الخميس 23 مايو 2019 م - ١٧ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / ممارسات “خاطئة” في الأفراح

ممارسات “خاطئة” في الأفراح

إطلاق الأعيرة النارية والتفحيط بالسيارات وتعطيل الحركة المرورية.. سلوكيات يجب التصدي لها
تحقيق ـ سعيد بن علي الغافري ومحمود زمزم:
تمثل ظاهرة اطلاق الاعيرة النارية في المناسبات وخاصة الاعراس من الظواهر الخطيرة على الانسان والممتلكات العامة وبيوت الاهالي لها أضرارها الجسيمة التي تخلفها من نشوب حرائق في المزارع والاحياء السكنية وأرواح الناس بجانب الممارسات الخاطئة التي يجنح لها البعض وخاصة فئة الشباب من تفحيط بعجلة السيارات وتعطيل الحركة المرورية على الشوارع والطرقات والحارات.
وقد نصت المادة (25) من قانون الاسلحة والذخائر ولائحته التنفيذية على ان يعاقب بغرامة لا تزيد عن مائتي ريال عماني كل من اطلق عيارات نارية لغير طلب الاغاثة وأشعل ألعاباً نارية أو القى صواريخ وأحدث لهباً أو انفجارات في حي مأهول أو أماكن مجاورة له او في طريق عام او في اتجاهها دون ترخيص من الشرطة واذا ارتكب الفعل في مجتمع او حفل كانت العقوبة السجن الذي لا تزيد مدته على ثلاثة اشهر أو الغرامة التي لا تزيد عن ثلاثة مائة ريال عماني.
“الوطن” بدورها كمنبر اعلامي في توعية افراد المجتمع بخطورة واضرار بعض الظواهر المجتمعية وتثقيف ابناء المجتمع بروح القانون ونصوصه وبهدف تجنب فعل مثل هذه الممارسات الخاطئة والتي تمثل خطورة على ارواح الناس والممتلكات كان لها عدة لقاءات مع عدد من المواطنين للتوعية وارشاد افراد المجتمع بخطورة مثل هذه الظواهر على افراد المجتمع بأسره.
اتباع القواعد القانونية
في البداية تحدث سنيدي بن حمد الشعيلي نائب رئيس المجلس البلدي بمحافظة الظاهرة قائلاً: إن الادراك بالمسؤولية قاعدة تنبعث من الافراد بما هو يحافظ على ممتلكاتهم ومنجزاتهم وعدم العبث بها .. فظاهرة اطلاق النار .. وغيرها من الافعال في المناسبات لاشك انها ممارسات خاطئة تحدث من عدم دراية بالقوانين والنظام وربما شعور ينتاب البعض بالفرحة ومشاركة اخ او صديق عزيز بفرحة زفافه وهنا يجب ان يعذر البعض من كبار السن وفي المقابل توعيته بخطورتها سيدرك المفاهيم الصحيحة مجتمعنا العماني عريق ومتفهم وواع جدا وهو شريك في تنمية وازدهار المجتمع هناك قنوات يتثقف منها المجتمع كالصحف اليومية ووسائل التواصل المجتمعي والتقنيات الحديثة بث الرسائل القانونية تعطي الفرد المفاهيم الصحيحة يجب على المعنيين ببث مثل هذه الرسائل التوعية للأفراد تفهمهم وتشرح لهم الاساسيات والمصطلحات كرسائل توعية ليدرك الجميع بها.
ظاهرة سلبية
وقال الدكتور محمد بن سلوم الغافري أكاديمي بالكلية التطبيقية بعبري: هناك عادات وتقاليد قديمة مارسها الأهالي في مناسبات الافراح ولكن كان التصرف بنوع من الحكمة والنظام ولاسيما كبار السن منهم ومع تطور الحياة المجتمعية والتوسع في قاعدة المخططات والاحياء السكنية ومزايا الحياة الحديثة ينبغي إلى وجود تنظيم في ممارسة هذه الاشياء بالطرق والاساليب القانونية فهناك ظواهر ايضاً دخيلة توسعت في نطاق فئة الشباب مثل التفحيط بعجلة السيارات وتعطيل حركة المرور في مناسبات الزفاف فهذه تشكل خطراً حقيقياً على المجتمع والممتلكات التي يجب ان نحافظ عليها ونرعاها. وهنا دور ومسؤلية المجتمع في غرس المفاهيم لدى الاسر وخطورة هذه الممارسات وللأسف تفشت كثيراً ظاهرة اطلاق الاعيرة النارية في افراح الزواج بين افراد المجتمع وما أقره المشرع من تنظيم واخذ التصاريح اللازمة هو يصب في مصلحة افراد المجتمع ومكتسبات الوطن يجب علينا أفراداً وجماعات من التوعية والتبصير من خطورة هذه العادة وما سيترتب عليها من سلبيات، فأفراد المجتمع لاشك بانهم مدركين الصواب ولديهم الوعي. فيما يخدم مصلحتهم ومكتسباتهم من منجزات سخرت لهم.
وهنا ندعو الجميع من معلمين وأكاديميين واولياء امور بتوعية الابناء في المدارس والكليات وغيرها بتجنب مثل هذه الممارسات التي تمثل الخطر الجسيم على حياة الناس والممتلكات.
ضوابط
ويقول علي بن مطر الحنشي أحد الأهالي في عبري: المجتمع العماني يتصف بعاداته الحميدة وتقاليده السمحاء التي تحافظ على عراقته وحضارته والحفاظ على المكتسبات مسؤوليتنا جميعا وتوعية افراد المجتمع منهج قويم وضوابط بدايتها من الأب والأم والمعلم في المدرسة والأكاديمي في الجامعات والكليات كل يؤدي دوره فهناك ظواهر يجب أن يعي أفراد المجتمع بخطورتها واطلاق الاأعيرة النارية من السلبيات الكبيرة والخطرة التي يجب الابتعاد عنها، فالشعور بالسعادة لزواج الابن أو البنت تنجم من القلب ليس بإطلاق النار وممارسة مثل هذه العادات لها من المخاوف والخطورة على ارواح الناس ولا قدر الله تنقلب إلى اتراح بدلا من الافراح، لذا على افراد المجتمع أن يعرفوا بالضوابط ونأمل في توسع قاعدة التوعية في المدارس والجوامع والمدارس والجمعيات النسوية وغيرها ويقوم المختصين بعمل محاضرات متواصلة وتوعية الافراد في المجتمع بالمواد القانونية والضوابط المنظمة.
ادراك المسئولية
وأشار سيف بن سالم الغريبي أحد المواطنين بعبري الى أهمية الحد من ظاهرة إطلاق النار في المناسبات لما تلحقه من اضرار لا تحمد عقباه وحقيقة يجب على افراد المجتمع من التثقف بالمواد القانونية المنظمة والتي شرعت للتنظيم والمصلحة العامة وما يقوم به البعض من سلوكيات كإطلاق الأعيرة النارية من البنادق كتعبير عن الفرحة يكاد برصاصة واحدة ينقلب الفرح الى حزن وأيضاً التفحيط عند الاعراس وتجمع الشباب في سيارة واحدة والتمايل بها في الشوارع ليس يدل على الفرحة والمشاركة وانما هذا هو الاستهتار ونوع من الممارسات التي تمثل الخطر الجسيم على حياة الناس.

إلى الأعلى