الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / انتهاكات إسرائيلية متصاعدة في الأراضي المحتلة
انتهاكات إسرائيلية متصاعدة في الأراضي المحتلة

انتهاكات إسرائيلية متصاعدة في الأراضي المحتلة

• اعتقال العشرات من (الضفة)
• استهداف غزة بنيران البوارج
• إصابة العشرات بمواجهات (العروب)

القدس المحتلة ـ الوطن:
واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي الليلة قبل الماضية ويوم أمس، التنكيل بالفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية، حيث شنت حملة اعتقالات ومداهمات في عدد من مدن وقرى الضفة، كما فتحت نيران بوارج جيش الاحتلال النيران باتجاه مناطق على ساحل قطاع غزة المحاصر.
ففي قطاع غزة، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح أمس، نيران أسلحتها الرشاشة صوب الأراضي الزراعية شرق اخزاعة في محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين.
وفي الضفة الغربية، أدت مجموعة من المستوطنين اليهود، صباح امس، رقصات تلمودية استفزازية في باحة باب العامود (أحد أشهر أبواب القدس القديمة) بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
وكان الاحتلال أعلن عن اجراءات مشددة منذ منتصف الليلة قبل الماضية، تزامناً مع اغلاق الضفة وقطاع غزة، بذريعة الأعياد اليهودية، ومن المتوقع تصاعُد عربدات المستوطنين في البلدة القديمة بالقدس المحتلة خلال توجهها إلى باحة حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى).
كما أصيب فلسطينيان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وتسعة آخرون بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة، وفق ما أعلنته جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.
وأصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي اندلعت في مخيم العروب، شمال الخليل.
وأفاد مراسلنا في الضفة الغربية نقلا عن مصادر فلسطينية وشهود عيان بأن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز صوب مشاركين في مسيرة شموع خرجت في المخيم تضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال المضربين عن الطعام، ما أدى لاندلاع مواجهات أسفرت عن إصابة عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق، من بينهم أمين سر حركة “فتح” في شمال الخليل هاني جعارة.
وكانت مسيرة الشموع جابت شوارع المخيم وصولا لخيمة الاعتصام التي أقيمت تضامنا مع الأسرى المضربين.
ورفع المشاركون في المسيرة، إلى جانب إضاءتهم الشموع، العلم الفلسطيني وصور عدد من الأسرى، والشعارات التضامنية.
في غضون ذلك، أصيب طفل برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في قدمه، واختُطف خمسة فلسطينيين على يد “مستعربين” يهود، خلال مواجهات اندلعت وسط مدينة الخليل.
وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، خلال المواجهات التي اندلعت وسط المدينة، ما أدى لإصابة الطفل مؤمن عويضة مسك (14 عاما) بعيار حي في قدمه، إضافة لإصابة آخرين بحالات اختناق.
وأضافت أن جنود الاحتلال اعتدوا على الشابين تيسير محمد عويوي (18 عاما)، ويعقوب مصطفى القواسمي (18 عاما)، ما أدى لإصابتها بجروح ورضوض نقلا إثرها للمستشفى، في حين اختطفت قوة من “المستعربين” خمسة شبان، لم تعرف هويتهم بعد، خلال المواجهات التي اندلعت وسط المدينة.
من جانبها، ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان لها تلقت الوطن نسخة منه، أن قوات الاحتلال أطلقت قنبلة صوت تجاه مستشفى الخليل الحكومي، من خارج أسوار المستشفى، ما أدى لتحطم باب قسم الطوارئ، مؤكدة عدم وقوع إصابات بين صفوف الطواقم الطبية أو المراجعين.
وفي سياق متصل، اندلع حريق كبير في سوق الخضار المركزي “الحسبة” على المدخل الغربي لبلدة بيتا جنوب نابلس نتيجة كثافة إطلاق قوات الاحتلال لقنابل الصوت والغاز صوب المتظاهرين الذين تواجدوا في المنطقة.
وقد وجه العديد من الفلسطينيين مناشدات لطواقم الإطفاء للتوجه إلى منطقة الحريق للمساعدة في إخماد النيران قبل انتشارها إلى المزيد من الأماكن داخل السوق.
يذكر أن الاحتلال سبق وأن هاجم مسيرة سلمية انطلقت في المكان للتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام.
واعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، الليلة قبل الماضية، شابا من بلدة قباطية جنوب جنين على حاجز عسكري اقامته على شارع نابلس – رام لله.
وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب خليل يوسف حمامدة (24عاما)، على حاجز عسكري مفاجئ نصبته على شارع نابلس – رام لله، وهو في طريقه لمنزله في قباطية.
وفي السياق ذاته، كثفت قوات الاحتلال من تواجدها العسكري في محيط المستوطنات المخلاة جنوب وشرق جنين.

إلى الأعلى