الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م - ٨ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / السلطنة تشارك فـي أعمال الدورة الـ «201» للمجلس التنفيذي لليونسكو
السلطنة تشارك فـي أعمال الدورة الـ «201» للمجلس التنفيذي لليونسكو

السلطنة تشارك فـي أعمال الدورة الـ «201» للمجلس التنفيذي لليونسكو

بصفتها عضوا فـي المجلس التنفيذي لليونسكو

المندوبة الدائمة للسلطنة لدى اليونسكو: السلطنة ملتزمة بمبادئ التسامح والحوار وتقبل الآخر والسماح بالتعددية

تشارك السلطنة ممثلة بالمندوبية الدائمة لها في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في أعمال الدورة الـ (201) للمجلس التنفيذي للمنظمة بصفتها عضواً في المجلس، والمنعقدة حالياً في مقر منظمة اليونسكو بباريس حتى الخامس من مايو المقبل، بحضور معالي أرينا بوكوفا المديرة العامة لمنظمة اليونسكو، وبمشاركة أعضاء المجلس التنفيذي، وعدد من سفراء الدول المندوبين الدائمين لدى المنظمة وعدد من الحضور.
وألقت سعادة السفيرة الدكتورة سميرة بنت محمد الموسى المندوبة الدائمة للسلطنة لدى اليونسكو ـ رئيسة اللجنة الخاصة للمجلس التنفيذي كلمة السلطنة خلال انعقاد إحدى جلسات الدورة أكدت خلالها أن عام 2017م عام محوري لعمل المنظمة، خصوصاً أنه سوف يُعتمد فيه مشروع البرنامج والميزانية الجديدة والذي بدوره سيحدد بشكل أوضح أولويات عمل المنظمة، كما سيتم انتخاب مدير عام جديد لليونسكو هذا العام.
وأكدت سعادتها على أهمية وضع مؤشرات قياس ذكية لجميع القطاعات التي تُعنى بها المنظمة تتضمن منظوراً قوياً وفعالاً، لأن هذه المؤشرات سوف تسهم إسهاما كبيراً في عملية رصد البرامج القائمة على البحوث وبالتالي ضمان كفاءتها، وركزت في هذا الإطار على أهمية وضع مؤشرات خاصة بالمساواة بين الجنسين.
كما دعت سعادتها الدول الأعضاء إلى المشاركة الفعالة في الاجتماعات التشاورية واعتماد مبدأ الحوار بينها وبين أمانة اليونسكو، وتغليب لغة العقل وتشجيع العمل بثقة وشفافية بين جميع الأطراف للوصول إلى الإصلاح الذي تنشده المنظمة.وتطرقت إلى أهمية الاستفادة من التكنولوجيا الجديدة، واعتبرتها استراتيجية مهمة وذكية لإدارة المعارف والمعلومات والاتصالات لما لها من فائدة على المدى الطويل، وقد أشادت ببرنامج شبكة معلومات البرنامج الهيدرولوجي الدولي التابع لليونسكو، الذي يوفر بيانات مفتوحة عن المياه وبالدور المهم الذي يلعبه قسم الاتصال والمعلومات في بناء القدرات والسياسات الخاصة بالتكنولوجيات الحديثة وعلاقتها بالتنمية بأبعادها الأخلاقية والاجتماعية والاقتصادية، إضافة إلى إسهامه في محو الأمية المعلوماتية، مع التركيز على تقليص الفجوة الرقمية في مجال تنمية القدرات.ودعت سعادة السفيرة في ختام كلمتها الدول الأعضاء إلى أن تحذو حذو السلطنة لأخذها بمبادئ التسامح والحوار وتقبل الآخر والسماح بالتعددية الثقافية، داعية في الوقت ذاته إلى أهمية تعزيز وغرس هذه المبادئ منذ الطفولة، وإلى إشراك الشباب في صنع القرار.
ويعتمد المجلس التنفيذي لليونسكو في نهاية هذه الدورة وثيقة البرنامج والميزانية لفترة (2018 ـ 2021م)، وإجراء مقابلات مع المرشحين لمنصب مدير عام اليونسكو، كما يناقش المجلس متابعة تنفيذ القرارات التي اعتمدها المجلس التنفيذي والمؤتمر العام في دوراتهما السابقة في مجالات التربية والثقافة والعلوم الاجتماعية والإنسانية، وكذلك برنامجي الاتصال والمعلومات والعلاقات الخارجية والتعاون.
كما ألقى أنجيدا، مساعد المديرة العامة لمنظمة اليونسكو، كلمة نيابةً عنها، استهلها بالإشارة الى أهمية السلام والأمن في العالم، وعلى أهمية تعبئة الجهود من أجل حماية التراث بجميع أشكاله بوصفه مستودعاً للمعارف وعاملاً من عوامل تعزيز المصالحة والتعاون والتفاهم وسبيلاً ممهداً للحوار فضلاً عن إسهامه في تعزيز النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة، مشيراً إلى أهمية تفعيل قرار مجلس الأمن رقم:(2347) لعام 2017م المتعلق بحماية التراث الثقافي في حالة النزاع المسلح.
يذكر أن بدأت اجتماعات الدورة الـ (201) للمجلس التنفيذي لليونسكو يوم الأربعاء الموافق 19 إبريل الماضي، كما بدأت اجتماعات اللجنة المختصة بالاتفاقيات والتوصيات خلال الفترة المسائية من نفس اليوم «الأربعاء» واستمرت على مدى ثلاثة أيام، حيث تقوم اللجنة ببحث البلاغات المحالة إليها، كما تدرس إجراءات تطبيق الوثائق التقنينية.

إلى الأعلى