المنســي المهجــور
وأنـــا أجتيــاح الأنيــن المستبـــد فينــي
قومي أغسلي صبحي بوجهك وصبّي النور
الشمــس تنطــر وراء جفنـي وتنــادينـي
فوقي مـع الدمـع حتى لـو بدون شعـور
تحتـــاج عينـي لكــذب دفـــاك ياعينــي
—-
تصبح على شعر!!!

أحمد المقبالي

ظلمت نفسي كثير ، وضاقت بعيني
فجوج الأرض وعشقت الظل والعزله !
بين الزوايا ! وذنبي بيني وبيني
خايف من الموت ، ما يعطي العمر مهله
أمنّي النفس ، باكر الله يهديني ،،
وآخذ ، بدرب الهوى و الذنب لي رحلة !
تناقض الحلم، والواقع يخليني ،
أسري بنفسي طريق أسمر ولا دلّه !
للتيه تأخذني الليله ، عنوايني
وانا العناوين ، إذا صار الوجع قبله !
يضويني الحزن ، وجروحي تقديني
للحبر ، والحبر ، دربه صعبه وسهله !
لو كان، يدمي خفوقي، غير يكفيني
عن كلّ، جرح إبتسامة ساحي القدله !
عشان عينه ، حرقت أكثر دواويني
خايف من الناس ، تدري فيه و تعذله !
خلَّوه يأخذ، بحبه باقي سنيني
ياليت كانت سنيني الماضيه لجله!
أُحبّه بكثر، ما ضخّت شرايييني
أعشقه عشق البدو للحيل والرمله!
حتى التقاليد، لو حالته ، عن عيني
رغم التقاليد ، مع الأيام ، بوصل له!
محتاج ، أفرد على صبحه جناحيني
و أرسل مع الغيم ، لعيونه مسا قبله !
محتاج بس إحتياجي ! ما ينسيني
من هو أنا ! و ال أنا أكبر من العله !
الكبرياء العظيم اللي سكن فيني !
ميّت شعوري ، و موتي يشبه النخله
واقف و أصد الرياح اللي تعاديني
والروح راحت ، تدوّر أصله و فصله !
ما عاد باقي سوى الذكرى تسليني
و الليل و الحبر والقرطاس والدّله !
الليل يرمي الشعر في راحت يديني
يعرفني إنًي، جزيل و أبدع الجزله !
لا قلت له : نفترق ، حزنه يناديني :
تصبح على شعر و إنت الشعر من أهله !

—-

سرعة البرق
حميد بن سعيد السعدي
جيتك انا عاني مثل سرعة البرق
تسبق خطاوي جيتي برقً ورعد
والغيم يمطر فوقي وتبغي الحق
الحق اني بلهفتي وافي العهد
سيد الغواني لجل عينك انا اشق
كل الدروب الهالكة لعينك الوعد
وانت بغيابك ليت قلبك بعد رق
ما دام قلبي يسقي لقلبك الشهد
جيتك و جذع محبتي فيك يورق
خايف يجف ولا ارى بعيني الورد
جيتك واطالب حضرتك فيني الرفق
محتاج قربك والغلا وحاجتك بعد
ما شفت صدري كيف لو جيت يشهق
واشواق حبي ما لها سيدي حد
جف الغلا ويا ليت لو شفت هالفرق
ازرع لك ورودك وتبني لي السد
وانا الذي حطيت في قلبي العرق
والدم دمك لو يجي منك الصد
جيتك انا عاني مثل سرعة البرق
تسبق خطاوي جيتي برقً ورعد

إلى الأعلى